أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 1: 1-12 » العدد 07: 2006/12 » أتعلم الحب في غيابك

ياسمينة صالح - الجزائر

أتعلم الحب في غيابك


إن من يبدأ بالشك في التفاصيل الصغيرة، يتوصل في نهاية المطاف لأن يشك في الحياة بحد ذاتها. الكاتب التشيكي، ميلان كونديرا.

تنام أيامنا على أرض جاهزة للرحيل. ينام الكلام حين يداهمنا الخوف فجأة. حين تصطادنا الشكوك الصغيرة التي تصنع منا أقل صلابة مما تعودنا، مما ادعينا أو تداعينا. ويحضرني وجهك الذي كدت أنسى فيه تلك الخانة الجلية أعلى الخد، على يمين الدهشة التي حين تستقر في عينيك أفقد لساني. أتساءل: كيف يمكن لشخصين أن يبدوا غريبين أكثر مما أبدو أمامك وتبدو أمامي؟ كيف يمكن لشخصين أن يتكلما كما لو أن الكلام لم ينته؟ كما لو أن التفاصيل الصغيرة لم تنته؟ كما لو أن الدهشة العابرة للمستحيلات لم تنته؟ أقول لك: اعتني بنفسك. كما تقول أم لطفلها وهي تعدّل في كم معطفه، وتمسح غبارا وهميا على ياقته بضمير لا يعرف التخاذل: إن شاء الله. تقولها وتمضي. وأمضي أنا إلى اللاشيء.

***

هل ستعرف يوما كم نحن غريبان؟ كل امرأة قبالة رجل غريبة. وكل رجل يتغزل بامرأة لأجل غاية في نفس يعقوب غريب. كل كلمة تقال على شرف الحب تقتل الحب. وكل ما يقال على صحة الفراغ حقيقة لا نعرف كم سنستغرق من العمر لنجلس مواجهتها فارغين من العطاء، كمن لا حاجة له لقول ما ليس له رغبة في قوله. كمن يلجأ إلى الصمت لأجل التعويض، كي لا يتورط في لغة تقتل آخر الأفكار لديه. غريب وغريبة في مدينة تتكسر كما يتكسر الزجاج، كما يتكسر الحجر المكتظ بكلس السنين، كما تتكسر الأشياء التي لم تجمع لصهيل الجهات ما يكفي من يقين. من يضمن صلابة المدن؟ لا شيء، ولا أحد. كل المدن الجديدة بنيت على التفاصيل المعدلة في آخر لحظة. على الجمل التي تقال بعناية لأجل مسح حذاء ما يظل يلمع إلى آخر العرض. لا شيء يبنى بدقة، ولا حتى العلاقات الحميمة. ولا حتى المصافحات التي تصير باردة حين يفقد الشخص أهميته. حين تسقط بقعة العتمة على الذي لن يجلس كما جلس أمس، ولن يتعالى على وحدة ستسكنه إلى الأبد. ما الذي يكتمل ها هنا؟ حتى الحب يولد متأخرا ليكتشف العشاق أن مشاعرهم أقل ضراوة من الحب، وأن كلامهم في الحب صار مصابا بشلل الأطفال.

***

لكم تغير الحب! في زمن آخر كان للحب رائحة وكلام لا يقال مرتين. كان للحب رسائل تحمل الريح خيوطها وتغزلها في اليدين. كان للحب أرض وجذور وهوية. لم يكن للحب حاكما جشعا يقتات من أحلام الرعية. ولا سجّانا يختم يومه على جسد الضحية. لكن الحب تغير، وتغيرت المصطلحات، وألفاظ الحب أصبحت سوقية. أصبحت تقال على عجل. تقال برسائل الجوال، رسالة مستعجلة لا وقت لها لتحكي تفاصيل الكلمة أو تأريخها الضارب في الأرض التي تغيرت. كم تغيرت! أصبحت أقل تمسكا بالحب وبنا. لهذا لم يعد العشاق يقولون: أحبك. يقولون: "جوتيم" أو "آي لف يو". يقولونها عبر الإنترنت في مواقع الدردشة التي يكتظ فيها مجرمو الحب الآلي والذين يقتلون الحب بسكوت.

"آي لف يو." هل باستطاعتي قولها لك حين تعود؟ "آي لف يو" قالها بوش للشعب العراقي في رأس السنة، حين تمنى لهم عمرا قصفت عمره "الديمقراطية" المحاطة بتبريكات البابا المستاء من تطرفنا، ومن لا إنسانيتنا التي اكتشفها في كتاب بيزنطي نسي كاتبه أن يتذكر أننا أول من أرّخ للحب، وأول من أسسه في ضمير الكائنات الحية قبل آلاف السنين.

****

أحبك. الآن في شتات العمر. في كلام نستدعيه للضرورة. في آخر جملة نقولها قبل النوم. فقد أخطأنا الفرح الذي كان يزور الفقراء في المناسبات ويزور الأغنياء كل يوم.

أحبك. حتى عندما تأتي الآن خاليا من المعاني، وعندما تتربص بأخطائي الصغيرة لتختلق الشجار.

أحبك. كما تحب المساءات عادة التأمل. كما يستهويك القمر البعيد الذي تظل تنظر إليه، وأكاد أصرخ فيك: لا تصدق كلام النجوم التي كذبت على العشاق قبلك. كذبت على العشاق قلبك. كم أحبك!

D 1 كانون الأول (ديسمبر) 2006     A ياسمينة صالح     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  عود الند: الفئات العمرية

2.  الحركات والضمائر: بين الفونيم والمورفيم

3.  رحيل المناضل الفلسطيني المخضرم حيـدر عــبـد الـشافـي

4.  باديس فوغالي

5.  حوار مع الناقد عبد الله الفيفي