أنت في : الغلاف » الأعداد الفصلية » العدد الفصلي 08: ربيع 2018 » إحياء علوم الإسكندرية: من اليونانية إلى العربية

إصدارات جديدة - د. رضوى زكي

إحياء علوم الإسكندرية: من اليونانية إلى العربية


رضوى زكيصدر للباحثة في الحضارة والآثار الإسلامية، د. رضوى زكي، كتابها الأول، عنوان: إحياء علوم الإسكندرية: من اليونانية إلى العربية". الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة 2017. وجاء في التعريف بمحتوى الكتاب مايلي:

بقيت علوم مدرسة للإسكندرية نورا أضاء لعلماء العصور الوسطى درب المعرفة، فالعرب لم يأخذوا علومهم مباشرة عن الحضارة العراقية أو المصرية أو الفارسية القديمة؛ حيث وفدت إليهم عن طريق وسيط وهو الحضارة الهلينستية التي انصهرت في بوتقتها العلوم القديمة بالقلم اليوناني، واتخذت من الإسكندرية مستقرًا لها.

وعبر القرون الأولى من عمر الحضارة الإسلامية الناشئة نُقلت إلى اللسان العربي، فأحدثت نهضة استثنائية عُرفت باسم "العصر الذهبي للترجمة"، بعدما رفد إلى العقل العربي العلوم والمعارف اليونانية عبر منهج فلسفي، جمع شتاتها، وفسّر مجهولها، وأبرز مكنونها، فاستحق علماء العرب المسلمون أن يكونوا ورثة التراث العلمي اليوناني، وحلقة الوصل بين علوم العصور القديمة والحديثة، فباتت الترجمة والنقل إيذانا بإعمال العقل العربي وانطلاقه في طريق الإبداع وخدمة الإنسانية.

JPEG - 40.9 كيلوبايت
رضوى زكي غلاف
JPEG - 26 كيلوبايت
عود الند يافطة العدد الفصلي 8
D 24 شباط (فبراير) 2018     A عود الند: أخبار     C 0 تعليقات