أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 3: 25-36 » العدد 30: 2008/11 » اكتبيني نشيدا للأحلام والإنسانية

الهادي عجب الدور - السودان

اكتبيني نشيدا للأحلام والإنسانية


الهادي عجب الدور=1=

غدا سيمتلئ نبض دمائنا بالزغاريد كأغنيات الصبايا المقدسية، وتشرق الشمس من تحت رموش الصبا بعناد وعنفوان، ويتقرهد نشيد النور والياسمين عبر الشعاع الدافئ، لنعانق أحلامنا كعصافير في سرب طويل، وتصحو من حولنا الحياة كترنيمة مليئة باللهفة والأشواق. ونظل نحلم بالمطر والأمان، نحلم بشموع الوطن تتراقص كمنارات أرواحنا البريئة وتضئ قاع جراحنا الكئيبة وسرداقات تأملاتنا، وتعطر سماوات أفراحنا النضرة بطعم الأمان والدعابات، ونظل نحلم بالدفء ونتذكر وميض النجوم محرابا للأمل وقبلات برعشة الشجن، ومزاحا وأهازيج بزغرودة الوطن، ونظل نحلم برائحة الخريف في أفريقيا ورونق الأرض السمراء ومخاض السهول الخضراء وعناد الليالي، تلك هي موسيقى الغسق وأجمل تحفة ليوم غد.

وسنظل نحلم حتى غدا، حتى تمطر سحب الرحيق، فننسى العتاب وننسى هراوات العذاب، وسنظل نكتب عنوان الشمس على شفاه جراحنا وعلى غمزات حبيباتنا، وعلى بريق أحلامنا، وعلى همسات صغارنا وعلى قمة انتماؤنا، وسنظل نحلم، ولن ننسى أنشودة الرعود والمطر على مقلة الخريطة التي وهبناها أرواحنا وقصائد النيل، وسنظل نحلم إلى آخر قطرة من المستحيلات حتى نرى شمس التضحيات جهرة كالأهرامات الفرعونية والآثار البابلية وننسى تراجيديا المنفى داخل الوطن، داخل تابوت الظلام، داخل قبو السلطان.

=2=

عندما كنا عمالقة يوما ما ندير عجلة التاريخ، لم نشته اغتصاب الشمس الرهيبة ولا بنات القبيلة، ولم نختبئ كالخنافس بين أكوام الأشياء، وثقوب الحيطان العميقة، ولم نشته أن نرث مهنة السجان، هذه هي سيرة النيل بفروعه ودموعه لا تحتاج لهزائم ملفقة وشهادات ميلاد موثقة لنثبت بها ما ورثناه الآن، ونحن أنصاف أحياء وطيوف أموات والى جانبنا نخلات العراق وقصور هارون الرشيد الفسيحة. هذه قصتنا العرجاء، لكن عندما تذبل في دنيانا أنوار المدينة، وعندما تتحطم في مسامات أعماقنا أشرعة السفينة، لابد للنيل أن يحفظ في جوفه لون القمر، وحزن المرايا، ودموع التخوم، كي تتمدد بالرحابة والتألق المهيب، وكي تتجدد بالفرح والشجون، ولن يمل أحد ولن يكل أحد، ونحن ما زلنا عمالقة بذكرياتنا الجميلة بأحلامنا الكبيرة حتى لو لم يبق شيء على أهداب شمسنا التي عشقناها على ربوع الخريطة وأذرع الأيام الرخوة المنسوجة بالفرح وعبق السلام.

=3=

رغم بكائنا الطويل رغم شكلنا المستحيل، قد تمتد أجنحة المرايا السحرية، عبر الابتسامات العامرة، وعلى بهوها نتفقد أنين أمنياتنا الخجولة وأحلام الطفولة وأنشودتنا المكسورة وحديقتنا المهجورة، ونحلم بالعودة لأجمل العهود الطوباوية، ويعود معنا نبض الوطن كهديل الحمام على ساحات المسجد الأموي، وفوق الشلالات الاستوائية البعيدة، لتصفو دنيا الحيارى الذين ثكلتهم رياح الاولغاركية والدمينون وحوافر الجياد اللعينة على صدر الأرض السمراء.

=4=

الليل المحدودب بالأرق الأزرق يحمل رفاة أحلامنا الذهبية، والنهار المسجوع بالزحام يلملم بقايا حطامنا بالأذية، وأجنحة عشقنا الجميلة تمتد كالسراب والخرافة، والشموس القديمة تتناثر في لهيب دمائنا كالرعود، وقطارات الوعود ونظل نرتدي دموع اليراعات الحزينة. وقلوبنا تمتطي أجنحة الذكريات العتيدة ولهاث النجوم المرصعة بالحنين ودفء الكلام، ونظل نحلم حتى نغفو كعصفور أرهقته ثرثرة الرياح. وسنظل نحلم ونبحث عنك يا وطنا في تجاعيد البرق، وفي رمال الصحراء، وفي حروف الورود، وعروش الياسمين، وفي فقاقيع الماء، وفي شقشقة الأطياف، وفي شرفات المساء، وفي أغنيات الصبايا الرائعات.

سنظل نحلم يا وطني. يا أحلى سر مقدس. يا أروع دفء في مسامات حزننا، وأشواقنا، وانتمائنا للحب، والمطر، وجوهر الإنسان.

D 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2008     A الهادي عجب الدور     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  دعوة لكاتبات وكتاب عود الند

2.  مواعيد للعدد القادم، 58

3.  وكأنهم على موعد لا يؤجل

4.  اصمتوا، ودعوا الطيور تغني: إعادة تعريف بكتاب قول يا طير

5.  ولفي يا مسافر


القائمة البريدية