عدلي الهواري

كلمة العدد 85: ظاهرة اليساريين سابقا

عدلي الهواري ناشر مجلة عود الند الثقافيةانتقال الإنسان من موقع إلى آخر، وتغيير موقفه وأفكاره ليس سيئا بالضرورة، بل على العكس يمثل حالة إيجابية إذا كانت نتيجة تطور فكر، وتأمل، ومراجعة ذاتية ونقدية.

لكن الانتقال المثير للشك والكثير من الانتقاد هو الانتقال الذي لا يبدو تطورا فكريا طبيعيا، من قبيل انتقال اليساريين إلى مواقع يمينية، مع الاستمرار في كثير من الأحيان في استخدام لغة يسارية في انتقاد من لم يغادر يساريته.

أما سبب الاهتمام باليساري أكثر من غيره فيرجع إلى أن اليساري يفترض أن يكون من المؤمنين بقضايا مهمة من قبيل العدالة الاجتماعية والتقدم وعدم التعصب قوميا أو دينيا، ولذا انتقاله إلى اليمين يلفت النظر.

في الدول الاشتراكية سابقا كان الانتقال من اليسار إلى اليمين انتقالا جماعيا. وفي الدول التي لا يوجد فيها نظام يساري ينتقل الأفراد اليساريون إلى اليمين لسبب ما، قد يكون مركزا سياسيا حكوميا، أو وظيفة مرموقة، أو مزايا مغرية.

هناك مقالات كثيرة تهجو اليساريين السابقين. من ينتقل من اليسار إلى اليمين نتيجة حوافز مادية يستحق الهجاء الذي يتعرض له. في المقابل، هل المتمسكون باليسارية ملائكة؟ الجواب في رأيي هو لا، ليسوا ملائكة، ولهم عيوبهم كبقية بني البشر.

أسوأ ما يلمس في بعض اليساريين اعتقادهم أن اليسارية تعطيهم مقدرة فكرية إضافية، وأنها تمنحهم مكانة خاصة. في بريطانيا، يوصف بعض اليساريين بأنهم اشتراكيو الشمبانيا نظرا لتمتعهم بالعيش الرغيد، رغم مناداتهم بالعدالة الاجتماعية.

الأسوأ من ظاهرة اليساري السابق ظاهرة اليساري الذي لا يغادر يساريته، بمعنى أنه لا يكف عن تحليل الأحداث السياسة والاقتصادية تحليلا ماركسيا مثلا، ولكنه في الوقت نفسه يكون متعصبا قوميا أو دينيا، أو مستعدا للترحيب بتدخل عسكري أجنبي في بلده أو غيره.

لا يختلف أمر هذا النمط من اليساريين عن ظاهرة المثقفين الذي كانوا (ولا يزالون) يعيشون في أحضان السلطات الحاكمة، ولذا في رأيي أن وصفا من قبيل مثقف ويساري ويميني وأممي وقومي وليبرالي وإسلامي وخلافه لا يكفي لمنح مكانة خاصة لأحد، فلا اليساريون سواسية، ولا المثقفون سواسية، وهذا ينطبق أيضا على أي مجموعة من البشر ضمن أي تصنيف آخر.

هناك دائما حاجة للتأكد من المصداقية الفكرية والشخصية، ومن وجود ترابط بين الفكر والتنظير والممارسة.

مع أطيب التحيات

عدلي الهواري


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3303770

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC