أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 2: 13-24 » العدد 23: 2008/04 » أكبر جزرة في العالم

آمال يحياوي - الجزائر

أكبر جزرة في العالم

قصة للصغار: النص والرسوم للكاتبة


هذه القصة الثانية من سلسلة قصصية للصغار بعنوان أنا وخالي. القصة الأولى عنوانها "لا تلعب معنا" ونشرت في العدد السابق، 22.

.

بعد الدوام، عاد رامي إلى البيت. بدل ثياب المدرسة وغسل أطرافه. تناول لمجة ثم جلس في غرفة الاستقبال يشاهد الرسوم المتحركة، وجلست بجانبه شقيقته رهف. وما هي إلا لحظات حتى دق جرس الباب. وبسرعة قفز رمي إليه. إنه يعرف أنه خاله الحنون حسان، ففتح الباب واندفع يسلم على خاله بكل الشوق والحب، واندفعت رهف أيضا إليه فحملها بين ذراعيه ودخل مع الطفلين إلى الصالة، ثم أخرج من جيبه علبة حلوى وقال:

"لقد أحضرت لكما الحلوى التي تحبانها، هيا يا رامي أمسك العلبة وتقاسمها مع أختك."

قال رامي فرحا وهو يمسك العلبة: "حاضر خالي."

لكن رهف مدت يدها وقالت: "أريد حلوى."

فمنعها رامي وقال: "لا، سأقسمها فيما بعد. الآن سنلعب مع خالي."

"أنت تكذب."

"لا، أنا لا أكذب."

"بل تكذب."

تدخل حسان وقال: "ولماذا يكذب رامي يا رهف؟"

نظرت إليه رهف وقالت بحزن: "دائما يخدعني، يقول لي إنه سيقتسم الحلوى معي، لكنه لا يعطيني شيئا."

اندهش حسان وسأل رامي: "هل هذا صحيح يا رامي؟"

حاول رامي الإنكار فقال: "لا أنا أعطيها دائما الحلوى لكنها تنسى، إنها صغيرة."

لكن رهف تدخلت مرة أخرى وقالت: "لا إنه يكذب يا خالي، صدقني."

أخذ حسان العلبة من يد رامي وقال:

"لماذا يا رامي؟ هذا جشع، والتهام كل تلك الكميات الكبيرة من الحلوى مضر بصحتك. أنا وثقت بك لأنك الأكبر، لكنك خذلتني، لماذا فعلت ذلك؟ لماذا أكلت كل تلك الحلوى لوحدك؟"

انحنى رامي بنظراته خجلا وشعر بالإحراج، لكنه بقي صامتا ولم يقل شيئا، فتدخلت رهف وقالت:

"إنه لا يأكلها يا خالي، إنه يخبئها."

اندهش حسان لما قالته رهف وتمتم رامي: "ثرثارة."

في حين واصلت رهف حديثها:

"نعم لقد رأيته، لقد تتبعته خفية، فوجدته يضع العلب في خزانته. أجل إنه يحتفظ بالعلب كلها."

وتمتم رامي غاضبا: "جاسوسة."

توجه حسان بنظره إلى رامي وقال:

"هيا يا رامي أخبرني، هل ما قالته رهف صحيح؟"

خجل رامي وهز رأسه أن نعم، فوقف حسان وحمل رهف بين يديه وقال:

"حسنا، خذني إلى خزانتك لأرى ذلك بنفسي."

في غرفة رامي، فتح حسان الدولاب، فوجد علب الحلوى مكدسة فوق بعضها البعض. تأملها مندهشا وقال وهو يعاينها بين يده:

"ياه! كل هذه العلب! لماذا احتفظت بها يا رامي؟ ماذا تريد أ تفعل بها؟"

رامي: "أريد أن أجمع أكبر عدد من العلب. نعم، ستصبح لدي علب كثيرة، ستصبح غرفتي مليئة بالحلوى، وفي نهاية الفصل الثاني من الدراسة، عندما تطلب منا المعلمة إحضار الحلوى من أجل الحفلة، سأكون أنا أكثر من يحضر الحلوى للقسم. وسأدعو رفاقي ليشاهدوا ذلك."

"من أين تأتي بهذه الأفكار؟" علق حسان وهو يقلب العلب وينظر لتاريخ صنعها. وأخذ يتمتم: "هذه انتهت صلاحيتها، هذه بقي لها شهر. هذه انتهت صلاحيتها. هذه صالحة. تالفة. تالفة. صالحة."

سأله رامي: "ماذا تفعل يا خالي؟"

"لقد قمتَ بعمل مجنون يا فالح."

"ماذا؟"

"نعم، أغلب العلب انتهت مدة صلاحيتها."

أخذ رامي يقلب الجملة في رأسه، لكنه لم يفهمها. فشرح له حسان قائلا:

"يعني أصبحت تالفة، أي أنها لا تصلح للاستهلاك، وإذا أكلت منها ستصاب بتسمم، وتعرض صحتك للخطر. هل فهمت الآن ما فعلت يا ذكي؟ لقد قمت بما فعله الأرنب الذي وجد أكبر جزرة في العالم."

سأله رامي بفضول: "ماذا فعل هذا الأرنب يا خالي؟"

"اجلسا بجانبي وسأقص عليكما معا قصته."

شدّ حسان انتباه الطفلين حين بدأ يحكي:

في غابة جميلة تتوسطها قرية الأرانب، كان يعيش أرنب صغير ولطيف اسمه لولو. كان مرحا يحب القفز والنط بين الأعشاب الخضراء الصغيرة، ويقضى كل وقته مع صديقيه دقدق وزعفران. يلعبون ويمرحون إلى آخر ساعات الظهيرة.

ذات يوم، خرج لولو باكرا من منزله، وقرر أن يقوم بجولة في الغابة بمفرده، وما هي إلا أمتار ويتعثر بجزرة كبيرة في طريقه. دنا منها وتلمسها وقال لنفسه: "يا إلهي! إنها تشبه الجزر." قرب أنفه منها وشمّها، عندها صرخ مندهشا: "إنها جزرة كبيرة!"

JPEG - 37.6 كيلوبايت
رسمة لآمال يحياوي

وبسرعة عاد إلى القرية مسرورا ونادى على صديقيه قائلا:

"أسرعا، أسرعا، سترون العجب."

وبسرعة انطلق معه رفيقاه إلى موقع الجزرة العجيبة. وعندما وقعت عيناهما عليها قال دقدق مندهشا: "ياه! إنها كبيرة جدا."

وأضاف زعفران: "لم أر جزرة كبيرة مثلها. لابد أن طعمها لذيذ، وستكفي طعاما لكل الأرانب."

سمعه لولو فتدخل غاضبا: "توقفا. تتحدثان عن الجزرة وكأنها جزرتكما. أنا وجدتها. إنها جزرتي وهي طعامي وحدي."

زعفران: "هذا جشع يا لولو، لا تقل لي أنك ستأكل الجزرة لوحدك."

لولو: "هذا شأني، إنها جزرتي وافعل بها ما أريد."

JPEG - 32 كيلوبايت
رسمة لآمال يحياوي

دقدق: "هيا نتركه مع جزرته يا زعفران."

لولو: "انتظرا، ألن تساعداني في حملها؟"

لكنّ الأرنبين تركاه لوحده وقالا معا: "ألم تقل إنها جزرتك، إذن تدبر أمرها لوحدك."

بقي لولو لوحده مع جزرته الكبيرة. أخذ يدور حولها ثم حدث نفسه قائلا: "لا يهم، سأجرها إلى البيت وحدي."

جرّ لولو الجزرة بجهد كبير، لكنه كان مسرورا أمام نظرات الدهشة والإعجاب التي كانت مصوبة نحوه، وشعر أنه محط اهتمام الجميع، وقد أصبح مشهورا بامتلاكه أكبر جزرة في العالم. وهكذا أصبح سكان القرية يتوافدون على منزله، ليشاهدوا الجزرة، وكان لولو يشعر بالفخر، وتملكه الغرور وأصبح يتحاشى رفيقيه دقدق وزعفران. فنظر إليه زعفران بحزن وقال لصديقه دقدق:

"أنظر يا دقدق، لقد تجاهلنا لولو، لقد تغير كثيرا."

وافقه دقدق وقال: "معك حق، كل ذلك بسبب تلك الجزرة اللعينة. لقد باعنا من أجلها."

بقي لولو على حاله، يستقبل ضيوفه، ويفتح مخزنه، ليعرض عليهم الجزرة ويسهب في سرد مغامرات بطولية وهمية عن رحلة اكتشافها، ليمتدح شجاعته باعتزاز.

JPEG - 37 كيلوبايت
رسمة لآمال يحياوي

ذات يوم، قدم وفد من الحيوانات لرؤية الجزرة، ففتح لولو المخزن كعادته، وهنا اندفعت رائحة كريهة جدا. فهرب جميع الحيوانات وهرب لولو أيضا من بيته. ولم يتحمل رائحة الجزرة المتعفنة. ومن يومها انصرف اهتمام الجميع عن جزرته، ولم يعد أحد في الغابة يفكر في زيارته ورؤية الجزرة الكريهة.

JPEG - 35.8 كيلوبايت
رسمة لآمال يحياوي

أما لولو فقد تملكه حزن شديد، ولم يستطع دخول منزله بسبب الرائحة التي لا تحتمل. بحث عن صديقيه زعفران ودقدق وعندما وجدهما، أسرع إليهما وقال شاكيا:

"آه يا أصدقائي، أريد مساعدتكما."

نظر إليه الأرنبان بازدراء وقال زعفران مستهزئا:

"من؟ لولو؟ تذكرت الآن أن لديك أصدقاء؟"

رد لولو نادما: "أنا آسف، شغلتني تلك الجزرة اللعينة. لقد تلفت وأصبحت رائحتها لا تطاق، أرجوكما ساعداني كي أنظف بيتي من بقاياها العفنة."

ضحك دقدق وقال ساخرا: "ماذا؟ نساعدك؟ لا، لن نفعل ذلك. لقد بعتنا من أجل تلك الجزرة، فاذهب إليها وأنس صداقتنا."

وتركاه وحده وانصرفا يضحكان، فبقي وحيدا بائسا، وتوجه لكل سكان القرية طالبا يد العون. لكن لا أحد قبل بمساعدته. لقد كانت الرائحة كريهة جدا. فبقي لولو على ذلك الحال، وخسر منزله وأصبح ينام في العراء.

"والآن رامي أخبرني: ما رأيك؟"

قال رامي: "يا الهي! لقد خسر كل شيء."

حسان: "نعم يا عزيزي، كان عليه أن يقتسم الجزرة ويأكلها مع أصدقائه وأهل قريته. لكنه كان أنانيا ومغرورا، فاحتفظ بها لنفسه ليفاخر بها أهل قريته، كما أردت أن تفعل أنت بعلب الحلوى، حتى فسدت وتلف أغلبها."

خجل رامي من تصرفه وقال نادما: "معك حق يا خالي، لقد أخطأت."

داعب حسان شعر رامي وابتسم له قائلا:

"نعم يا صغيري، تغلب على أنانيتك، وتقاسم الحلوى مع أختك، ومع رفاقك، ومع الجميع. ولا تفاخر أحدا بما تملكه بل بما تفعله. الأعمال هي التي تشهد لأصحابها."

رامي: "نعم، لقد تعلمت كثيرا من هذه التجربة."

حسان: "جيد. سنرمي الآن العلب التالفة، وسنتقاسم جميعا الحلوى التي أحضرتها اليوم. وأنت أيضا يا رهف، ماذا؟ لقد نامت."

ضحك رامي وقال: "مثل كل مرة."

D 1 نيسان (أبريل) 2008     A آمال يحياوي     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  قراءة في رواية مولانا

2.  عود الند في الصحافة

3.  تعليقات القراء: مقتطفات

4.  فيروز: صوت يبدد الظلام

5.  مجموعة قصص قصيرة جدا


القائمة البريدية