فاطمة نزال - فلسطين

طيف على جدار


=1=

تراءت له طيفا. كان كالغريق الذي تعلق بخشبة من حطام زورق على أمواج القدر الذي ساقها إليه. قرأت كلماته التي تقطر آسى ومرارة. حاولت مواساته، استفزته بتعليقاتها اللاذعة، جعلته يستيقظ من تلك النكسة التي أصابته بعد قصة حب فاشلة.

"عليك أن تتعملق في وجه مشاكلك، مثلك لا بجب أن يكون بهذا الضعف. من تركتك لا تستحق إلا النسيان. مثلك سيدي عليه أن يخرج من هذه القوقعة التي حشرت نفسك فيها طواعية تبكي حبا قد رحل".

كانت كلماتها كالصاعقة في وقعها عليه. كل من يتابع كتاباته يثني عليها ويجامله ويبكي أو يتباكى عليه.

"من تلك التي تملك هذه الجرأة لتخاطبني بهذه القسوة؟" تساءل في نفسه، ولا إراديا تحركت أصابعه. ضغط على اسمها المستعار الذي استوقفه لحظات. كأنه يذكره بها. لا بد أن تكون هي من أسقتني كؤوس العذاب بهجرها. تصفح جدارها. لم يجد ما يشفي غليله سوى تاريخ مولدها والذي ينبهه إلى عقدين من الزمن بينهما.

تابع تصفح ما تدونه وما تقتبسه وما تشير إليه من هنا وهناك عله يعثر على خيط يقوده إليها. أصبح لديه شك كبير بأنها هي. لم َ تظهر بعد كل هذا الغياب وما تقصد بتعليقاتها؟ امتلأ رأسه بالأسئلة التي لا جواب لها إلا منها هي. لم لا يراسلها؟ لم لا يسألها؟ واضح أنها تعرفه وتعرف عنه الكثير.

=2=

بدأ يفكر كيف يفتعل حديثاً معها ولكنه متردد لا يعرف ما سر تخبطه الغريب، امتدت يده إلى علبة السجائر التي قاربت على النفاذ. لم يشعر كيف تسرب الوقت كما يتسرب الرمل من بين أصابعه.. التقط سيجارة وهو ما زال شارد الذهن حاول إشعالها، كانت يده اليمنى ترتجف، وكأنها تصلبت من نقرها على لوحة المفاتيح. لا يستعمل سوى يد واحدة فالأخرى قد بترت بسبب حادث أودى بها، وبجزء من ساقه اليسرى. نظر إلى نفسه. إلى جسده تأمل كيف صار أسيرا لكرسي متحرك لا يغادره إلا إلى سريره. أصبحت هذه الغرفة بكل ما تحويه من مجلدات وكتب. وهذا المكتب الخشبي وذلك الجهاز المنصوب عليه، نافذته على عالم يخصه وحده. تململ في مقعده. ارتشف نفسا عميقا من لفافته ونفث دخانها كأنها فوهة بركان قد فتحت. أحس أنه أطلق معها كل ما يعتمل في صدره.

تشكلت سحابة أمامه. ارتسم طيف حبيبته التي اختفت دونما أن تودعه. تنهد تنهيدة عميقة وراح مع ذلك الطيف في خياله. على صوت أيقونة من صفحة الدردشة. تنبه إلى سيجارته التي احترقت حتى الرمق الأخير. وضعها في المنفضة وعاد إلى نافذته يتفقدها.

دردشة فيسبوككان أحد الأصدقاء يستفسر عن حاله. تجاهله لم يكن مهيأ للحديث مع أحد. عاد إلى صفحة هذه المقتحمة لعالمه. استجمع كل قواه، فتح الرسائل وبدا يخط بضع كلمات باقتضاب.

"السلام عليكم".

"وعليكم السلام".

وبدون مقدمات

"هل تعرفينني؟"

"عفوا".

"اقصد هل سبق أن تحادثنا؟"

"لا".

"لا أدري لماذا اشعر أنك تعرفينني".

"ههههه، هذه مشكلتك".

توقف فجأة أمام جملتها الأخيرة. "مشكلتك". فعلا مشكلتي. من هذه التي ما زالت تستفزني؟ عاد لسؤالها مرة أخرى:

"لماذا علقتِ على ما كتبت وأنت لست من قائمة أصدقائي؟"

تأخر الجواب أو لا جواب. انتظر كمن ينتظر على جمر من التساؤلات. كانت الثواني تمر كساعات ولكنه شعر أنه انتصر عليها إذ لا تجد ما تجيبه به.

"ولماذا تكتب إذن. ألا تنتظر تفاعل قرائك مع ما تكتب؟ ثم ما يمنع أن أعلق. ألست أنت من فتح جداره للعامة؟"

لم يتوقع أن تجيبه بسؤال بل لم يتوقع إجابتها الواثقة.

كان يشعر في داخله بشيء يجذبه للحديث معها بالرغم من إجاباتها المستفزة.

"نعم معكِ حق. اعتذر ، هل ما يمنع من أن أضيفك إلى قائمة أصدقائي ما دمتِ تملكين هذه الموهبة في الكتابة؟"

"أبدا ذلك يسعدني سيدي. أعتذر إن كانت تعليقاتي قد أزعجتك، ما تكتبه رائع وذلك استفزني وعلقت. ليس بالسهولة أن تستفزني نصوص أحد للكتابة إلا نادرا، وأنت تملك موهبة ومتمكن مما تكتب، وأعتذر مرة أخرى، أنا لم أقصد شخصك بتعليقي وإنما تلك الشخصية التي تكتب عنها".

"لا عليكِ، وأشكركِ على المتابعة وإن كنتِ، صدقا، أول من انتقد لغة الضعف المستكينة في نصوصي".

انتهى الحديث على هذا النحو حتى بدون تحية ربما لخلل في الشبكة. هكذا برر غيابها إذ لم يظهر على شاشة الحاسوب أنها قد قرأت عبارته الأخيرة.

انتهى الحوار دون أن يعرف عنها شيئا. من يدري؟ ربما الأيام القادمة تحمل له ما لم يتوقعه.

=3=

على الجانب الآخر كانت هي. تتأمل ذلك الحوار القصير، ترى ما الذي يجعل كاتبا معروفا وله من المعجبات ما لا أستطيع حصره أن يهتم بما كتبته من تعليق على نصوصه. وما الذي في كلامي استفزه ليطلب الحديث معي؟

تساءلت: هل استشف فعلا موهبتي؟ أم أن ما كتبته آثار شجونه؟

عادت تتصفح جداره كأنها تراه للمرة الأولى. هذه المرة ليس من أجل ما يكتب، بل لتعرف من هو.

"كاتب في العقد الرابع من عمره دكتوراه في الأدب العربي متقاعد مبكرا ومتفرغ للكتابة".

قرأت هذه المعلومات وعادت لتصفح ما يكتب بإعجاب ينم عن انبهار. ربما أحست أنها أمام كاتب له سطوة لدرجة أربكت قلمها فتسمرت أناملها على لوحة المفاتيح عاجزة. فعندما يتحرك شيء ما في داخلنا شعور مبهم لا توصيف له، نعلم أننا نمر بحالة من التذبذب بين قطبي مغناطيس، ولا ندري أي القطبين ستكون له الغلبة.

=4=

كعادته كل صباح جلس في مكتبه يرتشف قهوته على أنغام فيروز، ويشعل لفافة. هذه الطقوس تهيئه لكتابة نصه الصباحي على صفحته الرسمية. شغل الحاسوب وبدأ بتصفح الأخبار اليومية، لا شيء لفت انتباهه سوى هذه العبارة:

"ما زالت الفراشات تحوم حول قناديل حروفك وتحرقها الكلمات. ولكني لست فراشة. بقلمي: شهرزاد".

ماذا تخبئين لي يا شهرزاد؟ ومن أنت؟ أحس أن كلماتها موجهة إليه بل ولا تقصد غيره.

فتح نافذة الدردشة فوجد أمام اسمها الإشارة الخضراء.

"لستِ بفراشة أيتها الجميلة؟ ماذا تكونين إذن؟"

جاءه الرد سريعا حتى خيل إليه أنها تنتظره:

"لستُ إلا مهرة في البراري جامحة لا تغريها قطعة سكر".

"وأنا سائس الخيل وفارس الليل أسافر على متن القصيدة وأجوب البراري بحثا عن ذلك الجموح لأروضه".

"لستَ سوى هاوٍ، غره مدح الفراشات وتحلقهن حول بيانه فخدعك سحرهن سيدي".

"وهل يلتفت النور للفراشات يا صغيرة؟ إنه شعاع لا يحد من نوره عقول بليدة. سأمتطي صهوة جموح الفكرة المجنونة وأخوض غمار اللغة من أجل ترويض المعاني التي تستعصي على هاوٍ مثلي".

"المعاني لا تستعصي إلا على من يأخذ الكلام على علاته".

"وأنا قرأت ما بين السطور وفهمت يا صغيرة".

=5=

ماذا قرأ يا ترى بين السطور؟ تساءلت وهي نفسها لم تعرف ماذا كتبت أو إلى ماذا ترمي، أشاحت بنظرها عن تلك الشاشة، بعد أن ارتعش جسدها بلفحة برد خريفي. اتجهت إلى النافذة، وتأملت تلك الطبيعة المطلة من شرفتها. تشرين على الأبواب وتقلباته تربك جسدها، كما أربكها هذا الخريف المطل من شاشة حاسوبها.

ألقت برأسها على حافة تلك النافذة. كانت رياح صباحية غاضبة نزعت عن الأشجار رداء بلون الشفق ، مشبع بالألوان الدافئة. أوراق تشبعت بحرارة شمس آب وألوانه الملتهبة ، ليأتي أيلول وتقلباته يزفها إلى تشرين يعمدها بطهر غيث تجمع في سحب ساقتها الريح بسرعة عجيبة.

منذ لحظات كانت الشمس تطل على استحياء من خلف ذلك الغمام المسافر. فدثرها وانهمر رذاذا يغسل تلك الصبايا التي تعرت على خفر في مغطس الأرض العطشى للمطر. فتمايلت أغصانها طربا على وقع سقوطها مع صوت الريح الذي يعزف سيمفونية الفرح. وغطت الأرض بسط من الأرجوان المذهب. تدوسه أقدام المارة ليتلاشى بين ثقوب الأرض. عجلة الحياة تدور ونحن نتقلب بين فصولها.

تساءلت: هل يمكن للربيع والخريف أن يلتقيا دون زمهرير الشتاء وفيضانه ؟ مغامرة متحمسة لخوضها؛ كيف لا وهي الجموح المحلقة على جناح من هذيان؟

أغلقت النافذة وتركت رذاذ المطر يوشوش سمعها على أنغام الفصول.

=6=

"إليكِ يا من تبحرين عبر أوردة الكلمات. تنعشين الروح بحضورك البهي. تسكبين الشهد على وجعي فيحلو رغم مرارته. إليكِ يا من لم أعرف لها عنوانا ولا اسما ولا وطنا. أزيلي هذا الغموض الذي يحيرني ويشقيني. وانثري زهورك في دروبي ، لاستنشق ذلك الشذى العابق كلما مررتِ. واقرأ سِفْر العاشقين، تعويذة على خطاك العابرة"

كانت هذه افتتاحية جداره ذلك الصباح. لم يراجعها، شعر أن روحه تنساب على الورق، فتسيل مناهل لعينيها.

أليس غريبا أن يتعلق المرء بطيف لم يره. لم يسمع صوته وحتى لم يعرف أي شيء عن حياته.

ما هذا الجنون الذي يعتريك يا محمود؟ قال محدثا نفسه. أم أن مراهقة متأخرة تجتاح قلبك وعواطفك؟

الأرواح لا تعرف الملموس وما يحسه إن روحها تحلق في عالمه تناحيه تبحث عن ثنائية البوح تشتاق لروحه.

توالت الإعجابات بما سطره على حائطه، وانهالت التعليقات من فراشاته كلٌّ ترمي بسحرها ومجاملاتها الخاوية من الإحساس، أو هكذا خيل إليه. لم يلفته أحد. انصرف إلى عمله المكتبي وبين فينة وأخرى يسترق النظر لجداره. لعل طيفها يمر ولو بإعجاب.

كان الوقت بطيئا مملا رتيبا. هكذا الوقت لمن ينتظر. وهكذا الانتظار موت بطيء على قارعة المسافة. فلا تنتظروا من لا يأبه بكم. إذا كانت قلوبكم لم تهمس لكم بسر التماهي في استدعاء الآخر. إذا وجدتم ذاك التماهي فلا تهملوه واتبعوا حدسكم. فما السعادة إلا أمل نتوق إليه ولو بحلم.

=7=

يعترينا الخوف من المجهول، ويربكنا. هكذا تبادر إلى ذهنها وهي تقرأ ما خطه على جداره، تحسست لوحة المفاتيح، وبدأت بالعزف على أزرارها لترد على ما قرأته هناك. للمرة الأولى تشعر برهبة كلماتها، هذه المرة تقصده هو وليس ما يكتب. كلامها لشخصه، لقد تجسد هو بكليته أمامها تخاطبه بين سطورها كما أرادت وكما فهم.

"ليتني أستطيع أن اختزل العمر في لحظة تجمعني بك. هل لساعة الزمن أن تتوقف عندك وتجري دون توقف عندي؟"

كتبت هذه العبارة في خانة التعليقات وهمت بإرسالها لكن وفي اللحظة التي قررت ذلك تراجعت، قامت بنسخ النص ووضعته كمنشور على جدارها. كانت تعي ما تفعل وفضلت أن تحيط نفسها بشيء من الغموض. أليس الغموض سحرا؟ تحيط نفسها بهالة، وتعرف بحسها الأنثوي كيف تعزف على أوتار رجولته، كيف تجعل منه باحثا عنها يلاحقها، وهي التي تلاحقه، تلك هي الأنثى الساحرة. تلك هي التي تبقي الرجل صاحب المبادرة وهي التي توجهه.

أتعلمون لماذا يخشى بعض الرجال المرأة الذكية؟ وهل تعلمون أن قليلا من الرجال الأذكياء يعرفون كيف يديرون ذاك الدهاء في شخصها لصالحهم؟ لقد غنت، وهو لحّن لها فكيف ستشدو أغنياتها القادمة ؟

=8=

وتمضي الأيام. تتوالى الأحداث وكل منهما يناجي الآخر على جداره. يقرأ ما تبثه على حائطها فيجيبها على صفحته وهي كذلك. أحب طيفها بكل جوارحه. وهامت بطيفه حتى الثمالة. لم يجرؤ كلاهما على مواجهة الآخر. كانت تعي أن فارق العمر بينهما يجعل من المستحيل أن تفكر بشخص مثله، وهي الوحيدة أبويها المدللة. ووالدها يريد عريسا مفصلا على ابنته. حسب ونسب ومركز اجتماعي ، وعمر مناسب ،ولم لا؟ وهي الجميلة التي طلباتها أوامر. لكن كل ما كان يشغل بالها. ذلك الذي يملأ عقلها وقلبها.

من بين كل من تقدم لخطبتها لم تجد من يسكن روحها وفكرها، فلجأت إلى جدارها تبثه لواعج قلبها تسكب ذاتها عبرات تارة. وابتسامات أخرى فكان مرآتها التي تعكس قلبها الناصع بياضا وروحها شفافية. إنه "فيسبوك" وجهها الآخر الذي لا يعرفه أحد.

لم تعرف عن شخصه سوى ما كتب في "بروفايله" ولم تسأله. ربما لأنها لا تريد إلا أن ترسم الصورة التي تتمنى أن يكونها. كانت تعلم أن من في عمره بالتأكيد متزوج وله عائله وله واقعه الذي يعيشه. تتهرب من هذه الحقيقة فلا تقترب منها كأنها منطقة ألغام ستنفجر في وجه أحلامها أو أوهامها التي تعيش. فكثيراً ما نتمنى ما لا نملك ونادرا ما نحصل عليه، فإن حلمتم فارفعوا سقف أمنياتكم وارقوا سلم الأمل، فمن يدري؟ ربما إذا طلبتم وآمنتم ستتلقون.

D 25 أيار (مايو) 2013     A فاطمة نزال     C 18 تعليقات

9 مشاركة منتدى

  • أولا أبارك لأخي الدكتور عدلي صدور العدد الجديد من المجلة، وها هي المجلة تخطو بثبات نحو عام جديد
    ثانيا: تدشن المجلة عامها الثامن باكتمالها المهيب، بنص المبدعة والصديقة الغالية فاطمة نزال، متمنيا لها دوام الألق والكتابة، فهي تمتلك حسا فنيا سرديا راقيا جدا، يليق بجلال الحروف والمعاني
    وكل عام والجميع بألف ألف ألق، مجلة وكتابا وقراء


    • بداية لا يسعني الا ان اشكر من كان له الباع الطويل في اكتشاف موهبتي وصقلها وبلورتها بتشجيعه المستمر والمخلص والدؤوب اذ لم اكن سوى هاوية تخربش على جدارها فاصبحت بتشجيعه مشروع كاتبة اتمنى ان اكون عند حسن ظنه ولا اخيبه
      استاذي الفاضل والراقي شخصا وابداعا فراس حج محمد لك من القلب كل المحبة والتقدير والامتنان

    • الأديبة الرائعة فاطمة نزال التي أجلها وأقدرها، تحية عابقة وبعد،،،
      تمتلكين ما يجعلك كاتبة مكتملة الأدوات، وليس مشروع كاتبة ناجحة وحسب، وانتباهي وملاحظتي لذلك الألق على صفحة الفيس بوك كان يحتم علي أن أنقل هذا القلم لعالم النشر فأنت تستحقين، وما عملت سوى الواجب، فمهمة الأديب ليس الكتابة واحتكار القلم، بل يتجاوز إلى أن يؤدي واجبه تجاه كل من يمتلك الإبداع الحقيقي، شكرا لك على حسن الإطراء، وكلنا خدم للأدب وأهله.
      دمت بألق الحضور سيدتي

  • أولاً أهنىء مجلة "عود الند " بالكاتبة الرائعة فاطمة نزال فائقة الألق بحرفها ورؤيتها الفنية البديعة ..
    فقد قدمت نصاً ابداعياً معاصراً بمعنى الكلمة أساسه تلك العلاقة المشبوبة بين الرجل والمرأة على مر الزمان فأجادت وأحسنت انتقاء عباراتها وتصوير مشاهدها لتدهشنا بنصها المتألق " طيف على جدار " الذى يعبر أيما تعبير ويصور بالغ التصوير كيف يكون الكاتب مستشرفاً لعالمه الذى يعيشه معبراً عنه متوثباً بألق لغة شفيفة رائقة ..... خالص التهنئة والمودة للأديبة فاطمة نزال ..ولمجلتنا التى عودتنا بجيد أنتقاءها وتفردها وشكراً للدكتور عدلى الهوارى .... محمد رضوان احمد


  • أولا أهنئ الأخت فاطمة على اسلوبها الرائع في السرد ...اذ وكأنني اقرأ أشعارا في القصة ..القصة تحمل روعةفي التصوير الفني والابداع الشعري بفلسفة رومانسية تحاكي احداث القصة, ,ثانيا :كم نحن بحاجة الى قصص من واقعنا ..مواكبة للتطور التكنلوجي .. فسرد القصص تأتي وكأنها من قديم الزمان بأغلبها وهذا ما كسرته الاخت فاطمة...ثالثا:كم ضربت هذه القصة على وتر من جراح شبابنا هذه الأيام ..حيث الشباب يعجبون فيحبون فيعشقون فيهذون بطيف وهمي.... سرعان ما يصطدمون بواقع فارغ من الهالة الجميلة التي يتزينها هذا الطيف وكانه سراب...رابعا:كم اعجبني هدفها من القصة وهو الارتقاء باحلامناوعدم سجن الروح وطاقتها بقفص وهمي ...فأحلام الأمس حقائق اليوم


    • استاذ محمود يسرني ان لامست هذه القصة نبضك فانت تمثل تلك الفئة الغالبة من جيل التقنيات والذين هم من اكبر المتابعين لهذا القطاع . وان استطعت ان اضع قلمي على نبض الحرف فقد وصلت الرسالة .
      اشكر متابعتك وتواصلك مودتي لك

  • هذا النص هو نص بسيط يحكي قصة حب من خلال تقنيات الكمبيوتر وما وفَّره لنا من تواصل مع الأقرباء والأصدقاء ، إذاً فالقصة قصة حب تنشأ من خلال هذا الاختراع المفيد الضار، ليست القصة مفاجأة وليست بالجديد اللهم إلا إذا كان هناك مفاجأة تثير فينا حب الفضول ولذة الكشف ، ومعرفة مآل الأمور.

    لا شك أن الكاتبة "فاطمة نزال" بمحاولتها القصصية هذه حاولت بكل إمكانياتها بأن تقدم لنا شيئاً معتاداً ، لكن بقالب جديد ونهاية غير متوقعة.


    • نعم استاذ ايمن لم تكن نهاية هي مفتوحة لتحكي الكثير ولم املي على القاريء نهاية فتركت له تصور ما يمكن ان يحدث فللقصة ابعاد اعمق من ظاهرها ولكم حرية التحليق في فضاءاتها
      ممتنة لك لما قدمته من تحليل لهذا النص في موقع التواصل الاجتماعي وشاكرة لك اهتمامك ودعمك لمحاولة احسبها متواضعة .، فائق التقدير والاحترام

  • ثماني لوحات تتقاسم جسد النص البهي, ترفع قامة السرد الجميل لغة دافئة, "اقعية سحرية" تتواشج مع النسيج الشعري الدال , يرفد القصة بدلالات أعلى..قصة الزمان في العشق و فارق الصهيل ! شخصيات تتحرك على بساط من جمر و حب يسد منافذه السن ..حب بين الصبا و الكهولة..ذاكرة تمزق شرايينها كي تقول الفرح المستحيل..و كان فرحا في بلوغ النص الرائق غايته في الوصول و التلقي الحميم..قصة استفادت , بذكاء, من التقنيات الحديثة و حوارات العشاق..الفيس بوك و سطوته و خدعته الزاهية..في هذه القصة تتألق كاتبتنا المبدعة فاطمة نزال..و لعلها فاجئت نصها.كما فاجئت القارىء و المعجب و المبدع و الأديب بقدرات فنية دلت عليها قصتها الرائعة...تحياتي لمبدعتنا العزيزة فاطمة نزال


    • القصة لم تكن سوى وتر عزف على مشاعر الكثيرين خاصة وانها تلامس واقع معاش مع ما وفرته التكنلوجيا من وسائل التواصل غير التقليدية والتي اعطت بعدا اقرب للتفاعلات السيكلوجية في ذواتنا .
      شهادة اعتز بها من كاتب وشاعر مهاجر يعيش نبض عروبته ووطن سكن به ولم يسكنه ، فتطاول كسنديانة شامخة جذورها راسخة هناك في تراب عشقه .
      ممتنة لهذه اللفتة منكم دمت بخير

  • سيناريو متألق لمشروع فيلم رائع ارشحه من الآن لجائزة في مهرجان كان القادم بدلا من الكوميديا التهريجية التي تتحفنا بها السينما المصرية التجارية ! سرد "معد جيدا"وشيق حابس للأنفاس واستثنائي ويصلح كنموذج "تعليمي" للكتاب المتسرعين والطامعين بالثناء والمدح !


  • شدني ما قرات وتابعت بسلاسة الاحداث والتداعيات وشخصيا لست اهتم ابدا بالبنيوية والنظريات الت يتحكم الابداع وترى له مدارس وحدود فالابداع مطلق وحر وقادر على فعل التجاوز ليحمل اسمه والا لن يبقى ابداعا ابدعت فيما قدمت وارى بشائر خير لمبدعة حقيقية


    • الابداع مطلق وحر ولو حكمته مدارس لما سمي ابداعا كما تفضلت .. ينساب بعفوية فيصل بعفوية
      اشكر لك مرورك الذي اقدره وانت اول من خبر كتاباتي عندما كانت في مذكراتي المراهقة .. ما زلت احتفظ بكلماتك استاذي وما زلت اعود اليها فقد حفزتني لاكون كما انا .
      اشكرك من الاعماق الاستاذ والكاتب والاديب عدنان الصباح

  • قصتك يا فاطمة ذكية ومدهشة، انت تنتقين مفرداتك بعناية ودون تكلف كلمات تسترعي التوقف وأخرى تقفز بك سريعا الى ما خلفها من معاني مقصودة أو ربما عفوية بعفوية الشخوص الرواية الواقعية جدا لكن واقعيتها لم تمنع ولادة الدهشة الساحرة..


  • قرأت قصّتك عزيزتي ، فوجدّتني أحلِّق مع مفرداتك المنتقاة ، التي تتيه بعبقها، وتزهو برقّة مبدعتها ، لآعيش مع صورك المتفرِّدة بجمالها، التي تتهادى بكلّ خيلاء العروس ، وتواضع الملائكة وترفُّعهم عن كلِّ الملذّات الحسّيَّة، تتهادى في هودج اللغة ، لتزيد معرفتي بكاتبة مبدعة مزجت بين الواقع والخيال ، رسمت اللامعقول في إطار من المعقول المعيش ، فكانت ريشة فنّان رسم بالكلمات نصًّا متألِّقًا .بعث في اليائس الحياة وأخذ بيده إلى طريق مضيء بالأمل مكلَّلً بالحبّ..
    سلمت كاتبة مبدعة ، سيري والله معك ...


في العدد نفسه

كلمة العدد 84: "عود الند" تبدأ سنتها الثامنة

تراثنا الأدبي بين الوحدة والتنوع

قراءة في ديوان للهكواتي

خصوصية الإبداع الروائي لدى نجيب محفوظ

سينما: فيلم المجهول

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  الحياة في عتمة شمسٍّ لا تغيب

2.  حوار: غزة في قصص مترجمة إلى الإنجليزية

3.  زمن الرجال

4.  «إمبراطورية النظرة المحدقة»

5.  وداعا كامل المغني


القائمة البريدية