أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 2: 13-24 » العدد 22: 2008/03 » عود الند في الصحافة

عود الند في الصحافة

صحيفة الدستور - الأردن: صفحة الثقافة


نشرت صحيفة الدستور الأردنية خبرا طويلا ومفصلا عن العدد الحادي والعشرين من عود الند في الصفحة الثقافية من عددها الصادر يوم الأربعاء 6 شباط/فبراير 2008.

صدور العدد الجديد من مجلة «عود الند» الالكترونية

شعار صحيفة الدستورعمان - الدستور

صدر العدد الحادي والعشرون من مجلة "عود الند" الشهرية والمتخصصة في الشؤون الثقافية المختلفة والإبداعات في حقول القصة والرواية والمسرح والنقد والسينما وغيرها.

كلمة الافتتاح كانت للكاتب [عدلي الهواري] تناول فيها مأساة غزة ومعاناة أهالي القطاع في ظل سياسة التجويع والحصار الإسرائيلية مستذكرا رواية "رجال في الشمس" للراحل الشهيد غسان كنفاني وجاء في الكلمة "في رواية رجال في الشمس لغسان كنفاني يتأخر أبو الخيزران، سائق خزان (صهريج)، في ختم أوراقه على المركز الحدودي بين العراق والكويت نتيجة أحاديث اضطر لتبادلها مع بعض الموظفين عن مغامرات نسائية مزعومة. كان على عجلة من أمره لأن ثلاثة فلسطينيين من أعمار مختلفة مختبئون في الخزان الفارغ المغلق أملا في دخول الكويت سعيا للرزق بعد نكبة ,1948 كان الوقت ظهرا ويكاد الحديد يذوب من شدة الحرارة. وبعد عودة أبي الخيزران إلى سيارته الخزان، يكتشف أن الثلاثة قد لقوا حتفهم، ويقرر في البداية أن يدفن كل واحد في قبر على حدة، ثم أن يرمي الجثث في الصحراء، ثم يقرر أن يلقي الجثث في مكب القمامة حتى يراها عمال النظافة ويتم دفن الجثث لاحقا. ويتساءل بعد التخلص من الجثث: "لماذا لم يقرعوا جدار الخزان؟" ورددت الصحراء تساؤله.

وتابع "أريد لأهالي غزة المحاصرين أن يلاقوا مصير الفلسطينيين الثلاثة في خزان أبي الخيزران: الموت بصمت وخنوع. ولكنهم يوم الأربعاء، 23 ـ 1 ـ 2008، قرروا الكف عن قرع الجدران وتوجيه نداءات الاستغاثة، وخرجوا كمارد من قمقم، وهدموا جدار الحصار المفروض من جهة الإخوة. وكانت صحراء سيناء سعيدة بهم وبأنهم داسوا على ترابها بدل أن تردد "لماذا لم يقرعوا الجدران؟".

وأضاف "وهكذا، وبعد عقود من صدور رواية رجال في الشمس أعاد أهالي غزة كتابة الخاتمة: لقد قرعوا الجدران طويلا، ولكن موظفي المراكز الحدودية وأبوات الخيزران مشغولون في أحاديث عن السلام والمفاوضات والأمن والشرعية، بينما يموت الصغار والكبار في القطاع المحاصر برا وبحرا وجوا. لقد كلت الأيادي من قرع الجدران ولم يستجب أحد، ولذا قرروا هدم الجدار. هذا المصير الذي تستحقه الجدران في فلسطين وغيرها. غسان كنفاني سيرضى بهذه الخاتمة الأجمل لرجال (ونساء) في الشمس." كما ضم العدد مجموعة من الملفات والإخبار الثقافية وتناول قضايا مهمة على الساحة الأدبية العربية ومنها الدعوى التي رفعت من قبل دار المدى للنشر ضد مجلة الآداب اللبنانية بدعوى الذم والتحقير وأعلنت"عود الند"تضامنها مع الآداب بوصفها منبرا ثقافيا عربيا عريقا وحرا ومشهودا له بعدم الإساءة للآخرين.

وضم العدد ملفات وأخبار حول صدور أعمال إبداعية للكاتبة المغربية صالحة رحوتي ونشر عدد من اللوحات الفنية للفنانة العراقية هدى الدهان بالإضافة إلى خبر عن الكاتبة الأردنية سناء الشعلان والتي أهدت المجلة عدد من مؤلفاتها ومنها كتابها التوثيقي"السرد الغرائبي والعجائبي في الرواية والقصة القصيرة في الأردن من عام 1970 إلى 2002 ". كما كتبت الشعلان في زاوية "قراءات ادبية"حول التراث في مسرح سعد الله ونوس وكتب رامي أبو شهاب حول النأي والغياب في شعر السياب.

وفي زاوية قضية كتب تيسير الناشف تحت عنوان "الاحتقان الاجتماعي في البلدان النامية"ومما جاء في المقالة "لا يمكن تناول أية مسألة بدون معرفة سياقها الثقافي والاجتماعي والتاريخي على المستويين المحلي والعالمي. منذ عقود كثيرة تتسم سياسات جهات فاعلة غربية مالية وسياسية مسيطرة بسمة التطرف. والجهة الفاعلة يمكن أن تكون حكومة أو دولة أو شركة. وأحد تعاريف التطرف الأكثر تداولا هو الادعاء بامتلاك الحقيقة المطلقة ومحاولة فرضها على شعوب وبلدان أخرى بدون مراعاة للظروف التاريخية والموضوعية والثقافية فيما يتعلق بالمدعين بامتلاك الحقيقة وبتلك الشعوب والبلدان. وتجلى هذا التطرف في مختلف المجالات: نفي أو تدمير تلك الجهات الفاعلة لديانات وثقافات أخرى ونماذج مختلفة للتنمية، وادعاء تلك الجهات بأنها تمتلك نموذج التنمية الوحيد الصحيح وبأنها تمتلك الثقافة الوحيدة الصحيحة." واحتوى العدد كذلك على مقالات ونصوص إبداعية لكل من ياسمينة صالح، جعفر أمان، آمال يحياوي، بسام الطعان، مليكة نجيب، ربا الناصر، داليا الحاج، محسن الغالبي وضياء مذكور.

ونشير إلى أن "عود الند" مجلة ثقافية شهرية للشباب والشابات من مختلف الأعمار وتهدف إلى تشجيع الشباب والشابات على استخدام اللغة العربية وتطوير المهارات الكتابية واللغوية من خلال الممارسة، وقراءة مواد ذات نوعية جيدة. وتشجيعا للمبتدئين.

وتهدف عود الند أيضا إلى توفير منبر للشباب والشابات لنشر إنتاجهم من القصص القصيرة والانطباعات والخواطر والنقد الأدبي وعرض الكتب.

= = =

عنوان صفحة الخبر في صحيفة الدستور:

http://www.addustour.com/ViewarchiveTopic.aspx?ac=\artsandculture\2008\02\artsandculture_issue119_day06_id23529.htm

JPEG - 41.8 كيلوبايت
عود الند في الصحافة
D 1 آذار (مارس) 2008     A عود الند: التحرير     C 0 تعليقات