هدى الكناني - العراق

ذات العقال


تفتحت ورود صباها في كنف أمها وخالتها، كونها يتيمة الأب، لذا كانتا دوما تبالغان في حمايتها ويمنعانها من ابسط حقوق من هن في مثل سنها.

لم تنس توبيخ والدتها لها حين حاولت اختزال شعرة من حاجبيها، أو تأنيب خالتها لأنها أرادت أن تلون شفتيها ذات مرة بلون الدرّاق.

ولأنها طالما قرأت الأسى في عيونهما بسبب الرجال، أسقطت الحب والزواج من حساباتها.

آخر عهدها بارتداء فستان عندما كانت طفلة. غالبا ما كانت تتسلحّ حين مغادرتها المنزل بملابس اقرب للصبية منها للصبايا: سروال الجينز وتي شيرت، وتحصّن نفسها بعقص غدائر شعرها أو تجعلها على شكل جديلتين لتلملّم تلك الغدائر الغجرية المتناثرة بكل ثورة على وجهها، كي لا يلتفت أحدهم إلى تمرد شعرها، وذلك الجمال الغافي في تينك العينين الواسعتين بلون العسل، اللتين أرادت مرة أن تغطيهما بنظارة طبية فمنعتها والدتها.

كانت سريعة الحركة رشيقة، ومن هنا أطلق عليها اسم الغزال الشارد و"ذات العقال" لأنها غالبا ما تجدل غرتها إلى جديلتين، كل جديلة على جانب وتربطهما معا بشريط صغير كالعقال.

وظلت غزالا شاردا حتى ملّ كل من كان يود التقرب منها. وإن أراد أحدهم التقرّب، يتطوع الكثير لتحذيره منها: "إنها عصية على الحب".

قيل عنها قاسية، متكبّرة إلى غير ذلك من الصفات التي كانت ابعد ما تكون عنها. كل ما هنالك أنها كانت تخشى الرجال.

بعد أن أكملت دراستها الجامعية وانخرطت في الوظيفة، كانت إذا ألقت تحية الصباح على الزملاء الزميلات يسمعون الصاد في بداية الرواق والحاء وهي تدلف مكتبها في نهايته. كان داخلها هشا كالمحارة، بيد إن صدفتها الخارجية قاسية كالفولاذ.

وحين تسمع ما يطلق عليها من مسميات، تضحك في سرها وتقول: "الحمد لله نجحت في تنكري ولذت بصدفتي". حتى التقت به.

كانت عيناه ثاقبتين كعيني نسر، تنظر إلى ما وراء ذلك القناع الذي تضعه. أينما تذهب، ترى تلك النظرات الحانيّة التي تود أن ترفعها من الأرض وتحّط بها على رمشيه. يقترب منها، يلقي تحيته بكل احترام وحذر، كجوهريّ عثر على قطعة ماس نادرة فأراد صقلها بتأن، لتكون كنزه الأبدي. وقد أحست بكل ما أرادت عيناه الإفصاح عنه، فاشتعل قلبها خوفا. وتذكّرت الأسى الذي طالما سكن عيني أعز امرأتين في حياتها.

كلما أراد أن يكلمها في مجال عملها، انسحبت بهدوء متذرّعة بعمل ما، وتتركه لزميلة، وظل هو على هذا المنوال مترددا خائفا من أن يبادر بعمل أي شيء، ما جعلها على يقين بأنه غير جاد كباقي الرجال.

ومرت الأيام والحال على هذا المنوال، وظلت تراقبه عن بعد، ولما لم يبد أي خطوة أو مبادرة تجاهها، ازداد يقينها بما أضمره قلبها من مخاوف، حتى فتر سلامه وتباعدت زياراته، وبدأ تجهم وجهه يزداد.

أحست بتأنيب الضمير ولكنها لم تغيّر نهجها معه، حتى انقطعت زيارته.

وبدأت تحس بذلك الفراغ الذي خلفّه وتفتقد تلك الابتسامة المترددة، الخجلة، التي ترغب بالمزيد ولا تفصح. غادرها بصمت، كما دخل حياتها بصمت.

أتراه خطّط لذلك أم لا؟ ظل سؤالا بلا جواب.

ولأول مرة، حين أرادت أن تلوذ بصدفتها، خذلتها، فلم يعد باستطاعتها أن تهرب من التفكير به، فلقد سكنها ظله الفارع ولم يغادرها البتّة. واعتادت بعد رحيله وبعد إنجاز عملها أن تريح وجهها على كفيها مستندة إلى مرفقيها وأكثر كلمة كانت ترددها "لو".

آه لو كان قلبي يحاكي قلب أميرة أندلسية بعشقه.

ولطالما تذكرت الغموض والحيرة في عينيه والتردد الذي يغفو على شفتيه، وذلك الصراخ الذي يهيج في صدره ولا يتنفس في نبرات صوته، بل يرقد متوثّبا كأسد متربّص. لماذا؟ لا تدري ما الذي يتربص به. هكذا كان آخر مرة وقعت عيناها عليه، قبل أن يغادر.

تردّد في مكان عملها أنه رحل خارج البلاد؛ ما الذي يمنعه فهو غنيّ، وحيد أهله وبلا ارتباط؟
تأوهت ورددت في أعماقها: "ليت باستطاعتنا أن نقطف أحلامنا من بساتين نومها، لتغفو مرتاحة في قوارير عطرنا، نشمها متى أردنا ذلك".

ولطالما تساءلت لم رحل؟ لم لم يكلمني ويصرّح لي بحبه؟ بل انسحب بهدوء. وتذّكرت شعر نزار قباني ولحن كاظم الساهر وبدأت تدندن:

إني لا أؤمن في حب لا يحمل نزق الثوار

لا يضرب مثل الإعصار لا يكسر كل الأسوار

انتظرت موسما تلو آخر. في كل موسم تزين أرجوحة أمنياتها بلقائه بأزاهير تختلف عن سابقاتها، حتى تقطعت أرجوحتها وذبلت زهورها وحملت توقها وجرحها وقفلت راجعة إلى صومعتها.

وفي أحد الأيام قالت لها زميلة في العمل: "سمعت أن فلانا قد رجع من خارج البلاد".

غاص قلبها في الأعماق وأرتفع مرة أخرى. لجأت إلى صدفتها وأغلقتها على أحاسيسها وفي قلبها لوعة وشجن. خذلتها كل أدوات هروبها: كتابها المفضّل، أقلامها، أوراقها، موسيقاها. وغفت تلك الليلة ودموعها تبلل وسادتها.

كانت تحلم إن تراه وقد افرد لها يديه، فتركض نحوه متخليّة عن حذرها، كطفل أعماه شوقه لأبيه، فيرمي بكل ثقله عليه، لأنه يعلم يقينا أن ساعديّ والده ستتلقفانه. حينها ستهمس في أذنه "احبك" فيأخذ نفسا عميقا كمختنق أمدّوه بقنينة أوكسجين.

وفي أحد الأيام بعد تلك المحادثة مع زميلتها، وبينما هي تسير مطرقة وبسرعة كعادتها، سمعت صوتا يقول: "مرحبا".

هذه المرحبا لها نفس نبرة صوته المذابة بقطعة سكر في فنجان حنان. أغمضت عينيها علّها تحتفظ بتلك اللقطة الفوتوغرافية في ذهنها. ظلت مطرقة للحظات خالتها كسنوات، وأفاقت من لحظة الذهول التي اعترتها.

رفعت عينيها متطلّعة إلى مصدر الصوت، فإذا به أمامها بطوله الفارع وحضوره الذي يذيب جليد القارتين القطبيتين معا في لحظات. ودّت لو ترتمي في أحضانه كما تعهدّت بذلك في خيالاتها، أن تتكوّر كجنين في رحم أمه لتختبئ في دفء عينيه. ولكثرة ما اعتمل في داخلها والفرحة التي غمرتها، وضعت يديها على قلبها وكأنها تمنعه من الوثوب من بين ضلوعها ليستقر بين ضلوعه وهو ينبض كدقات طبول طقس أفريقيّ سمع في أرجاء الأدغال كافة.

وضعت يديها على صدرها كمن يكمّم فم طفل كي لا يصرخ. تطلّعت إليه بنظرة تحمل في طياتها الف سؤال وسؤال.

بادر إلى القول: "فررت منك إلى أقصى بقاع الأرض لعلي أنسى بلورتيّ العسل المذابة في عينيك، فلم تستطع أنثى في أيّ مكان قصدته أن تنسيني إياهما أو تنسيني أيّ تفصيل ولو صغير في ملامح وجهك يا ذات العقال".

D 25 أيلول (سبتمبر) 2013     A هدى الكناني     C 13 تعليقات

7 مشاركة منتدى

  • موضوع رائع وتشابيه فريدة من نوعها
    استمري عزيزتي في امتاعنا


  • لعلي انسى بلورتي العسل المذابة....الله عالابداع


  • ما لفت انتباهي في القصة هو الموقف السلبي للبطل مالذي منعه من ان يصرح لمن احب بحقيقة مشاعره تجاهها, هل كان ينتظر ان تكون هي المبادرة وهو يعلم ان زينه المرأة وجمالها في حياؤها وهو مايمنعها من التصريح بحبها,كان ينظر اليها من بعيد وبدل ان يقوم باية خطوة ايجابية يقرر السفرفجأة لعله يجد ضالته هناك ويتركها في حيرة من امرها ولاتجد اجوبة شافية لاسئلة كثيره كانت تدور في رأسهاعن سبب رحيله المفاجئ ,وبعد سنوات يعود ليقول لهابانه لم يجد امراةاخرى تنسيه اياهاليزيد عذابها ويفتح جرحاً بالكاداندمل ,تراه هل كان صادقا في ما يقول ؟ واخيراوليس آخراً اقول لهدى بانك دائما تأسرينا بحسن انتقاؤك لكلماتك واستعاراتك الادبية الجميلة التي تأخذنا الى عالم الرومانسية,استمري بتألفك ونحن بانتظارالمزيدمن ابداعك .


  • احلام مهدي
    لست ادري ياسيدتي مَن مِنا تَأسر الاخرى؟
    فلديك حساً أدبياً وتعابير تفوح عذوبة ورقة.
    يا عزيزتي هكذا هي الحياةكل ما فيها يُثير تساؤلاً يتبعه آخر.
    انها قصة من واقع الحياة ، اردت ان اثبت ان النوايا الطيبة ليس ضرورياً ان تاتي متأخرة دوماً ( كما قال سارتر).
    اشكرك على كلماتك ودمت لي قارئة ومتذوقة لكل ما تتحدّث به وريقاتي
    هدى الكناني


  • الأستاذة هدى
    نص جميل جدا غارق في الرومانسية التي افتقدناها في الكثير من النصوص.
    الفتاة الحالمة الرقيقة التي تتخفى في الصدفة القاسية خوفا من الرجال، لايمكن أن ألومها، فهذه الأيام أصبح الرجل خطرا بعد أن كان للمرأة ملاذا آمنا، إلا من رحم الله.

    ملاحظتي وأرجو أن تتقبليها بصدر رحب عزيزتي، شعرت بأن هناك حوارا ناقصا قبل العبارة الأخيرة وهي عبارة جميلة جدا. ربما لأني أميل إلى إسلوب الحوار؟ لا أعلم
    أشكرك على النص الجميل
    وأنتظر منك المزيد
    تحيتي واحترامي


  • (أغمضت عينيها.. علها تحتفظ بتلك اللقطة الفتوغرافية).. هذه الصورة تذكرني بشاعر شعبي كان مريضاً على حافة طلوع الروح يستدعي محبوبته فيقول لها:
    لَمَّا بِساعِةْ موتي بْتِسْمَعي..
    لَيِّ تَعِي؛ تْبَسَّمي ولا تِدْمَعِي
    تَا صَوِّرِكْ صُوْرِةْ وَداعْ
    غَمِّضْ عُيُوْني؛ وْآخُدِ الصُوْرَا مَعِي
    أما الغزال الشارد يا صديقتي..؟ فإنه يثير جنون الصياد. ألم تسمعي الحصري القيرواني يقول:
    كَلِفٌ بِغَزَالٍ ذي هَيَفٍ خَوْفَ الوَاشِينَ يُشَرِّدُهُ
    وَكَفَى عَجَبَاً أنِّي قَنِصٌ للسِّرْبِ سَبَانِي أَغْيَدُهُ
    صَاحٍ والخَمْرُ جَنَى فَمِهِ سَكْرَانُ اللَّحْظِ مُعَرْبِدُهُ
    في أحد الأيام..؟ تعبير ناشز خارج عن سياق نص فيه الكثير من الإيحاء. لن يتسع المكان لأقول لك ما لم يعجبني.. ذات العقال في نهاية النص لم تؤدِ مهمتها تماما، فأتت مستعجلة كمن يريد خلاصاً مما يفعل.


    • الاستاذ ابراهيم يوسف

      اوتدري ياصديقي اني انتظر تعليقاتك واستعاراتك الشعرية على ما ترسمه كلماتي بلهفة ، فلديك طريقة متفردة في تذوقها وجعل الاخرين يتذوقونها .
      يا صديقي ، ما انا إلا عازفة كمان أحتضنه ونوتاتي بحنو واود عزفها كلها لآخر نوتة ولست مايسترو ، أقرر ما الذي يُعزف وما لايُعزف .
      أنا في بداية مشواري في العزف على أوتار الكلمات ، فمن انا لأقود اوركسترا يعزف بها كبار العازفين .
      ما راته عيناك ، راته عينا الاستاذة اشواق مليباري ، التي ذكرت بان هنالك اقتطاع وهذا عين الصواب ،وما انا إلا قطرة في كؤوسكم المُترعة بالادب .
      مع ودي وتقديري

  • راقت لي كثيرا قصة ذات العقال بتفاصيلها الجميله.

    للمزيد من الابداع عزيزتي.


في العدد نفسه

كلمة العدد 88: القول الفصل للسلطة التي تمثل الشعب: مجلس العموم البريطاني مثالا

النقاد وفكر مي زيادة

الهوس بفكرة الكمال

الكتابُ الرقميّ يجتاحُ الورقيّ

فيلما آثار جانبية وأضواء في الغسق

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  معرض للوحات برهان كركوتلي

2.  أبو النون: أغنية جديدة

3.  المولوية: بين الماضي والحاضر

4.  الموعد القادم

5.  مواعيد للعدد القادم


القائمة البريدية