مكارم المختار - العراق

عندما: ضجيج الصمت

مكارم المختارعندما أجد نفسي واقفا بين قضبان أضلعك وجوف صدرك، أجد قفص الحنان المشوب بالحذر، والتمس أهات التحفظ والخوف وويلات الاطمئنان. وعندما يأتي تغريد الحزن، يعم نشوز الألحان، وتفيض وتغيض أوجاع الفرح الراحل. وعندما يسود الصمت، تصرخ آلام الغزل، ويصدح صمت الجوى والشجن.

عندما تعزف أوتار الحاضر، يستقبلها الماضي بما كان، ويستشرفها المستقبل كما هو الآن. وعندما يغزل الدمع فرشه، تنسج البشرة الذبول وترسم تجاعيد الزمن. وعندما تأفل الراحة يخيم الوجع ويفيء الاطمئنان. عندما تحتار النفس أي القابين أدنى، تختار أقصى الأقواس لتبدو ابعد من قريب.

عندما يأخذك الهوس، تصطنعك الحكمة ويسورك اللباب وتأخذك المشورة. وعندما تعاني الزحمة، تأتيك الوحدة تجر أذيال أين تكون لتضعك وسط الحشر وحيد. وعندما تنشغل الحواس، يراوغ القلب ليحتل مكانا يستبد الذاكرة. وعندما يروض الحزن، يرتمي الواقع في حضن المجهول، ويغامر في التحريض. وعندما تمتكن منك دهاليز المراوغة، تتعرج بك دهاليز الصمت لا تهاب منها موجع.

عندما يتمكن منك الحنين، ينفض عنك غبار الذاكرة وتتوه في موجع جارح مبهج من تراتيل. وعندما تضمد جراحك، يتوجعك طرب الألم، ويبدو من ظلم إيقاع وعندما تزول مزن الراحة، يمطرك غيث المعاناة كرها قبولا ورضا. عندما تستغيث روي من عدل، ينجدك الإلحاف قسطا من إنصاف.

عندما يمتلكك خداع، تسمو معالم ملائكة كجان متنصل من براءة. وعندما ينكشف النقاب عن سوح الخطايا، تتبلور خبايا تحت حجب الخفايا. وعندما تتجمل الأحاسيس، تبدو الصراعات كألفاظ مبتذلة من تعابير راقية.

عندما يؤول خصامك إلى قطيعة، يتجلى الزعل هدية دون مناسبة. وعندما تقلل قيمة الهدية، يفضل استرجاعها دون أن تضطر لأعادتها. وعندما تبدو عفوية، تدرك نرجسيات ويحتار في إرضاء عصاميات الغايات.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3200404

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC