أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 5: 48-59 » العدد 54: 2010/12 » ذلك اليوم العصيب

إصدارات جديدة: عبد الحميد صيام - الولايات المتحدة

ذلك اليوم العصيب


عبد الحميد صيامصدر الشهر الماضي كتاب بعنوان ذلك اليوم العصيب للدكتور عبد الحميد صيام، الأستاذ المحاضر في مركز دراسات الشرق الأوسط والعلوم السياسية في جامعة رتغرز الأميركية (Rutgers) بولاية نيوجرزي.

اليوم العصيب الذي يشير إليه عنوان الكتاب هو يوم تفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد، أي يوم الثلاثاء 19 آب (أغسطس) 2003 الذي أسفر عن مقتل اثنين وعشرين من زملاء الكاتب، بينهم زميلته رهام الفرا التي وصلت قبل ليلة فقط لتحل محلة فترة أسبوعين، وسيرجيو فييرا دي ميلو، الدبلوماسي البرازيلي وممثل الأمم المتحدة الخاص في العراق. أما موضوعات الكتاب الأخرى فمتنوعة، وتشمل الشأن الفلسطيني، والقضايا العربية ومسائل دولية. قدم للكتاب عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن، حيث نشرت المقالات قبل إصدارها في كتاب.

جدير بالذكر أن المؤلف عمل أكثر من 25 سنة في الأمم المتحدة، جلها في ميدان الصحافة والإعلام، وشملت مسؤولياته العمل متحدثا رسميا في الصحراء الغربية والعراق وباكستان/أفغانستان.

::

اقرأ مقابلة عود الند مع المؤلف عن محتويات الكتاب وأمور أخرى.

= = =

مقطع من مقال

كنت أحلم بوطن جميل حتى لو كان صغيرا، يرحب بأبنائه العائدين، لا أن يسومهم أنواع العذاب والإهانة منذ اللحظة التي تدخل فيها نقطة العبور. كم مرة توجست الشر في عيون موظف المطار وأنا أقدم له جواز سفري العربي، حيث تفيض من عيونه التهم ومشاعر الحقد والشك، ثم يبدأ سيل الأسئلة التي لا معنى لها إلا انعدام الثقة وغياب الاحترام. كم مرة أخذ جواز السفر العربي وطلب مني أن أراجع المكتب الخاص بالتحقيقات أو دائرة المخابرات لاستعادته بعد ألف سؤال. وأذكر أن رفيقي في إحدى السفرات رفض أن يدخل رزمة من الدولارات طيّ صفحات جواز السفر، فتِأخر عن السفر ثلاثة أسابيع، أما أنا فلأنني كنت مرتبطا بعمل رسمي ولا بد من الرجوع على الوقت لحست شيئا من كرامتي ووضعت الرزمة فأطلق سراح جواز السفر.

وفي مرة كنت على موعد مع وكيل إحدى وزارات الإعلام في دولة خليجية. وكنت أمثل الأمم المتحدة لا دولة بعينها. وكان ذلك الموظف يصر أن يعرف جنسيتي الأصلية. وأصرت مديرة مكتب الأمم المتحدة التي رتبت اللقاء، وهي من نفس البلد، أن هذا السؤال مرفوض وقالت إن الزائر يمثل منظمة دولية لا بلدا بعينه وسيلتـقي بك بهذه الصفة، وهددت بإلغاء اللقاء والاتصال بالوزير مباشرة. وبعد ربع ساعة هاتف مكتب وكيل الوزير ليؤكد على الموعد. وكان أول سؤال يسأله بلهجة ثقيلة تنم عن جهل وضغينة ’حضرتك من وين؟’

= = =

المقطع من مقال منشور في القدس العربي بتاريخ 4 أيار/مايو 2010

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=data\2010\05\05-04\03qpt15.htm

JPEG - 23.4 كيلوبايت
غلاف كتاب عبد الحميد صيام
D 1 كانون الأول (ديسمبر) 2010     A عود الند: إصدارات جديدة     C 0 تعليقات