أنت في : الغلاف » الأعداد الفصلية » عـود الـنــد: عـدد خـاص: 2020/05 - كورونا » كلمة العدد الخاص 2: توثيق أولي للحياة تحت حصار كورونا

عدلي الهواري

كلمة العدد الخاص 2: توثيق أولي للحياة تحت حصار كورونا

عود الند: عدد خاص: كورونا: يوميات وتأملات


د عدلي الهواريكانت سرعة الحياة تزيد كل يوم. التركيز على الجانب المادي من الحياة صار القيمة الشائعة. العلم والطب يتقدمان تقدما مذهلا. التطور في مختلف المجالات تراكم على مر العقود.

في أوج عنفوان التقدم واختلال القيم لصالح المادي والاستهلاكي، تسلل فيروس لا يرى بالعين المجردة إلى أجسام البشر. انتشر من جسم إلى آخر انتشارا سريعا. كما في حلبة ملاكمة، حسم كورونا المبارزة في الثواني الأولى، وترك البشرية تترنح على أرضية الحلبة غير قادرة على الوقوف، وعاجزة عن الرؤية بوضوح.

خلال أسابيع قليلة عاشت البشرية واقعا كانت ستسخر ممن تخيله لو كان الأمر فيلما سينمائيا. ولغياب علاج معروف لمرض جديد فتاك، أجمعت الدول على فرض إجراءات تحد من حركة المواطنين وتجمّعهم للسيطرة على انتشار الوباء.

على الصعيد الثقافي، كان الربيع على الأبواب، واقترب موسم ازدهار النشاطات الثقافية ومعارض الكتب. توقف كل شيء، وصار البقاء في البيوت إلزاميا. حاول كل واحد فينا التكيف مع هذا الواقع الجديد. بعضنا أحسن التكيف واستفاد من الوقت الإضافي، وبعض آخر أصيب بالضجر. وربما دخل البعض في حالة اكتئاب.

لحسن الحظ أن الحجر الجماعي في مختلف أنحاء العالم حدث في مرحلة من التطور التقني الذي وفر للبشرية وسائل تواصل عديدة، ووسائل لحفظ المعلومات واسترجاعها، وتحويل الكتب والمجلات إلى صيغة إلكترونية يمكن إعدادها وتوزيعها والحصول عليها بسهولة. ولذا، من كان متصالحا مع الواقع الإلكتروني الجديد، كان أقدر على مواصلة البحث والتأليف والقراءة وممارسة أشكال أخرى من الإبداع.

ولأن الحجر الصحي للوقاية من انتشار وباء كورونا حدث لن ينساه من عايش مرحلته، وصار لكل إنسان حكاياته وذكرياته أثناء هيمنة هذا الحدث على حياته، أردت أن تبادر مجلة "عود الند" الثقافية إلى التدوين المبكر للحكايات والتأملات والانطباعات واليوميات، فقررت إصدار عدد خاص، ووجهت دعوة إلى مجموعة من الكاتبات والكتاب للمشاركة فيه.

النصوص المنشورة في العدد خاص هذا هي التي أرسلها من لبّى الدعوة ضمن المهلة المحددة للمشاركة، وهي أسبوعين. العدد الدوري القادم من "عود الند" يصدر بعد شهر، ولا أستبعد أن تكون فيه مواد عدة ذات علاقة بوباء كورونا اللعين.

ولأننا نعيش في زمن غير عادي، سوف أمدد الموعد النهائي لاستقبال مواد للنشر في العدد الدوري القادم (السابع عشر: صيف 2020) حتى منتصف أيار (مايو) 2020، شريطة أن تكون المواد المرسلة متوافقة مع سياسة النشر في المجلة، أي جديدة، ومرسلة للنشر الحصري في عود الند، ويجب أن ترسل من خلال موقع المجلة، علما بأن العدد الدوري القادم سيدخل "عود الند" العام الخامس عشر من النشر الثقافي الراقي.

وفي الختام سوف أكرر ما قلته مرارا منذ إصدار مجلة "عود الند" الثقافية. المفاضلة بين النشر الورقي والرقمي كانت مفاضلة عقيمة. وبينت ظاهرة الحجر الصحي عالميا أن المكتبات المكدّسة بالكتب الورقية عديمة الجدوى في ظرف كهذا. المكتبات الوطنية والجامعية والمدرسية والعامة أغلقت أبوابها. حاسوبك الصغير وهاتفك الذكي صارا مكتبتك البديلة.

أرجو للجميع السلامة.


JPEG - 24.9 كيلوبايت
لافتة: عود الند عدد خاص كورونا
D 27 نيسان (أبريل) 2020     A عدلي الهواري     C 2 تعليقات

2 مشاركة منتدى

في العدد نفسه

نيويورك في زمن الكورونا

تأمّلات في زمن الكورونا

أيّام الكرنتينة

الحجر الاجتماعي: جانب إيجابي

كورونا وإعادة بناء لغة العالم وتفكيره

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  هجرتنا الطير

2.  عن تجربتي في عود الند

3.  كراكيب

4.  هموم أكاديمية: دراسة الحالة

5.  انزياح "الغريب" من خلال الممارسة النحتية لمارك بولياي