د. عدلي الهواري

دعم المبادرات البناءة واجب

مبادرة خطوات نحو التميز - جامعة سيدي بلعباس

عدلي الهوارييسرني أن تصدر مجلة "عود الند" الثقافية عددا خاصا للاحتفاء بالثمرات الطيبة التي أثمرتها مبادرة خطوات نحو التميز-أقرأ لأتميز، التي انطلقت في الصيف الماضي في جامعة جيلالي ليابس بمدينة سيدي بلعباس الجزائرية. تتمثل الثمرات في ملخصات لكتب قرأها المشاركون والمشاركات في المبادرة، وناقشوها مع أساتذة قسم اللغة العربية وآدابها في الجامعة.

منذ أن علمتُ بالمبادرة، أبلغت منسقتها، د. نادية لقجع جلول سايح، أنها تستحق الدعم والتشجيع، ولذا أشارت مجلة "عود الند" إليها في العددين الفصليين الرابع والخامس. وأبلغتها أيضا أن خيار نشر الملخصات في المجلة سيكون مفتوحا. وها هو عدد خاص يصدر لنشر الملخصات، ليكون في فعل ذلك حافز آخر على مواصلة السير على هذا الدرب، وليكون في نشرها تعميما للفائدة، وترويجا غير مباشر لتبني الجامعات والمدارس الثانوية مبادرات مماثلة.

وأود هنا أن أوجه التحية إلى المشاركات والمشاركين في المبادرة، والتأكيد أولا أن من حق كل من شارك أن يشعر بالفخر، فقراءة أربعة كتب أثناء العطلة الصيفية كما اقترحت المبادرة إنجاز مهم، ويشاد به حتى دون كتابة تلخيص لكل كتاب.

في الوقت نفسه، طالما قرر الإنسان أن يسير على درب التعمق في العلم والمعرفة، فمن الحكمة أن يهيئ نفسه ليصبح ليس فقط قارئا نهما، بل وكاتب وباحث قدير. ولذا، أود أن أذكر بعض الملاحظات التي لمستها بعد الاطلاع على ما وصل "عود الند" من ملخصات.

من المعروف أن الكتابة الموجزة قد تكون أصعب من الإكثار من الكلام، فالإيجاز يحتاج إلى تكثيف، والإكثار قد يعتمد على الحشو، أو استخدام مقتطفات طويلة. لا شك أن تلخيص الكتب مهمة صعبة، فإيصال محتوى كتاب من مئة صفحة أو أضعاف ذلك بعدد من الكلمات يملأ بضع صفحات فقط ليست مهمة سهلة. ولكن تلخيص الكتب أمر لا غنى عنه في عالم الكتابة والبحث، ولذا المقدرة على التلخيص مهارة ضرورية، وليس هناك أفضل من الممارسة لصقل هذه المهارة.

بالنسبة إلى الملاحظات المحددة على الملخصات، فهي كما يلي.

أولا: تباين عدد كلمات الملخصات كثيرا، فبعضها بلغ ألف كلمة، وبعض آخر قفز إلى ثلاثة آلاف. فرض حد أقصى من الكلمات قد يكون غير مناسب لهذه المبادرة، وخاصة أن عدد صفحات الكتب سيكون مختلفا. ولكنه أمر يستحق التفكير فيه.

ثانيا: يجب محاولة أن يكون التلخيص باستخدام لغة المشارك، فمن غير الضروري أن يكون التلخيص باستخدام كلمات مؤلف الكتاب. وربما من المفيد أن يشجع المشارك على التركيز على الجانب الذي وجده مثيرا للاهتمام أكثر من غيره.

ثالثا: من الضروري أن يكون واضحا للقارئ أي الكلمات لمؤلف الكتاب، وأيها للشخص الذي قرأه ولخصه. هذا التمييز يتم بوضع كلمات مؤلف الكتاب بين علامات الاقتباس، والإشارة إلى رقم الصفحة.

رابعا: يجب الالتزام بأحكام الطباعة، التي تقضي بعدم وضع فراغ قبل النقطة والفاصلة وغيرهما من علامات التنقيط، ووضع فراغ واحد بعدها. كذلك، عدم الفصل بين واو العطف والكلمة التي تليها.

خامسا: يجب إتقان استخدام علامات التنقيط. على سبيل المثال، استخدام علامة التعجب (!) في نهاية جملة لا تعجب فيها استخدام غير صحيح، وهذا الاستخدام الخاطئ مستورد من الكتابة بلغة أجنبية كالإنجليزية، التي تستخدم فيها هذه العلامة في حالات مثل التهنئة أو الأمر. ولكن إدخالها إلى العربية خارج سياقها حوّلها إلى علامة وقف كالنقطة، وهي ليست كذلك.

أرجو للمشاركات والمشاركين في المبادرة كل التوفيق في دراستهم، وللمشرفين على المبادرة كل النجاح في جعلها حدثا سنويا يجذب المزيد من الطلبة كل عام. وسوف تواصل "عود الند" التعاون مع كل المبادرات البناءة الهادفة إلى الارتقاء بالثقافة ومستويات البحث العلمي بالعربية.

= = =

رابط لتحميل دليل موجز حول أساسيات الكتابة من إعداد مجلة "عود الند" الثقافية.اضغط/ي على الصورة لتحميل الدليل.

غلاف مصغر لكتيب أساسيات الكتابة

يافطة للعدد الخاص بمبادرة خطوات نحو التميز

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات2108/1/1:> 431559

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.1 + AHUNTSIC