أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 6: 60-71 » العدد 67: 2012/01 » عرض مجموعة قصصية

عدلي الهواري

عرض مجموعة قصصية


عرض لمجوعة قصصية بعنوان أنثى فوق الغيم
للقاصة الأردنية ظلال عدنان العقلة

عدلي الهواريصدر للقاصة الأردنية ظلال عدنان العقلة في شهر أيار/مايو 2011 مجموعتها القصصية الأولى تحت عنوان "أنثى فوق الغيم." تتألف المجموعة الصادرة عن دار زهران في عمان من خمس وعشرين قصة تشكل المرأة موضوعها الرئيسي، وذلك من خلال نماذج نسويه عديدة. وقد تطرقت القاصة إلى بعض القضايا الحساسة من قبيل جرائم الشرف واعتداء المحارم على صغار العائلة. ومن نماذجها النسوية المرأة المتسلطة على زوجها، وتلك التي تواصل خدمة زوجها المتقدم في السن رغم أنه أساء معاملتها بعد الزواج. وبعض القصص يتطرق إلى القضايا الوطنية والقومية. وهناك قصص قصيرة جدا.

أشد القصص تأثيرا تلك التي بعنوان "من هي؟" فهي قصة عن امرأه يحرقها أهلها نتيجة الشك في سلوكها. تنجح القاصة نجاحا باهرا في تصوير الضحية ومحاولاتها اقناع أهلها بأنها على خلق حسن، وكيف أسهم الناس في التشكيك في شرفها متظاهرين بأنهم واقفون على الحياد في الأمر. وفي قصة عن عقوق الابناء ("الشمس المكسوفة") يكاد يكون حوار الابن العاق مع أمه تصويرا حيا للمشهد.

ثمة تعاطف مع الشخصيات في القصص التي تتطرف إلى نماذج نسوية عانت بهذا القدر أو ذاك من موقف المجتمع عامة أو أفراد معينين كالزوج أو الابن، وهناك نقد للظواهر السلبية التي تكون المرأة فيها ضحية. ولكن هناك اختلاف في الموقف في قصتي "غصون يابسة"، عن امرأة قتلت زوجها، و"الفكرة الطائشة" عن امرأة متسلطة.

غلاف أنثى فوق الغيمفي "غصون يابسة" كان التعاطف مع المرأة غائبا. طبعا ليس المقصود بالتعاطف تبرير الجريمة، ولكن قبل أن نصل إلى مرحلة القتل هناك من المبررات ما يدعو إلى التعاطف مع هذه المرأة، فقد تأخر زواجها لأنها ليست جميلة، وحاولت التعويض عن الجمال بالتفوق الدراسي، وهذا يحسب لها، فيأتي من يتزوجها. ثم يتبين أنها عاقر، فيقرر زوجها أن يتزوج بأخرى فتقتله وتصاب بالجنون. إلى ما قبل ارتكاب جريمة القتل، تستحق هذه المرأة التعاطف معها، فأولا هي ضحية عقلية المجتمع الذي يكافئ ويعاقب حسب جمال الملامح، وتفوقها الدراسي عاد بفائدة محدودة، اقتصرت على تمكينها من الزواج، مع أنه يجب أن يكون لتفوقها الدراسي الكثير من الفوائد. ثم يتبين أنها عاقر ولذا يقرر زوجها الزواج من أخرى. طبعا عدم قدرة المرأة على الانجاب غير مقتصر على النسوة الأقل جمالا، ولذا لم يكن ضروريا أن يجتمع الأمران في هذه الشخصية.

وفي "الفكرة الطائشة" تعاقب المرأة المتسلطة بأن يتزوج زوجها امرأة أخرى. هذا ليس الحل المناسب لمشكلة تسلط امرأة على زوجها، فالتسلط صفة قبيحة في المرأة والرجل، وحل هذه المشكلة بين الزوجين ليس في زواج آخر، ولا ضمانة في الواقع لأحد أن الزواج الأول أو الثاني سيكون بلا خلافات زوجية.

هناك لجوء في بعض القصص إلى جعل الإيمان والدين ملاذا وحلا وتفسيرا. لا اعتراض لي على الإيمان والدين، ففعلا لهما دور ايجابي في حياة الناس، وخاصة ما يتعلق بالمحافظة على القيم. ولكن هناك حالات كثيرة في الواقع لا يردع فيها الإيمان والدين الناس عن ارتكاب السلبيات، من الأذى اللفظي وحتى الأذى الجسدي (الحرق كما في قصة أخرى). في قصة "الشمس المكسوفة" عن الابن العاق هناك إشارة إلى ابن الجيران الذي يقوم الليل. لو حذف هذا الجزء لما تأثرت القصة. وفي قصة "سنديانة جبالنا" عن امرأة واصلت خدمة زوجها المسن بتفان رغم أنه اساء معاملتها بعد الزواج نعلم أن المرأة لم تنجب نتيجة دعاء أمها في لحظة غضب، وهذا التفسير غير واقعي.

ملاحظاتي أعلاه لا تعني أن القصص لم تكن على درجة عالية من الجودة. كانت كذلك بالتأكيد، ولذا دفعتني للكتابة عنها، فالقاصة ظلال عدنان تجيد انتقاء الأفكار للقصص وتجيد السرد، ولديها المقدرة على الكتابة بسخرية، ومتفاعلة مع القضايا القومية والوطنية، وناقدة للجشع واستغلال الآخرين. وفوق ذلك القاصة متمكنة تماما من اللغة العربية، وعلى هذا تستحق اشادة إضافية بالنظر إلى أن كثيرين ممن يكتبون في هذه الأيام غير متمكنين من اللغة.

= = = =

اضغط هنا لتحميل نسخة من المجموعة (بالاتفاق مع الكاتبة).

D 27 كانون الأول (ديسمبر) 2011     A عدلي الهواري: بحوث ومقالات وقصص     C 8 تعليقات

7 مشاركة منتدى

  • عرض مجموعة قصصية - عدلي الهواري

    يختلف على الدوام رأي الدارسين الناقدين للعمل الابداعي.. فلكل واحد منهم زوايا رؤاه الخاصة، ولكل واحد منهم أيضاً ذائقية مختلفة، وأحاسيس ومشاعر ورد أفعال تختلف عمن سواه، بل وقدرة على التقاط الرموز والمحددات في العمل الابداعي، وهذا الأمر طبيعي لأن الله خلق بالإنسان صفة الاختلاف وهي سنة عظيمة في خلق الانسان، انعكست جمالاً وتكاملاً وابداعاً وتنوعاً، بل انعكست خيراً كثيراً على الانسان وعلى حضارته وثقافته واقتصاده واجتماعياته وتراثه وأنماط حياته، فالإنسان بكل مكوناته الخلقية الشكلية والنفسية والتفاعلية والانسانية والابداعية، ما هو إلا محصلة متكاملة من العطاء المتكامل، لم يتسنى لي قراءة مجموعة الكاتبة المبدعة الملتزمة ظلال عدنان، فقد منعتني ظروف قاهرة فاقت حدود قدرتي على التواجد في حفل الاعلان عن المنجز، وأملت فرصة مقابلتها شخصياً لاستلام منجزها لأن بي رغبة للكتابة عن أعمال الكاتبات النساء بصفة خاصة لقصور الساحة الثقافية عن وجود دراسات حول ابداع المرأة بصورة خاصة، ولذلك أكبر بالكاتب الناقد سمير الشريف توجهه في خط الكتابة عن منجزات المرأة الابداعية، كما أكبرت في الأستاذ عدلي الهواري تناوله اليوم لمنجز المبدعة الرائعة ظلال عدنان العقلة " أنثى فوق الغيم" .. ودراسته هنا لها التقدير الخاص من حيث ما عرف عنه من قدرته على التقييم والتقاط مكامن الجمال في العمل الابداعي، وحياديته البالغة تجاه الاعمال الأدبية عامة، مما يجعله مؤهلاً جيداً للدراسة النقدية.. ظلال عدنان امرأة واعية محافظة مبدعة تحمل في ذاتها مقاصداً عظيمة وصادقة، أحست ما تتعرض له الأنثى في مجتمعاتنا العربية والاسلامية من ممارسات الظلم التي يرتكبها نظام مجتمعي ظل يحتفظ ببقايا جاهلية ألغاها الاسلام وحدد أركانها ، واحتفظ بها العقل الانساني كمخلفات أبت إلا أن تظل عالقة في أذيال نفسه ومفاهيمه عبر قرن ونصف من الزمان، فالانسان بطبيعته الخلقية مؤهل على حفر أفكار عجيبة على دماغة ينقلها لشدة ثباتها عير أجيال إلى جيناته ولذلك ظل يحتفظ بمخلفات عصر الجاهلية بكل أرزائها البليدة، وظلال لسمو ما تحمله من أخلاقيات عالية وعواطف نبيلة استدركت معنى السكوت عن الظلم العجيب الذي تتعرض له المرأة ويؤدي بها للموت ظلماً وتجنياً أمام سمع وأبصار مؤسسات الدولة القضائية والبرلمانية وسكوتها غير المبرر على هذا الظلم الذي يستهون قتل الأنثى لأتفه سبب ودون حتى ما يثبت عليها الخطأ، رغم أن المجتمع يتهاون مع الذكر لذات الجرم بل ويغفر له زلته ويمسحها من قائمة ذاكرته ليعيش حياته بسلام ويموت بسلام بقضاء الله وقدره.. ظلال محقة في تناولها هذه الشرائح في قصصها لتلفت الأنظار المجتمعية على حقوق الأنثى وحقها بالعيش الكريم ورعايتها بالعناية التي تستحقها إنسانيتها ليس بناء على الجنس بقدر ما يكون بناءاً على الطبيعة الإنسانية كما جاء بالقرآن الكريم وهو يساويهن بالذكور حقوقاً وواجبات، وحث عليه نبي الأمة محمد عليه الصلاة والسلام وهو يردد حديثه "رفقاً رفقاً بالقوارير" وكريم من يكرمهن، ونحن على ثقة بقدرة ظلال عدنان على رسم مضامين قصصها بالطرائق السليمة واللغة الجميلة.. ولي معها وعد صادق أن أولي مجموعتها عنايتي بالدراسة المستفيضة بمجرد حصولي عليها، التي آمل أن تكون بأقرب وقت، فالمرأة أقدر على تفهم فكر المرأة، وإن كان كلامي هذا لا يصيب ما كتبه هنا الاستاذ عدلي الهواري بشأنها لا قيمة ولا قدراً فهو أديب مبدع نتمثله القدوة في كتاباتنا، لأن الدارسين كما قلت مسبقاً تختلف زوايا رؤاهم في البعض من النقاط، وتتقارب في البعض منها، فهذا شأن إنساني خالص.. سلمت يداك أستاذ عدلي الهواري لدراسة ذات شأن كبير كبير.......................مع تحيات هيام ضمرة


    • عندما نخرج بقصة جميلة من قراءتنا لمجموعة قصصية، نستوعب أن ثمة خلف الكتاب يجلس كاتب جيد، فما بالك لو خرجنا بدهشة إزاء أكثر من قصة واحدة.. لعل أكثر ما يهمني في الكتابة القصصية أن يتوفق الكاتب على نفسه داخل لغته السردية، بحيث تصبح القصة حالة ابهار، لا تخوف النص ولا تخون الشكل ولا تخون الفكرة ولا المضمون، هذا لأن القصة مجموعة من الحالات داخل حالة واحدة، خاطفة كضوء يصدر عن كاميرا رقمية !
      تحية عميقة للأستاذة ظلال العقلة، وإلى مزيد من الكتابة ومن الكتابة ومن الكتابة، فمثلنا لن يترك أثرا خارج ما يكتبه. وحدها الكتابة من تصنع للكاتب طريقه نحو الآخرين.... إلى الأبد !

  • من الجميل ان نجد من ينقد ما نكتب حتى لو اختلفنا معه ،مع ان الناقد هنا اشاد بك وبالمجموعة
    ظلال بعد ان وضع الناقد هنا يده على بعض الامور اصبح بامكانك كتابة مجموعة جديدة اكثر روعة واحتراف
    وهذا ما ننتظره منك انت ذكية تحبين التعلم وتجيدين استخلاص العبر وتوظيفها لمساعدة المجتمع على النهوض
    ونحن دائما بانتظار الاروع والاجمل منك


  • من أجمل متع الكتابة أن تقرأ حرفك بعيون الآخرين..
    ومن أعظم فوائد الكتابة أن تفتح لك آفاق معرفة وصداقة ونصح ونقد.. تفيدك وتغنيك..
    ومن أجل حسنات الشبكة العنكبوتية أن أزهرت فيها عود الند.. فرافقتنا وتابعتنا ودعمتنا... يسقيها أستاذنا عدلي عطاء ورعاية وإخلاصا..
    أشكر لكم أستاذنا الفاضل رأيكم ونقدكم ودعمكم.. لي.. ولكل محب للغة العربية
    دمتم وطبتم ..
    وكل عام وأنتم للخير عنوان..


  • أشكر الأستاذ عدلي على تناوله لهذه المجموعة.

    أما الأخت ظلال فهي مبدعة وصاحبة كلمة وموقف

    أرجو ألا تقف هنا !!


  • تأثير الدين على السلوك ليس هامشياً كما يوحى كلام الستاذ عدلى
    ولو دققنا النظر فسنجد أن الدين هو المحرك الخفى لأمور السياسة وأقرب دليل هو ما نعيشه فى مصر من أحداث ما بعد الثورة وكيفأن كل فصيل يوجهه تيار دينى فى نفس الوقت الذي ينادون فيه بطرح الدين جانباً

    أشكر للكاتبة ظلال عدنان إشارتها لتأثير التدين


  • إلى أنثى تحفر في الصخر، وتغرف من البحر، كما أشرت سابقا صديقتي ظلال، أبعث إعجابي الشديد لنجاحك وتألقك بمجموعتك القصصية التي لن تكون إلا فاتحة لما بعدها من إبداع وتألق، أشكرك وأشكر عود الند على توفير الطبعة الإلكترونية، وأتمنى لك كل توفيق و سداد أخيتي. 


  • المجموعة القصصية "أنثى فوق الغيم" لظلال العقلة

    انحني لكل امرأة تكتب عن المرأة، وأنا اعلم أنها تخفي الكثير وهي تكتب وتلعب لعبة طفر الموانع فلا تذكر كل ما تود كتابته ولو ذكرت لما نشر لها من بشاعة الواقع الذي تعانيه غالبية النساء. كلهن يعانين بكل الفئات والطبقات من التحرش للتهميش للاستغلال المعنوي إلى أخفها وطأة وهو الصمت المطبق الذي تحاط به وهي في حضرة ملكوت الرجل.


في العدد نفسه

تهنئة بالعام الجديد

عن مبدعة الغلاف

كلمة العدد 67: هارد لك (*) يا شباب

لا وقت للحلم هنا

الإبداع والحقيقة في الأدب الكولونيالي

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  عن عـود الـنـد

2.  موعد على العشاء

3.  رحيل المفكر المغربي محمد عابد الجابري

4.  كلمة العدد 37: عن ظاهرة تحقير العرب

5.  بطاقة تعريفية


القائمة البريدية