أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 8: 84-95 » العدد 94: 2014/04 » حلم العنقاء البدوية

الهادي عجب الدور - بلجيكا

حلم العنقاء البدوية


الهادي عجب الدور=1=

الكلمات تتوهج كالقناديل السحرية عندما انظر إلى عينيك بلا انقطاع، كالمطر الاستوائي يروي غابات الأبنوس بغبطة وسرور، فأولد بين يديك رجلا مستحيلا بحجم أرخبيل العسل والأحلام وصدى الرياح، وأتجلى قديسا وشاعرا من زمن خرافي، وأتوج نفسي ملكا على حروف الورد، وكل القصائد المهاجرة على مسارات رمشة عيونك، ومدن النور والبلور والياسمين ورمال الصحراء، موشحا بكل لغات العالم شرقا وغربا.

وأنت احلى من كل أناشيد الشجن القديم، وقبلات الوادع الدافئة، وابتسامة الموعد المدهش، وروحي العنيدة ترنو إليك، وتتراقص كالأمواج الإهليجية تتلاطم في سماوات خيال المكان، وتسافر بي التأملات سرا وجهرا على مد البصر كطائر بحري يرفرف بلا انقطاع ضل طريقه لجروف الحرير البعيدة، وتخوم الأرض السمراء.

لم تعد كل الشواطئ القديمة سوى نقاط في قصيدة انتمائي للمطر، لم تكتمل رقصاتها ومخاض صباحها تعثر في ليل طويل، طويل، طويل، سجنته المواويل والأشجان والغربة الشاحبة المغسولة بزيت الدموع الرمادية، وشهقات شتاء فبراير.

آه، ثم آه، يا سلمى الرائعة؛ يا قنديل جبال الألب السويسرية، ويا ريحانة بروكسل الساحرة، ويا جوهرة المدن الأوروبية المدهشة، ويا عصفورتي العاشقة لتلال الصحراء الذهبية وأغنيات الواحات السندسية ونكهة الأمل الكبير.

دعيني أرسمك لوحة جميلة تتوسد الشعاع على تلال الصحراء الكبرى امتدادا من جبال الأطلسي الزرقاء وحتى تخوم السافانا الخضراء، تستنشقين رائحة النيل بخورا للحياة، وأنت كطائر العنقاء قادمة من وراء البحار ومعك كل الأسرار المفرحة، ترفرفين بتجل وحبور وتفردين جناحيك البضين مع قوافل الابل المسافرة عبر أخدود الواحات النضيرة، وشجيرات النخيل الخلابة ورعة المشهد المهيب، ويصير حلمك بدويا وأسطوريا، فأتذكر في سري أبي وطفولتي تسكبني شلالات من الذكريات الخالدة وتكسوني وهجا جميلا كالبركان من الأعماق ينبت وردا ناعما مسقيا بالأشواق، وعطر أغنياتك وصوتك الجذاب.

وأنت حورية الصحراء الفاتنة تعصرين كبد أنشودتي خمرا وعسلا مصفى، ويصير معك الصمت مرآتي لقصائدي الجديدة، وروحي المموسقة باللوعة والحنان والنشوة والدهشة، فأجد فيك الابتسامة البدوية قاموسا نادر التكرار على مشارف المدن الأوروبية .

واشم فيك نكهة النخيل وسحر الواحات ودفء الروح في كل الحدود البعيدة واهتف معك لا اعترف بحدود دولة تمنع حلمك البدوي يتدفق نهرا مثل العطر الباريسي، وينساب كالنور والوهج والحرير الإمبراطوري .

=2=

هناك عبر تلال الصحراء الذهبية المتعرجة بإتقان على مد البصر، سكنت روحك حلما جميلا يتراقص بومض دمعات الشوق والدهشة والسرور مثل الفراشات تداعب الزهر الموشح بالندى في منظر ساحر خلاب، تتلألئين كوميض الفيروز والألماس النادر، والشمس الذهبية تسبح على السماء الفضية الصافية ترسمك تحفة أروع من سجادة الورد العملاقة بغراند بلاس في ربيع بروكسل.

يكسو وجنتيك الأسطوريتين رونق وشكل برونزي خرافي الملامح، ملكي التكوين، والريح الهادئة تلف خصلات شعرك الذهبي المياس كشلالات الحرير السمرقندي الناعمة، والحياة هناك افج مفتوح للفرح والرقص المنعش والغناء الموشم على جدار القلب شمعة تضئ ليالي السمر.

نظراتك الحنونة مكحلة بليلة قمرية يملأها البدر جمالا ووضاءة، فما أجملك حين اكتب فيك قصيدتي وأشعاري، وأنت فيها البدر الكامل تنيرين مسارات القوافل الراحلة عبر الوهاد وواد النخل!

تلك هي كلمات لوحدها تفسر كتاب الرحلة وصدى التأملات والخيال الشيق وهمس موطن القبيلة. سيظل الحلم البدوي نافورة رحيق تعطر حبات الرمل والأنامل البضة ورموش العيون الدافئة .

=3=

كنا هناك في مطعم التاج البروكسلي، نجلس أمام المرآة السحرية، نكون دلتا لنهر الشوق وانا ابحث عن عنتر وسيرة ليلى وباقي أفراد القبيلة، اجمع حروف الأبجدية من بريق ابتساماتك الملهمة لتصير وطنا بديلا للغربة الأليمة، ونهرا مقدسا يغسل خطايا الحزن والشجون الكبيرة. وعيناك تنبت مليون غصن زيتون سرا وجهرا، وانا أمامك أكون عطرا ورحيقا وتمثالا ومطرا شتويا، وروعة الكلام تسكبني أمواج من عسل ابدي المزاج.

آه، آه. هل سأظل أقول آه كي تنطفئ الشموع الحزينة، أم أتلوى كي احلب النجوم وأسقيها برحيق القلب ونكهة شجر الإكسير، واسبح معها في حوض البنفسج نقضي معا الألاف السنوات الضوئية في رحلة التجلي والتأملات والوهج العنيد؟

D 25 آذار (مارس) 2014     A الهادي عجب الدور     C 13 تعليقات

5 مشاركة منتدى

  • وجدت في لغتك من الإبداع ما يرقى بها إلى سماوات الشعر. لقد تألَّقَتْ لغتُك في تشبيهاتها وصورها الشعرية تَأَلُّقَ العاطفةِ المشبوبة، فإذا بي أُحِسُّكَ، وأحس أنثاك، جزأين من الطبيعة ومكونين من مكوناتها... لقد عَصَفَتِ العاطفةُ بالتباعد الجغرافي، وآخت بين فضاءات الصحراء برمالها وبين جبال الألب السويسرية، وبروكسل الساحرة، وتضمخت بالعطر الباريسي، وإذا عصفورتك تعشق تلال الصحراء الذهبية وأغنيات الواحات السندسية ونكهة الأمل الكبير... لقد رسمت لغتك الحاضنة للشعر والاستعارة وبلاغة التشبيه ملامحَ الإنسان السامي بحبه وعواطفه، الملتحم بالمكان والمستظل بالزمن الخرافي... وتلك أجلى مقومات الإبداع في القصة القصيرة خاصة، أما الموضوع فلا يعدو كونه مادة يشتغل عليها الخطاب السردي، كما يشتغل عليها غيره... تحياتي


    • لله درك يارجل . لقد انتشت نفسي ببديع نظمك كما عهدناك اديبا اريبا تحلق في سماوات الابداع تنتقي من انجمها البعيدة جواهر تنير لنا حالكات الليالي وتنسج لنا دثارا يدفئ دواخلنا وتستقدم شخوصا تؤنسنا فلك منا التحايا العطرات

    • الاخ العزيز استاذ ياسر ادم من السودان , حقا عندما تطول المسافة و تتراكم السنوات اشتاق اليكم و يصبح وهج السافانا ناقوس من ذكريات لم تنام و نبضات الروح تسرى عبر مسامات ضلوعى بلوعة رغم صقيع الشمال البارد و الحرف الابجدى القديم يظل رمزا و تمثالا ابدى يظلل مدينة النور التى عشقناها جميعا ونحن معا فى خدنق اللامكان نتوسد فيها فتات احلامنا و نركض حفاة فى باحة المطر نعدن رفاة اشواقنا و نقول سيكون لنا لقاء يوما ما
      د. الهادى عجب الدور

    • عزيزى دكتور محمد على حيدر من المغرب , شكرا شكرا شكرا جزيلا على الدفق الانسانى الرائع و هذه الاضاءة الجميلة و المرور على مسارات النص الذى شاركت به عود الند , فمهما حاولت ان استدعى بكارى الحروف و عذارى القصائد كى اعبر لك عن مدى امتنانى اجد نفسى حسير امام هذا التجلى الكبير لديك و عبقريتك وتألق رؤيتك الثاقبة فتقبل تحياتى و تقديرى الكبير و املى ان التقيك يوما ما استلهم منك اروع الاشياء كى يستمر نبض الشعاع فى ارواحنا
      د. الهادى عجب الدور

