أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 3: 25-36 » العدد 35: 2009/04 » الرثاء في شعر الخنساء

أثير الهاشمي - العراق

الرثاء في شعر الخنساء


الخنساء هي تماضر بنت عمر بن الشريد السلمي، يرجح أنها ولدت سنة 575 م، أي في أواخر الجاهلية، والخنساء لقب أضفي عليها لأن أنفها كان متأخرا عن وجهها، وأرنبته مرتفعة بعض الشيء، يقال إنها توفيت سنة 664 م.

.

أثير الهاشميلما كان الشعر في الغالب يعبر عن الأحاسيس والمشاعر، فقد جاء الشعر صادقا لتصوير الحياة لدى العديد من الشعراء في العصرين الجاهلي والإسلامي، وكذلك كان الشعر أمينا في نقل الأحداث، فقد نظم الشعراء في مختلف الأغراض المعروفة كالرثاء والغزل والمديح والفخر وغيرها.

وكان الرثاء من أغراض الشعر البارزة في الشعر الجاهلي والإسلامي، ويحتل مكانة لا بأس بها في قصائد أكثر الشعراء، فنجد رثاء الأحباب والأصحاب، ونجد رثاء للمدن الزائلة وبكاء على الدول البائدة وغيرها من صور الرثاء المختلفة.

والرثاء هو صورة من صور مدح الميت، وهذه الصورة هي فكرة تعود إلى يونس بن حبيب إذ قال ((التأبين مدح الميت)) والمدح للحي (1). وكذلك فعل ابن سلام في الطبقات (2)، فالرثاء هو غرض من الأغراض المهمة التي استعملت في الشعر العربي عامة.

ولعل أشهر من أستعمل الرثاء بشكل مكثف منذ العصر الجاهلي ليومنا هذا، هي الشاعرة الخنساء (3). إذ تميزت الخنساء بقصائدها التي بـنيت على هذا الغرض، فالرثاء عندها كان مترابطا مع قوة الطرح في الأسلوب والفكرة التي تقدمها الشاعرة عبر قصائدها العمودية المتوسطة الحجم.

وقد جاء تميز الشاعرة هذا، نتيجة الظروف الصعبة التي مرت عليها، وهي مقتل أخويها معاوية وصخر اللذين كانا من أجمل وأشجع فرسان العرب آنذاك، مما أثار شاعريتها وفجـر عبقريتها، فما طفقت ترثيهما ملتاعة حزينة، ويقال إن أولادها الأربعة قتلوا في معركة القادسية سنة 638 م.

الظروف الصعبة التي كانت تعانيها الشاعرة خلقت منها لأن تفجر شاعريتها، فالشاعرة عاشت ثلاثين عاما بعد مقتل أخويها وأبنائها، وقررت ألا تنزع ثوب الحداد عليهم طوال حياتها. ونجد أن أكثر خصائص شعرها في الرثاء، وما يغلب عليه هو طابع البكاء والتفجع وتدفق العاطفة والتكرار. فكان البكاء من العناصر المهمة لبناء الرثاء في قصائدها:

ألا يا عين فانهمري بغدر = = وفيضي فيضة من غير نزر

ولا تعدي عزاء بعد صخر = = فقد غلب العزاء وعيل صبري

لمرزئة كأن الجوف منها = = بعيد النوم يشعر حر جمر (4)

البكاء عند الخنساء كان وصفا "حكائيا"، ينطوي على محاكاة العين، فالعين مصدر الدموع والبكاء مصدره العاطفة التي تتفوق في بعض الأحيان على العقل، سواء أكانت هذه العاطفة حزينة أم غير ذلك. تقول:

يا عين ما لك لا تبكين تسكابا = = إذ راب دهر، واكن الدهر ريــابا

فابكي أخاك لأيتام وأرملة = = وابكي أخاك، إذا جاوزت أجنابا

وأبكي أخاك لخيل كالقطا عـصبا = = فقدْن لما ثوى، سيبا وأنهابا (5)

التسكاب هنا هو مصدر سكب، وسكب الدمع صبه، وهو يدل على الكثرة، فحقيقة ما يكشف سر اللغة عند الخنساء هو صدقها في ذكر الوقائع والأحداث، والوصف الدقيق جاء نتيجة ما عانته من معاناة وألم وحزن.

