أمين دراوشة - فلسطين

نصوص قصيرة

طواغيت وحلم

=1=

قال لها: إنهم ينهشون اللحم، ويهرسون العظم، ويلتهمون الحلم، ويأكلون التراث بشراهة، وبعد أن تخرب وتنهار وتتهدم المدينة يخرجون بوقاحة منقطعة النظير على الإعلام ليحدثونا عن بطولاتهم، وتفانيهم في خدمة الشعب المتخلف، ويعبرون عن حزنهم بما حدث للمدينة الجميلة، وفقدانهم الأمل في إمكانية نجاحها في ظل شعب عبيد وغبي.

=2=

وأضاف: يتهافتون ويتساقطون ويهربون، والبعض ما زال يمسك بأطراف السلطة بعد أن آمن بأنه سيكون المنقذ، ولكن متى يكون الجشع الطماع، والأناني الانتهازي، والعاجز العقيم منقذا؟ الشعب يريد أن يشنقه بحبله السري.

=3=

فقالت خلود: أنا نائمة في حضن الجبل. مرتاحة البال. أنا مثل الطقس لما يغيم يعتم جوّاي، وهذه الأيام أنا صحو مثله تمام. وأرى في الأفق خيولا بيضاء جامحة وطالعة إلى الشمس. والحرية دافئة من جوّاها رغم القيد والظلمة والسجّان وهذا يعطيني دفعة أمل بأنها ستصل.

=4=

وأضافت: بين الوطن المستباح وبين اللجوء، أنا لاعبة نرد لا أجيد رمي حجري إلا على مرمى وطن.

حروفك ذخيرة

قالت له: في يوم غنيت. في يوم رسمت. في يوم كتبت. في يوم طرزت فلكلور. وفي يوم بعت كل ذلك.

قال: إذن لم تكن ذا بال.

ضحكت بأسى، وقالت: جوع أطفال الأسرى، وعراء أطفال الشهداء، أغلى من الغناء والرسم والكتابة والتطريز. ليالي طويلة، طويلة قضيتها في هذا الجو، حتى جاء مسؤول وسرق كل مأمول.

غاب بفكره، ثم قال: ألهذا كلماتي قليلة، وحروفي عنيدة؟

قالت: حروفك ذخيرة. وكلماتك منيرة. لكنها لن تكون ذا بال إذا لم ترد الطغاة.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3043943

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC