محمد التميمي

غصة الذكرى

محمد التميميأصوات ضحكات وهمسات من زوجين سعيدين تقطع صمت غرفته السميك. رفع رأسه ونظر الى الجهة التي صدرت منها الأصوات. تبسم فرحاً لسعادة الزوجين، ولكن قلبه كان يعاني من غصة، فقد تركته بعد أن كانت كل حياته. أراد ان ينساها ولكنه لم يستطع. لقد حاول مراراً ولكن ذهبت كل محاولاته أدراج الرياح، فقد كان يذكرها دائماً وفي كل موقف وفي كل حركة.
أطلق العنان لذكرياته، لعل استعادة الماضي تخفف من ألم الحاضر. تذكر ضحكتها العالية التي كانت تنطلق بعفوية على نكاته الساذجة، تذكر دموعها التي كانت تحرق قلبه قبل ان تبلل وجنتيها. وتذكر ألمه العنيف لحظة فراقهما.

وقتها احتضنها بقوة كما تحضن الأم صغيرها الخائف. وبكت وبكى حتى حانت ساعة فراقهما. كان قلبه يتفطر والدموع تحرق خديه. وبين غيمات الحزن التي تهطل بالدموع، اشرقت على شفتيها ابتسامة حزينة وقالت بصوت مختنق بالعبرات: "ستعود، صحيح؟ ستعود؟"

تبسم وأخذ نفساً عميقاً وقال: "نعم، سأعود. لن أتركك. أعدك."

ثم افترقا.

كان يكلمها يومياً لساعات. ولكن وبعد مدة أصبحت الساعات دقائق والأيام أسابيع ثم أشهر. ثم انقطع الاتصال، حاول مراراً ان يكلمها ولكن محاولاته كلها باءت بالفشل.

أيقظه ألم قلبه من أحلام ذكرياته. نظر إلى الساعة، كانت تشير إلى السابعة صباحاً. ذهب إلى المطبخ. أعد فنجان قهوة. تناوله على أنغام أغنية فيروز: "حبوا بعضن. تركوا بعضن ".
أنهى فنجان قهوته، وضعه على الطاولة، تناول هاتفه النقال ومفاتيح سيارته وخرج.


forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3366039

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.0 + AHUNTSIC