عـــــود الــنــــــد

مـجـلـة ثـقـافـيـة فصلية

ISSN 1756-4212

الناشر: د. عـدلـي الـهــواري

عيد بحيص - فلسطين

الخبزُ والموتُ والبارودُ والتنمية المُستدامة للفقر

عيد بحيصقد تظلُ النهاياتُ عصيةً على الفهم حتى في أدق المنهجيات العلمية أو الفذلكات التنظيرية المنحازة لثيمات أيدلوجية وظيفية أو تموُّلية كمبرادورية مثل تنظيرية فرانسيس فوكو ياما عن "نهاية التاريخ" كوعد أميركي يجعلها في لسان القائل’أنا ربكم الأعلى‘. لم يقل فوكوياما شيئاً عن إشاعة الفقر والغزو واستحياء العواصم وإنما بنى صوره مثالية للولايات المتحدة وهي تتمطى فوق عرش التاريخ. ولم يقل شيئاً عن تغوّل العالم بقيادة الأميركي الذي يحتكرُ وحلفاؤهُ وتبَّعهُ الهواءَ والماءَ والطينَ، يسومون الناس سوء العذاب، تاركين لهم اللهاث وراء قوتٍ لا يجدونه إلا بشق الأنفس.

والحالة في القارة السمراء التي تجري من تحتها الأنهارُ والقرن الأفريقي المشبع بالبكارة واليورانيوم، والصومال خصوصاً، هي أدق تعبير وأشمل صورة عما آلَ إليه العالم (المتحضر) من قسوة وجحود وأنانية وبطش. هُنا، في الصومال يتخثرُ الماءُ في مسامات الصخرِ ويتعثر الطعام في الوصول إلى الملايين بينما يتم إبرام صفقات مليارية لبيع الأسلحة للأطراف المتنازعة. هكذا يُقتل الناجون من يد الموت الناعمة أي البؤس والجفاف بيد جارحة هي النار والبارود.

أن يموتَ الناسُ ميتَة الكلاب في بطن الصحراءِ يعني أن العالم قد بلغَ مداهُ القصي في الانحدار والنخاسة. ليفقد أدعياء الحضارة أدواتهم في إقناعنا بأن العدلَ قيمة وأن كرامة الإنسان أيقونة مقدسة وان الحياة والتعليم والطعام والحرية مُعلَّقاتٌ يَكفلُها العهدُ ألأممي لحقوق الإنسان.

وسيبدو العالَمُ المصاب بالتُخمة والذي يتخثرُ دمهُ من فرط الكلسترول غير مكثرث إزاء تدهور الواقع الإنساني في الصومال؛ فالعالم الذي يتفرّجُ على الصومال هو نفسه الذي يُغدق الملايين لاستثارة الإثنيات وإشعال الحروب الأهلية ورعاية الهلاك والظلم الدوليين. أما نحن بني جلدتهم من العربِ والعربُ النفطاوييون فنتباكى على الصومال للحدِ الذي تسمعُ فيه العويل ولا ترى الدموع.

أما المنظمات غير الحكومية (NGOs) أو المنظمات التي تأخذ على عاتقها (مكافحة) الفقر فتبدو تَبعاً لما انتهى إليهِ العالمُ من عجز وهوان، فقد لا يتعدى دور هذه المؤسسات تنظيم المسوحات الديموجغرافية لرصد الفقر فضلاً عن تنظيم حملات الاستغاثة وإصدار الكتيبات والدراسات والنشرات والبوسترات متعددة اللغات وهو ما يستنزف الميزانيات الشحيحة التي تَتمنّنُ الدول في دفعها.

ولمؤسسات مكافحة الفقر جيوش من العاملين من خبراء وفنيين وعمال (لا ذنب لهم)، أي أن الفقر يفتح فرص عمل لمئات الآلاف حول العالم. وبلغة رأسمالية رقمية يصبحُ الفقر صناعة تكفي الآلاف شر البطالة. فخوفاً من البطالة يصيرُ الفقرُ ضرورة اقتصادية ينبغي استدامتها.

علاوة على ما تقدم فإن ما تقدمه يدُ مكافحة الفقر هذه إنما يُديم الفقر ويزيد رقعته، فالذي يقدم قوت يوم أو بضعة أيام ليظلَّ قلب الفقير معلقاً بالدفعة أو الدفقة التالية من المعونات والعطايا الرخيصة.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3178432

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC