الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 7: 72-83 > العدد 83 > العدد 83

العدد 83

غلاف العدد 85 صورة مصغرة

مقالات هذا القسم


كميل ضو - فلسطين

عن مبدع الغلاف (العدد 83)

لوحة الغلاف من إبداع الفنان التشكيلي الفلسطيني، كميل ضو. الفنان في سطور: = فنان وخطاط ومدرس. = من مواليد قرية الرامة-الجليل، فلسطين. = درس الرياضيات والفلسفة في جامعة حيفا. = درّس الخط العربي والرسم في مدرسة مار يوحنا الإنجيلي (حيفا) مدة 35 عاما. = أصدر سلسلة من كراسات دراسة الخط العربي. = يختار للوحاته حِكَما أو أبياتا من (...)


عدلي الهواري

كلمة العدد 83: "عود الند" تكمل سنتها السابعة (العدد 83)

بصدور هذا العدد، 83، تكمل "عود الند" سنتها السابعة. وفي الوصول إلى هذه المرحلة دلالات إيجابية عديدة، أوجز بعضها أدناه. الحاجة إلى وجود منبر للنشر الثقافي الراقي واضحة، بدليل الاستمرار في الصدور، والزيادة المطردة في عدد الكاتبات والكتاب، وارتفاع معدل الزيارات الشهر


شهرة بلغول - الجزائر

كتابة التاريخ من منظور نسوي (العدد 83)

كتابة التاريخ من منظور نسوي: دراسة في رواية آسيا جبار "بعيدا عن المدينة"(*) (*) عنوان الرواية بالفرنسية (Loin de Médine)، والمدينة المقصودة هي المدينة المنورة. صدرت رواية "بعيدا عن المدينة" لآسيا جبّار سنة 1991 كقراءة للوضع السياسي الذي عايشته الجزائر آنذاك، أي ما يصطلح على تسميته بالعشرية (...)


د. يسري عبد الغني عبد الله - مصر

كيف نقرأ مرجعا أدبيا؟ (العدد 83)

لو حاولنا أن نسال أنفسنا السؤال التالي: هل نحن نتاج عصرنا؟ يخيل إلينا أن الإجابة السليمة لن تخرج عن: نحن أبناء عصرنا، ولكننا مع ذلك نتاج عصور متعددة وثقافات وأفكار مختلفة. وأساتذتنا الذين تعلمنا منهم مباشرة أو قرانا لهم هم جميعًا نتاج أساتذة أفاضل، سواء من تتلمذ عليهم مباشرة أو من قرأ لهم أو استمع منهم، ومن أشرف على كتبهم أو رسائلهم (...)


مليكة فريحي - الجزائر

الأدب المقارن: النشأة والتطور (العدد 83)

الأدب المقارن النشأة والتطور لدى الغرب تعددت وكثرت مدلولات الأدب المقارن، وتنوعت من باحث لآخر فالأدب المقارن هو من العلوم الأدبية الحديثة المبتكرة في العصر الحديث وأوّل من أطلق عليه هذه التسمية[1] فان تيجم[2] ففي المعنى المعجمي "هو المقارنة بين آداب أو أدباء مجموعة لغوية واحدة أو مجموعات لغوية مختلفة من خلال دراسة التأثيرات الأدبية (...)


أمين دراوشة - فلسطين

قراءة في رواية لأكرم مسلم (العدد 83)

السجن والسجان والآخر الإسرائيلي في رواية "سيرة العقرب الذي يتصبّب عرقا" للروائي أكرم مسلم يتناول أكرم مسلم في روايته سيرة شاب فلسطيني، ولد وترعرع في أحد قرى رام الله، المدينة الأجمل في الضفة الغربية المحتلة. وتنقل خلال سيرة حياته بين قريته على رأس الجبل وبين رام الله، ونتانيا في أراضينا المحتلة عام 1948، وفي بغداد. تتناول الرواية (...)


زينب خليل عودة - فلسطين

سرايا غزة: المعتقل-المتحف (العدد 83)

السرايا في غزة: متحف تاريخي وطني ملاحظة: جميع الصور المستخدمة مع هذا الموضوع من تصوير الكاتبة يراودني وأنا أتناول هذا الموضوع شعور من يمسك قلماً ظاهره اللون الأسود وباطنه حبر بلون الدم. قد تنطقُ زنازين العزل الانفرادي الخرساء، وغرف السجون والأسرة، وأدوات الجلد والتعذيب بما كان يمارس في السجن أو أثناء التحقيق. هذا (...)


منى حسن محمد - السودان

عَلَى بَالِ القَصِيدة (العدد 83)

وغداً تحظى بكَ منْ لا تُشبهُني، ولا تُدركُ من أكونْ/تكُون. من لا تقرأ الشعرَ، وتحترقُ بحُمَّى عِشقِه. من لا تهتمُ لقصيدتك الجديدة، أو تضحكُ حين تُبصرُ فيها امرأةً أُخرى شَاغلت حرفكَ، فراحَ يكتبها بنزقِ الشعراء. هي لن تدرك –مثلي– أن قلبكَ يسعُ ألفَ قصيدة، تماما مثلما يتَّسِع لكل النساء. لذا لنْ تغارَ على قلبك الشاعر. ستغارُ على (...)


مادونا عسكر - لبنان

من تواضع ارتفع (العدد 83)

يقول الفيلسوف الهندي طاغور: "ندنو من العظمة بقدر ما ندنو من التّواضع". وكلّ العظماء الّذين أدركوا معنى العظمة الحقيقيّة يتوافقون على ارتباط العظمة بالتّواضع. إلّا أنّه غالباً ما يلتبس علينا المعنى، فنفسّر التّواضع على أنّه ابتعاد عن إدراك مقوّمات الذّات الإيجابيّة ونكرانها، أو أنّنا نعتبره ضعفاً، أو نخصّه بأشخاص معيّنين. وغالباً ما (...)


إبراهيم قاسم يوسف - لبنان

لا خوف عليك بعد اليوم (العدد 83)

إلى حسام (*) كان مستنفر الخاطر؛ لا يستقرّ على حال. يقفز من غصن إلى غصن، يلقي على مسامع فرخه درسا تمهيديا في الطيران، قائلا له كمن يلعب بكفاءة دورا على مسرح: لا يحتاج منك الأمر إلاّ إلى قليل من الشجاعة والفطنة والإقدام، فعضلاتك صارت قوية وبات الريش كافيا على جناحيك، سيساعدك كثيرا على التوازن في الهواء. حين تجرّب وتنجح ستضحك من نفسك (...)


فراس حج محمد - فلسطين

كبرتَ عشرين عاما دفعة واحدة (العدد 83)

"لا يوم أسوأ من هذا اليوم، أحسستُ أنها رحلت إلى غير رجعة، وأحسست أنني لم أكن معها كما تقتضي الأخلاق ونبلها، كنت أنانيا وقاسيا، ألحقت بها ضررا قاسيا، وألحقت بنفسي تدميرا شاملا، لم أراعِ منطقا ولا عقلا ولم أعترف بالواقع الذي أعيش فيه، أبرقت لي الدنيا بالأماني بارقة أحسستها نورا سرمديا يضيء عتمة ليل طويل في دهاليز الحياة المضطربة، جرفتني (...)


نورة عبد المهدي صلاح - فلسطين

روح ياسمين (العدد 83)

ياسمين: لـِذكراها نبضُ حرفٍ وأنينُ جُرح مُستكين. مقاومتي في كتابتك تزينت بالفشل. وجدتني أَكتُبَكِ دون إرادة مني. هجمت على ذاكرتي. أمرت البنان أن يرسمك، حتى ما عدت أقوى على اختبائك خلف الكلمات. أخيراً كَتَبتُكِ. تشرين مصيرٌ محتوم، قدرٌ غافٍ منذ سنين، صحا على غمرته الأخيرة لك، تنشقك مرة واحدة. حملك لسماء بعيدة، لفتك غيمة، تحبين (...)


غانية الوناس - الجزائر

أكفانُ الفراشَات (العدد 83)

كان الوطنُ حزيناً في ذلك المساءْ، وقسنطينةُ(1) كانتْ باردةً جداً كقبرٍ يفتحُ فاه لاستقبال الموتى القادمينَ من زمنِ المجهول. كلّ شيءٍ كان غارقاً في السّواد كأنّما يقيمُ حداداً داخلياً، والسّماءُ كانت تشاركهم النّحيب فراحتْ تهطلُ بمطرٍ بدا وكأنّه يغسلُ المدينة منْ أوجاعها التي تراكمتْ. لكنّ من عساهُ يغسلُ تلك القلوبَ الّتي استحالت (...)


فتحي العكرمي - تونس

الفرح على تخوم الحرب (العدد 83)

عرفَته المدينة شجاعا ومحبّا للضّعفاء وللمظلومين. يهاب الجميع عضلاته المفتولة. يقضّي وقته مستعدّا لنُصرة الغرباء. يتدخّل لفضّ الخلافات التي تقع في المقاهي وفي السّوق. ينتقل من حفلات الزّفاف إلى المآتم ناصحا ومساعدا. جمّع حياته في قِيَم الكرَم فأطلقوا عليه كنية الطّاهر. ذات توحّش، نشبت الحرب في المدينة المجاورة فقرّر الذّهاب إلى (...)


راضية عشي - الجزائر

ما زلتَ حلماً (العدد 83)

"عندما تودين إعادة ذكرياتك مع شخص فارقته، فأجلسيه بقربك، وناقشيه في أبسطِ أسباب الوداع، لكل منكما عُذره وحتما سينتهي الخلاف بعد ذلكَ." "ونعود كما كنّا؟" "ربما أفضل، أو ربما لا نعود، لكن على الأقل نكون فهمنا الآخر، وحاولنا جعله يفهمنا. الذكريات يا صديقتي موجعة، ولا يجب ان تعيشيها بمفردكِ، تقاسميها مع الآخرين، مع كل من له جزءٌ في (...)


محمد محمود التميمي - الأردن

أهلاً بالمستقبل (العدد 83)

يتناول فنجان قهوته على مهل مستمتعاً بكل رشفة، فأنفاس السيجارة معدودة والعمر قصير كعلبة سجائر مستوردة تنتهي بمجرد اعتيادينا على وجودها. يجلس في شرفة المنزل واضعاً فنجان القهوة على حافتها وصوت فيروز يغني "آخر أيام الصيفية" وتمتد أمامه حديقة المنزل. يطيل النظر في الحديقة فلا يجد فيها سوى بعض الشجيرات أنهكها العطش فلم يبق عليها من (...)


أيمن عبد السلام - السودان

اجترار (العدد 83)

إليكم يا من تموتون كمدا بأوجاع الماضي، وتموت أحلامكم على قارعة الطريق قرص الشمس البعيد الغارق في بحر نظراته نحو تلك الأرض الظالم أهلها، يغازل ذلك الأفق القصي وقد احمر خجلاً، يداعبه عله يستكين ويرضى فيتوارى خلفه معلنا حلول الظلام الحالك، وهبوط الليل الذي كتب الله فيه السكينة على بني البشر قبل أن يتخذوه ستارا للظلمات، (...)


ذكاء رواس قلعه جي - سورية

وقرر أن يخوض (العدد 83)

كان البحر هادئا والسماء صافية وطيور النورس تحلق قليلا ثم تنقض لتلتقط شيئا من ثنايا موجة خجولة تتدحرج ببطئ لتنهي رحلتها بدغدغة الرمال المستلقية على الشاطئ. مشى ساعة من الزمن، ثم توقف في المكان الذي اعتاد أن يتوقف فيه ليراقب مجموعة من الصيادين يعالجون شباكهم بهمة ومرح، وهم يتجاذبون حديثا لا يتناهى منه الكثير إلى مسمعه. إلا أنه كان يوحي (...)


سعاد آشوخي - المغرب

قصص قصيرة جدا (العدد 83)

بئر بترول كم كان غبيا حين صدق أنه الأول في حياتها! وكم كانت غبية حين صدقت أنها الأولى في حياته! كثيرات من أمسكن يده. وكثيرات من أسمعهن كلام العشق والأغنيات. أرادت أن تكون الأولى في حياته، فكانت رقما في سلسلة مغامراته، وكما أراد أن يكون الأول في كل شيء، كان ذلك البنك المتحرك الذي يدفع ثمن رشاقتها البيروتية وأناقتها الباريسية، وبعض (...)


جيهان يحيى أبو لاشين - فلسطين

جيهان أبو لاشين: تفاحة وحلم (العدد 83)

صدر لكاتبة قصص الأطفال الفلسطينية، جيهان يحيى أبو لاشين، قصة مصورة للأطفال عنوانها "تفاحة وحلم"، وهي الأولى كإصدار مستقل. الناشر: مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي-فلسطين (2013)، وبدعم من مؤسسة دياكونيا السويدية. ISBN: 978-9950-26-011-5 الكاتبة قالت لـ"عود الند" عن (...)


غزة: المجلس العالمي لكتب اليافعين (العدد 83)

قام وفد رفيع المستوى من المجلس العالمي لكتب اليافعين (ايبي::IBBY) بزيارة قطاع غزة يومي السابع عشر والثامن عشر من شهر نيسان/أبريل 2013. تألف الوفد من احمد رضا خير الدين، الرئيس الحالي للمجلس (ماليزيا)، وباتسى ألدنا، الرئيسة السابقة (كندا)، وليز بيج، المديرة التنفيذية (سويسرا)، وجهان حلو، رئيسة فرع فلسطين. قام أعضاء الوفد بزيارات (...)


غزة: دورتان في الصحافة الإلكترونية (العدد 83)

اختتمت في غزة يوم الخميس 25 نيسان/إبريل 2013 دورة "الوسائط المتعددة لوكالات الأنباء والمواقع الإلكترونية الإخبارية" مركز تطوير الإعلام التابع لجامعة بير زيت، فرع غزة. وشارك فيها خمسة عشر شابا وشابة. شملت الدورة جوانب نظرية وأخرى عملية وتطبيقية. في الجانب النظري، نوقشت مبادئ العمل الصحفي. وتم التطرق إلى أوجه الشبه والاختلاف بين (...)


عود الند: ربع مليون زيارة (العدد 83)

قبيل صدور العدد الحالي، 83، تجاوزت "عود الند" عتـبـة ربع مليون زيارة على مدى ثلاثة وعشرين شهرا، أي ابتداء من حزيران/يونيو 2011، عندما بدأ استخدام برنامج إدارة محتوى في إصدار أعداد المجلة. العدد التراكمي يظهر أسفل صفحة الغلاف ويتجدد تلقائيا.


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3149034

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC