الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 8: 84-95 > العدد 85 > العدد 85

العدد 85

غلاف كتيب من عود الند

مقالات هذا القسم


عدلي الهواري

كلمة العدد 85: ظاهرة اليساريين سابقا (العدد 85)

انتقال الإنسان من موقع إلى آخر، وتغيير موقفه وأفكاره ليس سيئا بالضرورة، بل على العكس يمثل حالة إيجابية إذا كانت نتيجة تطور فكر، وتأمل، ومراجعة ذاتية ونقدية. لكن


مليكة فريحي - الجزائر

مفهوم التناص: المصطلح والإشكالية (العدد 85)

اختلفت الدّراسات النقدية العربية في تحديد مفهوم التناص، وإعطاء الجذور التأصيلية له، فهناك من يرى أنه مولود غربي ولا يمكن أن ينسب لغيره، وأما البعض الآخر فخرج عن حيز هذه الفكرة، وفتح الشهية للمعركة النقدية، من خلال العودة إلى جذور الثقافة العربية، رغبة في إيصال مفهوم التناص إلى نسبه الحقيقي، وأن ظهوره إلى الساحة الغربية لم يكن إلا عن (...)


يسري عبد الغني عبد الله - مصر

ابن المقفع وتجديد النثر العربي (العدد 85)

عبد الله ابن المقفع: صاحب أول مدرسة في تجديد النثر العربي يعد العصر العباسي (132 هـ 656 هـ ) عصر التطور الحقيقي في النثر العربي، حيث ازدهر هذا الفن ازدهارا كبيرا، فقد طور الأدباء الأساليب النثرية الموروثة من: خطابة ورسائل، وأضافوا ابداعات جديدة لم يعهدها العرب، مثل: فن التوقيعات، والحكايات والقصص على ألسنة الطير والحيوان، والمقامات (...)


شهرة بلغول - الجزائر

التجريب في رواية المتشائل (العدد 85)

التجريب في رواية "الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل" لإميل حبيبي إنّ أهم ما يميز الكتابة الروائية عموما أنها جنس أدبي قابل للخرق باستمرار ذلك أنها ترتبط برؤية صاحبها للعالم فتعكس وعيه وتصوراته له، ولمّا كان هذا العالم في سيرورة وتحول دائم فقد كان لزاما على هذا الجنس الأدبي أن يجدد أدوات تعامله مع هذا الواقع.


عمر بن زيادي - الجزائر

الحقول الدلالية في قصيدة... (العدد 85)

معجم الحقول الدلالية في قصيدة "في أذن الشرق" للشاعر الجزائري محمد العيد آل خليفة على الرغم من المكانة التي حظيت بها الدراسات اللغوية قديما وحديثا لدى الدارسين اللغويين في تصنيف شتّى العلوم المتعلّقة باللغة، إلاّ أنّ مجال الحقول الدلالية لم يحظ بالاهتمام إلاّ حديثا، وبخاصة في تطبيق هذه النظرية على الأدب بنوعيه النثري والشعري، ولذلك (...)


مصطفى بوخال - الجزائر

قراءة في خرافات لافونتين (العدد 85)

مدرسة الحيوان: قراءة في خرافات لافونتين ارتبط اسم الشاعر الفرنسي جون دي لافونتين (Jean De la Fontaine) بمجموعة من الحكايات الممتعة والهادفة مثل "الغراب والثعلب"، و"الصرصور والنملة"، و"الأسد والفأر"، وغيرها. لكن القليل من معاصريه من أدرك أفق الإبداع والخلق في كتاباته، فمع أنه كان صديقا لمؤلّف التّراجيديا راسين، ومبدع الكوميديا (...)


مادونا عسكر - لبنان

الصّبر قوّة أم ضعف؟ (العدد 85)

نواجه في حياتنا اليوميّة صعوبات صغيرة أو كبيرة، غالباً ما تفقدنا حسّ التّمتّع بالحياة. كما أنّها غالباً ما تفقدنا كلّ الطّاقة على التّحمّل، فنقلق ونغضب ونصل إلى مرحلة نفقد فيها الاتّزان الّذي يمكّننا من أن نكمل حياتنا ونحصد ثمار مجهودنا. إذا ما كنّا نتحلّى بهذا الاتّزان فسنتمكّن من مواجهة صعوباتنا اليوميّة، كتلك الّتي نواجهها في (...)


مهند النابلسي - الأردن

سينما: غاتسبي العظيم (العدد 85)

غاتسبي العظيم (2013): سقوط مبكر للحلم الأمريكي ينتقل نيك كاراوي من مينسوتا لنيويورك في صيف 1922 لتعلم مهارات التداول بالسوق المالي، ويستأجر بيتا بلونغ آيلاند (Long Island)، المنطقة الثرية الخاصة بالأثرياء الجدد، هؤلاء التافهين اللذين لا يهتمون إلا بالمظاهر و باللهو والاستعراض. يقع بيت نيك بجوار قصر يملكه ثري (...)


غانية الوناس - الجزائر

متى ستنبضين بالحيـــاة مجددا؟ (العدد 85)

باتنة مدينة تقع شرق الجزائر. يطلق عليها اسم عاصمة الأوراس، وهي المدينة الّتي شهدت انطلاق أول رصاصة في ثورة التحرير الكبرى. متى سنستعيد هوية هذه المدينة التي غاب عنها وجهها منذ زمن بعيد، ولم تعد تعرف نفسها أو تتعرف إليها؟ إنك تمشي بشوارعهـا كل يوم ولست تشعر بشيء اتجاهها. لا تحس بشيء يجذبك إليها أو يشدك إلى نبضها، لا شيء يربطك بها (...)


إبراهيم قاسم يوسف - لبنان

قليلٌ من عزّةِ النفس (العدد 85)

كانا قد اتْخذا من الحديقةِ في دارِ العجزة موطناً. ومن شجرةِ الكينا العاليةِ مكاناً آمناَ لبناءِ بيتِ الأسرة المُنْتَظَرة. والطبيعةُ كانتْ تصحو من غَفْوَتِها وتُزْهِر، في نفسِ الموعد كما في كلِّ عام، تبشِّرُ بفرحِ العرسِ القادم والولادةِ الجديدة، وتنشرُ في الكون ترنيمةً رخيمة، حَمَلها نسيمٌ عليل وبلغتْ مسامعَ العصفورة فانتشتْ لها، (...)


زهرة يبرم - الجزائر

كاد المعلم (العدد 85)

كاد المعلم أن يكون رسولا (1) وقف أمام الواجهة الزجاجية لصالون بيته الأنيق ينعم بالنور الصباحي الممدود ملء فضاء الله. مكان صمم بهندسة خلاقة تسمح لأكبر نسبة من الضياء أن تغمر المكان. جلس في ركنه المفضل المطل على البحر يرتشف قهوته ويستقي أخبار العالم من التلفاز ومن الجرائد الورقية التي تصله يوميا والتي ما زال مخلصا لها لم يبدلها (...)


مهند فوده - مصر

لم تهيئ مشاعرك للحب (العدد 85)

لأنك لم تهيئ مشاعرك للحب كما ينبغي في زماننا هذا، صار الحب ثمرة قصيرة العمر، سريعة الفســاد، تنضج من الخارج وقلبها لم يستوِ بعد، فتبدو أمام عينيك بهية المنظر، وحينما تلتهمها تجدها بلا مذاق و بلا نكهة. إنها الهندســة الوراثيــة التي طالت كل شيء، كل ما حولك تغير تكوينه، كل شيء تغير لدينا تعريفه، حتى الحب طاله الحقن بالهرمونات. وك


د. رانيا كمال - مصر

ولكنه وطني (العدد 85)

في ذلك الوقت المتأخر من الليل، كنتُ جالساً في أحد المطارات الأميركية الفخمة في انتظار الطائرة التي ستُقلني إلى موطني. لكم كنت مستمتعاً كثيراً بأناقة المطار ونظافته. وفي الوقت نفسه، كنتُ حزيناً لأني على وشك الرجوع إلى وطني، إلى مدينتي التي تقتل الأحلام العذرية. مدينة مذبوحة، ظمآنة، شبابٌ ضائعون يبيتون على الأرصفة. إنها مدينة ملوثة (...)


جمال بوزيان - الجزائر

أقلام وأوراق (العدد 85)

لم يستطع قلم أن يجمع بين أربع ورقات في آن؛ فقال: حين أقتربُ من الورقة الأولى تحترمني وتساعدني؛ تحسنُ عِشرتي؛ بياضها ناصع؛ وتعرف أصول الكتابة؛ تفهمني؛ تمازحني؛ تراقصني؛ تسعدني؛ وتنقلني إلى عالم آخر. ظلالها وارفة تغطّي أشعّة الشّمس الحارقة. لها باب ونافذتان؛ تحسنُ فنّ الفتح والغلق متى شاءت. مواعيدها مضبوطة؛ تقدّس الصّفاء والنّقاء؛ معها (...)


تسنيم حسن - الأردن

ثوبي ابيض (العدد 85)

عادت للتو بعد أن صففت شعرها واستعدت كما تستعد جميع العرائس ليوم الزفاف. بالقرب منها تقف فتاة ترتدي ثوباً أبيض ترفعه، تخفضه، تدور به وتقول بلسان ثقيل: "جميل ماما؟" تبتسم الأم وتقول: "جميل". تقترب منها تتفحص وجهها البريء وتقول بصوت لا يخلو من الحزن والرضا: "آه يا ابنتي كم تمنيت أن تكوني أنت العروس، أن أزفك إلى بيتك الجديد، أميرة (...)


نورة عبد المهدي صلاح - فلسطين

نصوص قصيرة (العدد 85)

وقت ثلاثة أوقات أحببتك فيها، قبل اللقاء يتدفق الحنين بعروقي مع كل نبضة، وقت اللقاء يلجمني شوقي عن كل فعل وقول، بعد اللقاء أثرثر وحدي بكل ما لم أستطع قوله، أما بقية الوقت الذي لست فيه مجرد حمل ثقيل ممل. أشياء مفقودة الأشياء التي يمكن أن أفقدها منذ دخولك حياتي قليلة جداً؛ عقلي وفقدته، قلبي وصددته، لساني وأسكته، روحي توهتها، أملي (...)


محمد محمود التميمي - الأردن

موظفة الترويج (العدد 85)

تقف في وسط السوق بكامل أناقتها، مرتدية ابتسامة خفيفة وزي الشركة الذي يغطي شعارها كل ما حولها والجدار من خلفها . تعرض بضاعة وعروض شراء لها رغم عدم إقناعها بالبضاعة او عروضها ولكن "لقمة العيش". رغم هذا فهي تحاول إقناع الناس بها بكل الطرق، حتى في بعض الأحيان تضطر لأن تخلق كذبة بأنها ستأخذ هذا العرض لنفسها لو لم تكن قوانين الشركة تمنعها. (...)


أوس حسن - العراق

عودة نيسان (العدد 85)

ها هي الوحدة تشحذ أنيابها لتفترسني، ويتسلل الموت البطيء إلى مسامات جلدي، كي ينفث سمه في شراييني وفي دمائي، التي طالما كتبتك واستقالت من لونها القاني أمام شفتيك، التي أعطت للفراشات حكمتها، وهي تُقبلُ ثغر الورد، وترقص نشوانة جذلى. شيئا فشيئا بدأت أفقد طعم الحياة، لا رغبة لي في الاستمرار، لا رغبة لي في ابتكار ضجيج زائف يمنحني الوهم، كي (...)


هدى الكناني - العراق

أشواق وحنين (العدد 85)

جاءني متخما شوقا وحنينا، ودقات قلبه تسمع عن بعد ميل، وحبات العرق تتلألأ على جبينه النادي. تأملته وتشبعت كل خلايا عيني برؤياه، وقد غاص القلب في الأعماق وعاد وارتفع إلى الحنجرة، فأفرد شوقي إليه القلوع، ورفع مرساته وأبحر في شرايين دمي والعروق. وجيب القلب يدعوني للارتماء في أحضانه، وكبرياء الأنثى وخِدرها يمنعاني، وأنا بين قلبي وعقلي (...)


صدور أساطير الأنهار (العدد 85)

صدرت في القاهرة النسخة الورقية من رواية عنوانها "أساطير الأنهار" للروائي السوداني، عباس علي عبود. الناشر: نشر خاص (2013). وكانت الرواية نشرت في صيغتها الرقمية في صحيفة "الراكوبة" الإلكترونية. أدناه مقطع من الفصل الأول من الرواية: تأمَّل صفحة النهر باحثاً عن حروفٍ لربما توهَّجتْ في رئة الأحلام. أنصت لبرهةٍ يحدوه الأمل، مترقباً بشارة (...)


جان جينيه: كتاب بالعربية (العدد 85)

صدرت ترجمة إلى العربية لكتاب المؤلف الفرنسي ارنو مالغورن (Arnaud Malgron) عن حياة جان جينيه (Jean Genet)، الكاتب والمسرحي والروائي والشاعر الفرنسي، المولود عام 1910، والمتوفى عام 1986. المترجمة: إيمان فاضل. الناشر: دار ضفاف، الشارقة (2013). عنوان الترجمة العربية للكتاب: "جان جينيه: صورة شخصية لرجل هامشي بامتياز". للمزيد عن جينيه، (...)


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3149034

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC