منال الكندي - اليمن

جولة في حضرموت


حضرموت: تاريخ موغل في القدم وتعايش فريد مع البيئة

حضرموت: مدائن تاريخية، وواد أخضر نضير. بحر لؤلؤي، ودروب عابقة بالبخور. تقع إلى الشرق من العاصمة اليمنية، صنعاء، على امتداد وديان واسعة وبين السلاسل الجبلية وصحراء الربع الخالي. تمتلك حضارتها عبر التاريخ مذاقا يمتزج بين ثقافة وفكر واغتراب وعمران، منسجما مع طبيعة سكانها.

حضرموتالجولة في حضرموت تبدأ بمدينة المكلا، التي تعرف أيضا باسم الخيصة وبندر يعقوب، ويطلق عليها لقب عروس بحر العرب، وهي عاصمة محافظة حضرموت، إحدى محافظات اليمن الثماني عشرة. تتميز المدينة بطابعها المعماري وروعة مآذنها. مبانيها البيضاء ترتفع إلى أربعة طوابق مشرفة على حافة شاطئ البحر. يجمع طابعها المعماري المميز بين عناصر المعمار اليمني والعربي ونمط جنوب شرق آسيا. ترتفع المباني تدريجيا متسلقة الجبل الذي يقف وراءها شامخا ويعرف بقارة المكلا. وقد حبتها الطبيعة بشواطئ رملية فضية ناعمة محاطة بالبساتين الخضراء المريحة للناظرين.

يشد النظر في المكلا ناطحات السحاب، وتداخل اللون الأبيض الناصع، الذي طليت به بنايات كاملة وجميع أسطح البنايات بطوابقها العلوية، مع اللون الطيني الذي يسود معظم اللوحة المعمارية المجسمة بالبيوت، بتكوينها المتناغم كقطعة موسيقية متكاملة الإيقاع والنغمات.

من أهم معالم مدينة المكلا حصن الغويزي الواقع عند مدخل المدينة، وقصر السلطان، وشاطئ خلف، وغيل باوزير الذي ينسب إليه أجود أنواع التبغ. وتغص المدينة بالمحلات والمقاهي والمطاعم التي يقبل عليها اليمنيون مرتدين المعوز (أو الفوطة)، وهو قطعة من القماش يلف بها النصف الأسفل من الجسم.

المكتبة السلطانية

تقع هذه المكتبة في وسط المكلا، وتأسست عام 1941 م في عهد السلطان القعيطي، صالح بن غالب القعيطي، الذي زودها بالكتب والمخطوطات والمراجع التي اقتناها من الهند والمكتوبة باللغات العربية والأجنبية. ولكنها تعرف اليوم باسم مكتبة الشهيد بامطرف، تخليدا لذكرى المؤرخ الحضرمي محمد عبد القادر بامطرف، صاحب المؤلفات والدراسات العديدة حول حضرموت وتاريخها. ولا يزال أبناء حضرموت يعتزون بعلمائها القدامى، كالفقيه عبد الله بن عمر بامخرم الذي كان يلقب بالشافعي الصغير، وصاحب دراسات في الفلك. والصيادون والمزارعون لا يزالون حتى اليوم يتبعون تقويما له.

خور المكلاومن أجمل معالم المكلا شارع المطار والخور. فشارع المطار يصطف على جانبيه نحو ثلاثة آلاف نخلة. وأما الخور فقد حول منطقة كانت بؤرة للمكاره الصحية، ومياه الصرف، إلى خور (ممر مائي) تضخ فيه مياه البحر، فأكسب المدينة رونقا. وبني فوق الخور جسر يربط شرق المكلا بغربها، ويبدو عن بعد كالمتلهف شوقا لاحتضان مياه بحر العرب الصافية.

بعد التجول في مدينة المكلا، لا بد من زيارة مناطق أخرى من حضرموت، وخاصة الشحر والصويبر، وغيرهما من مدن وقرى وادي حضرموت. وقبل الانتقال إلى خارج المكلا، لا بد من الاستماع إلى شاعر الأغنية الحضرمية، أبو بكر الفقيه، وخاصة في أغنية "سر حبي" التي تدل على مكانة المكلا:

سر حبي فيك غامض سر حبي منكشف

ايش الي خلاني اعشق فيك والعشق تلف

ايش اوقعني في الشبكة ونا عيني تشوف

لا تعذبني وإلا سرت وتركت المكلا لك إذا ما فيك معروف

على أنغام أغنية أبي بكر الفقيه، اتجه من المكلا شرقا نحو ستين كيلو مترا إلى منطقة الشحر التي تشتهر بأسواقها العربية القديمة. ومن معالمها السور والقلاع والشواطئ المتميزة بتواجد السلاحف (شاطئ شرمة)، وميناء خلف الذي اشتهر عقب تدهور ميناء قنا التاريخي.

الطريق من الشحر إلى الصويبر يملأ عينيك بجمال الطبيعة وقدره الخالق. اشتهرت منطقة الشحر في الماضي بصناعة الفضيات كالخناجر والحلي المختلفة، إلا أن هذه الصناعة اختفت بعد شيوع لبس الذهب والتخلي عن اقتناء الخناجر .

أما منطقة الصويبر فتمتلئ بعيون المياه المعدنية، وفيها واحة من النخيل حول عين مياه، في منطقة كانت تستخدم لإناخة الجمال. ومع الزمن أدرك الناس قيمة مياهها العلاجية بالتجربة، وأصبح يتدافع عليها المرضى من أنحاء اليمن للعلاج فيها. طعم الماء يشبه طعم المياه الغازية إلى حد ما، نتيجة تشبعها بالكبريت، ويقال إن هذه المياه مفيدة لعلاج السكري والروماتيزم والالتهابات.

لا يمكن لمن يزور وادي حضرموت، ويتجول بين مدنه وقراه، أن يمنع المتعة المصحوبة بالإعجاب من التسرب إلى نفسه وهو يشاهد نماذج العمارة المختلفة في المدن والقرى المتناثرة على جانبي الوادي التي تقام على منحدرات المرتفعات والجبال، أو تلك الهاجعة في قلب مزارع النخيل وأشجار العلب (النبق) التي تنتشر بكثافة في الوادي وفروعه.

حضرموتوالنمط المعماري الذي تتميز به البيوت هو تجسيد لتفاعل الإنسان مع البيئة المحيطة به، فيستخدم إمكاناتها المتاحة لتلبية احتياجاته ومنها بناء بيت. تبدأ عملية البناء بجلب التراب من مناطق محددة لعمل طين البناء ويخلط بالقش (التبن)، ويصنع منهما الطوب (اللبن). وبعد البناء يطلى الطوب بالنورة (خلاصة الحجر الجيري) أو يكسى بخشب أشجار العلب ذات المكانة الأسطورية، لقدمها واستخداماتها الاقتصادية المتنوعة. ويستخدم خشب العلب أيضا في السقوف والأعمدة والأبواب.

كما يتميز النمط المعماري في المنطقة بابتكاره نظاما للتهوية والإضاءة، يعتمد على توزيع النوافذ وفتحات التهوية بطريقة تؤدي إلى ترطيب الهواء وتخفيف حدة الحرارة في الصيف. ويبرز هذا التكوين المعماري التشكيلات اللونية المبهجة، المكونة من تناغم وتناسق في ألوان الطلاء المتنوعة للأسطح والجدران والنوافذ التي يغلب عليها اللون الأبيض المتداخل مع اللون الطيني.

بلاد العسل والعطر

واشتهرت حضرموت بوادي يطلق عليه وادي دوعن المعروف بإنتاج أجود أنواع العسل. وعرف العالم القديم حضرموت عن طريق الطيب والعطر والبخور الذي كان الوادي وما يزال يصنعه من منتجاته الزراعية التي نمت وازدهرت حول السدود والينابيع المشهورة، وبالأخص سد الخلقة القريب من قبر النبي هود عليه السلام، ونبع وادي غنيمة.

حضرموت تاريخيا

يعتقد أن حضرموت هي بلاد الأحقاف (مفردها حقف، وتعني ما اعوج من الرمل واستطال أو الجبال الرملية). وهي موطن قوم عاد والنبي هود عليه السلام الذي يعتقد أنه أول نبي تكلم العربية. وتتميز حضرموت عن غيرها من مناطق شبه الجزيرة العربية بان الحضارة التي شهدتها من اقدم الحضارات. وقد ذكرت المنطقة التي يعتقد أنها حضرموت في أكثر من سبعة عشر موضعا من القرآن الكريم، ومن هذه المواضع سورة الأحقاف، وسورة الفجر التي تذكر المؤمنين بما جرى لأمم سابقة:

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ. إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ. الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ.

وقد عرف عن القبائل الحضرمية المختلفة دور مهم في نشر الإسلام في العالم، سواء من خلال المشاركة في الجيوش الإسلامية الفاتحة، واستقرار بعضهم في المناطق التي فتحت، أو الهجرات إلى مناطق جنوب شرق آسيا، وشرق أفريقيا والحبشة والصومال . وقد مارس المهاجرون الحضارمة أعمالا مختلفة أهمها التجارة. كما نجحوا في تأسيس سلطنات في بعض المناطق من الفلبين وسومطرة، وجاوة، وسنغافورة، وماليزيا.


مراجع:

الصور من موقع محافظه حضرموت (www.hadhramaut.info).

موقع محافظه حضرموت.

موقع حضرموت أرص الدان (www.hadhramaut.com).

مجلة العربي: العدد 371 (1989).
ديوان "دموع العشاق" للشاعر الراحل حسين ابو بكر المحضار. المكتبة الشعبية – لبنان
(1966)

D 1 أيلول (سبتمبر) 2006     A منال الكندي     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  هدية لعود الند

2.  شخصيّة معلّم الحكمة في روايتي "مرداد" و"اليوم الأخير" لميخائيل نعيمة

3.  هدية لعود الند

4.  عن لوحة الغلاف

5.  طيف لينا


القائمة البريدية