    • ومثلما تتوهج الكلمات كالقناديل السحرية تكاد العبارات الموشحة بحلم العنقاء البدوية تضئ، تتقطر معتقة كخمر منسية بين رمال الصحراء تركتها راحلة عبرت منذ آلاف السنين ذات ظعينة، فتعتقت وتفتقت نصاً انيقاً فواحاً منداحاً بين الثلوج والرمال والرماد.. حين يصير الحلم عنقاوياً يخرج من بين الرماد مرات ومرات يحيل دفء الاحتراق الثلوج الي قطرات ماء تتساقط علي حبات الرمل تعانق كل قطرة حبة رملة و...............
      رائع يا دكتور الهادي فاسكب لنا المزيد (هيه)

    • شكرا جزيلا استاذ محمد المختار عندما تحلق الاحلام بنا فى سماوات الذكريات و ايقاعات الحاضر يصير عشقنا بدويا مسكون بعطر العنقاء البدوية و زخات المطر القديم نتدفق عبره مثل نبض ابدى يتمواج بلا انقطاع نكون مرة اكاليل و شموع ومرة اخرى نكون زئبق لوهج القصائد المنعشة و جدلية رياح الشمال الباردة و رائحة المطر الولوف اه انها رائحة الدعاش التليدة تمسح ضوع الارض هناك ولن ننسى معا سمفويات الشوق و انشودة الظعينة وروعة الاشياء و كل شيئ فى اعماقنا قصيدة للوادع و اللقاء و العشق الخرافى نتمرجح بين مسارات قوس قزح وتلال الصحراء الذهبية و عتامير الارض السمراء وسمفوح الالب و عيون حورية بروكسل الابدية
      د. الهادى عجب الدور

    • تتوهج الكلمات لؤلؤا. وتستحي الحروف بان تعبر عن هذا الشعور المرهف وتتغمس روح الرياحين المعطرة كي تلبث ثوب شاعرنا المتألق دوما د.الهادي عجب الدور.

  • شكرا شكرا يا دكتور الهادى عجب الدور حقا لقد سكبت فينا عسل الحروف و دفئ الوعى اللامتناهى و حلقت بنا فى سماوات سريالية الشوق ابدية التناغم و مزجت لنا روح الصحراء و الحلم البدوى اسطورة لامست واقع المكان و اذابت جبال الالب و ما وراء البحار و غسلت ارواحنا بكتاباتك الساحرة فلك منا جزيل الشكر و العرفااااااااااااان و الى مزيد من التألق و الاندياح الرائع


  • هي اللغة موسيقى تشجي المتذوقين لعذب اللحون، وأنت سيد الذوق والإبداع في هذا النص.
    دمت ودام هذا الألق.


    • العزيزة الغالية زهرة يبرم من الجزائر , عندما يقولون بلد المليون شهيد احس انى شهيد بأثر رجعى مع هذا الشعب العظيم شكرا جزيلا على كلماتك الجميلة و حروفها التى انارت تعرجات رحلة خيول قصائدى المسافر دوما فى اصقاع الغربة الموشمة بالشجن فتقبلى تحياتى الحارة والى مزيد من التواصل
      د. الهادى عجب الدور

  • د/الهادي عجب الدور استدعت أجواء نصك الجميل إلى ذهني أجواء إبراهيم الكوني رغم تفرد نصك وكثافة صوره ورموزه سلم قلمك .


  • يا لها من كلمات ماسية حالمة تناثرت عبر الحروف لتجسد روعة الرومانسية بلوحة من الخيال الواسع ورسمت لنا هذة اللوحة الجمال الجغرافي و روعة جبال الالب السويسرية و ريحانة بروكسل الساحرة لن تكتفي بهذا القدر من الجمال بل تمتد اللوحة لتجسد لنا الشعاع على تلال الصحراء الكبرى امتدادا من جبال الأطلسي الزرقاء وحتى تخوم السافانا الخضراءو تمتد الرومانسية معطرة بعبق ونكهة شجر الإكسير.
    شكرا لك يا دكتور الهادي حقيق انت شاعر رائع و كلماتك تلمع فوق سماء الخيال .


في العدد نفسه

كلمة العدد 94: تصنيف الكتب والألعاب على أساس الجنس

التصوير الفني في الإبداع الأدبي

سيمائية الشخصيات الروائية

جمال الفاصلة في القرآن

الأسطورة والعجائبية في المعلقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  بدء مسابقة الطيب صالح

2.  لقاء دبره القدر

3.  هشام بن الشاوي: رواية

4.  غلاف العدد 110

5.  غلاف العدد الخاص: نحو التميز


القائمة البريدية