إبراهيم قاسم يوسف - لبنان

ضاع في زحمة المدن الكبرى

في موقف للعموم في شارع الحمرا [بيروت]، ركن سيارته في ظلّ شجرة قريبة من المدخل، وأشار على زوجته أن تتصفح مجلّتها وتنتظره ريثما يعود. قطع الشارع وانعطف قليلا إلى اليسار، ثم دخل بخطى مطمئنّة إلى محل البرادعي [1] لبيع الأحذية، أجود وأغلى أصناف الأحذية في المدينة. كان قد تلقّى دعوة لحضور زفاف، وعليه أن يبدو في المناسبة بعد أيام بكامل أناقته. وهذا المحل نال شهرة واسعة في صناعة الأحذية، وله فروع في مختلف مدن المحافظات. في العاصمة أيضا له فرع آخر؛ يقع في أول كورنيش المزرعة لناحية البحر، ليس بعيدا كثيرا من الموقف حيث ركن سيّارته.

تجوّل طويلا على سجاد تغرق فيه القدمان، أمام رفوف الأحذية الرجّالية المعروضة على قواعدها اللامعة بإتقان، وموسيقى تنبعث هادئة في أرجاء مكان مكيّف معتدل المناخ. تحفّ به بائعة المحل، صبيّة أنيقة تفوح من ثيابها رائحة عطرة، وهو يعاين بيقظة واهتمام ونفس مرتاحة، أصناف الأحذية وأشكالها وألوانها وأسعارها.

توقف طويلا أمام حذاء تقليديّ أسود؛ "كلاسيك". صناعة يدويّة خالصة. كعبه منخفض يريح الظهر، واستدارة مقدمته الواسعة جميلة الشكل ومريحة لأصابع القدمين، وخياطة نعله اعتمدت القطب المخفيّة. حذاء أنيق بكل التفاصيل؛ ومتين لا تبليه سنوات قليلة. امتدحته البائعة التي تواكبه منذ وصوله، واقتنع أنّه يليق ببدلته الرماديّة التي اشتراها منذ أيام لمناسبة الفرح. أما صناعته فمن جلد "الشّڤرو" الإيطالي كما قالت، أجمل وأطرى الجلود وأكثرها مرونة وأناقة في صناعة الأحذية والمحافظ والأحزمة، ومختلف الحاجيات الجلدية الأخرى.

كان كلما تقدّم إلى رف جديد، سرعان ما يعود ليقارن ما رآه بالحذاء الأسود الكلاسيك. وقف للمرة الأخيرة يقلّبه بين يديه ويتأمله بدهشة الرجل الأنيق. لكنّ سعره كان الأغلى ويتجاوز نصف راتبه في الشهر. مع هذا فقد طلب من البائعة مقياس قدمه ليجرّبه، وردّت عليه تسأله أيّ اللونين يريد: الأسود "الكلاسيك" أم البصليّ المبتكر؟ وأجابها أنه يفضّل الأسود لبدلته الرمادية الجديدة.

أحضرت له المقياس المطلوب، وركعت قبالته وقد قلاها البحر كفرّوج محمّر أو "كطلميّة"[2] ساخنة خرجت للتوّ من التّنور. تكشف تنورتها "الميكرو" عن ساقين ناعمتين كالأبنوس، تثيران رغبة إبليس في النفوس التّقيّة، وهو يستريح باسترخاء على مقعد جلديّ وثير. فلم يحفل كثيرا بالذي رآه من الفتنة والإغراء، فهمّه كان محصورا في الحذاء.

هكذا ساعدته البائعة على انتعال الحذاء، ثم راح يجوب الصالة يتأمله في المرايا المنتشرة في زوايا المكان؛ مزهوا بما اختار. لاطف البائعة وحاول استدراجها ليساومها في سعر الحذاء، لكنها لم تبد استجابة لما يشاء وحسمت معه النقاش في التزام التسعيرة المعلنة، فأسعار المحل ثابتة لا تتغير ولا تقبل المساومة إلا في نهايات المواسم. إن شاء فلينتظر موعد" الأوكازيون" في نهاية الصيف، وهذه خلاصة الكلام. لكنّ العرس بات في مدى أيام، وعليه مهما غلا الثمن أن يحصل على الحذاء.

هكذا قبل الرجل على مضض بالسعر المرهق لميزانيّة الشهر. لكنّه طلب من البائعة أن تأذن له بإحدى فردتيّ الحذاء، ليريها لزوجته كي تشاركه الرأي بما اختار؛ معلّلا نفسه بجزء من راتب زوجته يساعده في تسديد ثمن الحذاء. زوجته التي تنتظره في السيارة، بسبب عجزها عن الوقوف أو المشي لوقت طويل، بعد عملية جراحيّة خضعت لها في عمودها الفقري منذ وقت قريب. أدارت البائعة الأمر في رأسها بسرعة البرق. فما عساه يفعل بفردة حذاء واحدة إذا ساءت نياته؟ ثم أبدت عن ترحيبها بالفكرة وأجابته إلى ما يرغب.

تردّد الرجل قليلا قبل أن يتجاوز باب المحل في الاتجاه إلى موقف السيارات، حينما لمعت في رأسه فكرة أخرى. لم لا يستأنس برأي زوجته في اللونين معا، فاللون البصليّ الفاتح جميل أيضا، ويليق بسترته "الكشمير" بلون حبّ الزيتون الداكن الأخضر. هو يعرف سلفا أن زوجته ستعترض على سعر الحذاء الواحد، فكيف بالحذاءين معا؟ لكن ما دام القرار لم يتّخذ فلم لا يجرب؟ ليس في الأمر ما يخسره.

هكذا عاد الرجل إلى الداخل يعلن عن رغبته الجديدة أمام البائعة، فزوجته ستتمكن من المشاركة والمفاضلة بين اللونين معا كما قال. وطلب إلى البائعة أن تحضر له من جديد، فردة الحذاء ذات اللون البصليّ المبتكر. حسبتها البائعة في ذهنها بدقة للمرة ألثانية، فوجدت ما طلبه الرجل منطقيا ومنصفا لا يثير الريبة ولا يدعو إلى القلق. ما دامت الفردتان مختلفتين في اللون ولا تصلحان إلاّ لذات القدم. هكذا استجابت البائعة لرغبته مرّة أخرى.

لكن الرجل لم يبدّد وقته في معاينة فردتيّ الحذاءين، ولا استأنس برأي زوحته في البصلي ولا الأسود كما أوحى لعاملة المحل، بل خفّ إلى سيارته وطار بها مع زوجته، فعبر بعض الشوارع في وقت يخلو عادة من المارة وزحمة السير، وكاد من فرط سرعته يدهس عجوزا تتوكأ على عصاها، وتجتاز الطريق من رصيف إلى رصيف، ووصل بعد عشر دقائق إلى تقاطع الروشة-المنارة في أول كورنيش المزرعة لناحية البحر.

ركن سيارته ليس بعيدا من المكان، وقبل أن يغادرها اشتكت له زوجته شدّة العطش؛ فوعدها بكوب من العصير في طريق العودة إلى البيت، ثم نصحها أن تتسلى بمطالعة المجلة أو تستمع إلى الراديو ريثما يعود. قطع المسافة القصيرة إلى محلّ البرادعي في الفرع الثاني على عجل، فاستقبلته وحفّت به موظفة أنيقة أخرى؛ ترتدي تنورة قصيرة تفوح من ثيابها رائحة عطرة، وتتكلم مع الزبائن لغة الهمس بصوت مغنّج مبحوح.

مثّل أمام البائعة ذات الدور الذي لعبه في المحلّ الأول، واختار هذه المرة للقدم الأخرى الفردتين المكملتين للحذاءين من نفس المقياس واللونين معا. ثم طلب إليها ما طلبه من البائعة في الفرع الأول: أن يشرك زوجته رأيها بما اختار. زوجته التي تنتظره في السيارة لعجزها عن المشي والوقوف طويلا، بسبب عملية جراحية أجريت لها منذ عهد قريب. والبائعة الجديدة استجابت لطلبه دون ما بحث ولا تدقيق.

أحذيةهذه المرة خفّ مع زوجته عائدا إلى مسكنه في ضواحي المدينة بحذاءين أنيقين. الحذاء الأسود الكلاسيك للبدلة الرسميّة الرمادية يرتديها ليلة الفرح المنتظر، والبصليّ المبتكر للسّترة الكشمير بلون حبّ الزيتون الدّاكن الأخضر، يرتديها ليلة رأس السنة الجديدة.

مازح زوجته طوال الطريق سعيدا منبسط الأسارير، لاعتزازه بنفسه ونشوته البالغة ونجاحه، في خططه البارعة التي لا تخيب، واشترى لها من أطراف المدينة احتفاء بالمناسبة، كوبا كبيرا من البوظة فيه من طعم الفواكه ما يحلو ويطيب. راحت الزوجة تلتهمم البوظة، بينما راح يدندن لحنا مستهترا جذلا، يتحدث عن فظاظة الهواء يعبث بثوب صبيّة ويربكها أمام عيون المارّة في الطريق.

أفاق من نومه في اليوم التالي منشرح النفس مطمئن الخاطر، واثقا من قيافته في ليلة الفرح المنتظر ورأس السنة الجديدة،. ثمّ قصّ شعره المسترسل الطويل وأرسل شاربيه، وضاع في زحمة المدن الكبرى التي يقطنها الملايين.

= = = =

[1] لا وجود لمحل باسم البرادعي.

[2] الطّلميّة: نوع من خبز الصاج أو التنور (سريانية).


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3154766

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC