عـــــود الــنــــــد

مـجـلـة ثـقـافـيـة فصلية

ISSN 1756-4212

الناشر: د. عـدلـي الـهــواري

 
أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 60-120 » السنة 6: 60-71 » العدد 62 » نصوص » قصص قصيرة جداً

عبد الرحمن سعد - السودان

قصص قصيرة جداً


عبد الرحمن سعدكسب

في زمن المتاهة يسير. قابل صاحب عملٍ ثري. وافق الثري علي شروطه لقبول العمل.

بعد فترة ارتأى الثري أن الموظف الجديد جادٌ جداً.

واجهه. لم يوافق الموظف علي تقليل جودة منتجات الثري.

طرده. لم يحزن الموظف، فقد كسب نفسه.

مجاملة

كانت تنظر عبر نافذة قطار مسرع. أشجارٌ كأعواد الثقاب تجري على مرآة عينيها.

هي كانت تفكر في تلك اليد التي تحاول أن تتحسن جيبها أو جسدها، ربما.

التفتت إليه في حِدَّة. نظرَ إليها وابتسم.

رأت أنه قد يكون غير قاصدٍ، أو أنها ظنَّتْ السوء به.

ابتسمتْ له. ارتاح لابتسامتها، حيث ظنَّ بأنها لم تعلم قصده الحسي.

افتقاد

رنَ الهاتف. كانت زوجته. لم يجب، حيث كان مع خطيبته الودَّاقة.

بعد ساعة، اتصل بزوجته. لم تجب، حيث كانت تمازح جارها الثري.

وضوح مربك

أشعلتْ الرغبةَ فيه. أطفأتْ المصباح. جلستْ بجانبه، تتنهد.

تصاعدتْ أنفاسُه مع تصاعدِ خيوطِ دخانِ بخورٍ عبقٍ يتلوَّى.

همَّ بها، وهمَت به، بيد هاتفه رنَ، كانت زوجته.

طرقٌ علي بابِ الغرفةِ، نهضتْ.

فتحتْ الباب، كان زوجها. سألها عن المتصلِّ

أجابت: زوجة عشيقي يا ...

تلكوء

خرج عنوان رئيس بخط أحمر أعلى تلك الصحيفة.

انزعجت سفيرة أوربية لذلك التحقيق الذي يُحرج بلادها.

اتصلت بالصحافي الذي أعدَّه:

"لماذا كتبت هذه السخافات والأكاذيب؟"

أجاب: "لأنك تلكأتِ في طلبي للهجرة الذي معك."

D 25 تموز (يوليو) 2011     A عبد الرحمن سعد     C 2 تعليقات

2 مشاركة منتدى