البكاء عند الخنساء هو تساؤلات تعطي لنا صورا شعرية قائمة على السؤال والجواب في نفس القصص الشعري، وكأننا نعيش في حال قديم جديد، وكأنما الخنساء تساءلنا عما نعانيه من حزن وبكاء ومعاناة، ولو أبدلنا أخاها صخرا بالأحبة ممن أضعناهم لكان الوصف دقيقا جدا، فثمة تقارب بين أحوال العرب قديما وما نعانيه نحن اليوم:

ما بال عينيك منها دمعها سرب = = أراعها حزن أم عادها طرب

أم ذكر صخر بـعـْيد النوم هيجها = = فالدمع منها عليه الدهر ينسكب

يا لهف نفسي على صخر إذا ركبت = = خيل لخيل تنادي ثم تظطرب

إلى أن تقول:

كم من ضرائك هلاك وأرملة = = حلوا لديك فزالت عنهم الكرب (6)

فالضرائك هنا الفقراء الذين يعيشون أسوأ الأحوال، الحزن والبكاء والجبروت والطغيان والظلم والقسوة، ظلت هذه العناصر واحدة مهما تبدلت الأزمان وتغيرت البلدان، فالشيء نفسه ظل ثابتا رغم تغيير بعض المصطلحات وزيادة في بعضها إلى حياتنا اليومية، هي ربما تكون أسوأ خلقا من العهود السابقة وأخشن منها، وصار عليك لزاما أن تتحاشى هذه الألفاظ وهذه المصطلحات الحديثة.

وكانت الخنساء ملتزمة كل الالتزام بروح اللغة الشعرية القوية التي لا تقل أهمية عن لغة شعراء العصر الجاهلي، وظلت مستسلمة للعين التي كانت تذرف بالدموع، وتسهر مع النجوم كل ليلة:

يا عين جودي بدمع منك مسكوب = = كلؤلؤ جال في الأسماط مثقوب

إني تذكرته والليل مـعتكر = = ففي فؤادي صدْع غير مشحوب (7)

المناداة والمخاطبة المستمرة ما بين الشاعرة والعين قد تجعل المستوى الشعري في أوج وصفه وبلوغه ونضجه، فاستعمال مصطلحات (العين + البكاء) في مقدمة أكثر قصائدها، وبأسلوب تساؤلي، يحتاج في بعض الأحيان إلى إجابات يبحث عنها المتلقي:

أعين ألا فابكي لصخر بدرة = = إذا الخيل من طول الوجيف اقشعرت

إذا زجروها في الصريخ وطابقت = = طباق كلاب في الهراش وهرت (8)

وهناك مصطلحات استعملتها الشاعرة تقابل بها العين أو البكاء مثل: انهمري، انسكبي، ابكي، جودي، السوافح، سرب، طرب، فيضي. هذه المصطلحات وغيرها تعطي لنا مدلولات إضافية للخطاب المباشر للعين بوصفها عنصرا أو مصدرا للبكاء، والبكاء كان شكلا ينطوي تحت غرض الرثاء:

ألا يا عين فانهمري وقلت ْ= = لمرزئة أصبت بها تولت ْ

لمرزئة كأن النفس منها = = بـعيد النوم تـشعل يوم غـلت ْ (9)

وهكذا كانت الخنساء مثالا لبناء أكثر قصائدها على غرض الرثاء تقريبا لتعيش قصائدها الرائعة التي أرثت بها أعزاءها الميتين.

= = =

المراجع

1) ابتسام مرهون الصفار، د. ناصر حلاوي، محاضرات في تأريخ النقد عند العرب، ص 221

2) ابن سلام، طبقات فحول الشعراء، ص 50

3) الخنساء هي تماضر بنت عمر بن الشريد السلمي، يرجح أنها ولدت سنة 575 م، أي في أواخر الجاهلية، والخنساء لقب أضفي عليها لأن أنفها كان متأخرا عن وجهها، وأرنبته مرتفعة بعض الشيء، يقال إنها توفيت سنة 664 م.

4) تقديم كريم البستاني، ديوان الخنساء، ص 7

5) ديوان الخنساء، دار الأندلس، ط 5، ص 8

6) المصدر نفسه، ص 15

7) كريم البستاني، المصدر نفسه، ص 14

8) كريم البستاني، المصدر نفسه، ص 16

9) ديوان الخنساء، دار الأندلس، ص 21

D 1 نيسان (أبريل) 2009     A أثير الهاشمي     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  عندما تركتً سكني في المدينة/ج2

2.  الموعد القادم

3.  ناجي علوش: الماركسية والمسألة اليهودية

4.  مجلة رسالة الأديب المغربية

5.  المدرسة المأمولة


القائمة البريدية