هدى أبو غنيمة - الأردن

نداء زهرة

هدى أبو غنيمةمن سمع زهرة وسط ذلك الضجيج المسبب للصمم؟ الجو قائظ، والتلوث غمامة تلف المدينة وتتسرب إلى النفوس. جموع من البشر تهرول لسد حاجاتها من طعام وشراب، فلا تشبع ولا ترتوي وكأنها تستعيض بتلبية حاجات الجسد عن خواء الروح ووحشة الشعور بالأمان.

واجهات الدكاكين تعرض الصحف اليومية التي تستعرض أخبارا تسيل وراء سطورها الدماء، وتتردد بينها أصوات الانفجارات وصفقات بيع الأوطان، يمر بها الناس مرورا عابرا مسلوبي الإرادة بألفة الاعتياد.

مرت سيارة تبيع الغاز، ترسل لحن مقطوعة "ضوء القمر" لبيتهوفن، ربما عبر من وضعها عن حاجته إلى لحن جميل وهو لا يعرف مصدره، أو أنه ذواق فنون لا تطعم عائلته خبزا.

ودت زهرة لو رمقها أحد باهتمام، أو سمع نداءها. مرت امرأة رخامية تزين ثوبها بوردة حمراء اصطناعية، وتضع على وجهها قناعا ملونا، وتحمل حقيبة على شكل قلب. لم تلتفت إليها، وقد تسمرت عيناها على واجهة زجاجية تعرض بضائع فاخرة.

مر رجل متأنق يحمل حقيبة رجل أعمال في طريقه إلى البنك المجاور لبيت زهرة المتآكل، ثم خرج متجهما. رفعت زهرة صوتها بالغناء؛ لم يسمعها، ولم يرها. ركب سيارته الفارهة ذات الزجاج الأسود ومضى.

انتاب زهرة رعب حينما اقترب بمحاذاتها شابان يتعاركان خشية أن تدوسها أقدامهم. لم تكن تتوق لاهتمام إنساني فحسب، بل تصلي لخالقها من أجل قطرة ماء أو نسمة تنعشها أو لا تمتد إليها يد عابثة. ودت لو يدرك الناس أثر إحساسهم بجمالها في مدينة تعج بضجيج صراعهم من أجل قروش تنفقهم الرغبة بها قبل أن ينفقوها.

ماذا سيحدث لو صمتوا لحظة ليصغوا إليها؟ ربما تذكر أحدهم أن له روحا تتوق للجمال وحواسا لا تنمو إلا بتذوقه، وأنه ليس وحده في هذا الكون، وليس هو مركز الكون.

ازدادت وطأة القيظ، وتدافع الناس إلى المقهى العامر بأصناف المشروبات والمقابل لمسكن زهرة المتواضع في حوض متآكل على الرصيف.

ازداد ظمؤها فلوت عنقها مستسلمة لمصيرها، ولم تلحظ اقتراب تلك الصبية الصغيرة برفقة أمها، وهي تحمل نصف زجاجة ماء أفرغتها في الحوض. انتعشت زهرة فرفعت رأسها لترى الصبية الصماء تبتسم بود وحزن شفيف.

زهرة ذابلة


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3154766

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC