عـــــود الــنــــــد

مـجـلـة ثـقـافـيـة فصلية

ISSN 1756-4212

الناشر: د. عـدلـي الـهــواري

 

إبراهيم يوسف - لبنان

رابعة


رابِعَةْ

وَلَيْتَ الَّذي بَيْني وبَيْنَكَ عامِرٌ
وَبَيْني وَبَينَ العالَمِيْنَ خَرابُ

ما الذي يُفجِّرُ ينابيعَ الحنينِ إلى الماضي؟ هل هي رغبةٌ دفينة بالهُروب مِن قسوة الحاضر، إلى العيشِ في دِفءِ حبٍ قديم؟ أمِ عُذوبةُ الماضي المدهشة، بدّدَها عَقلُ اليوم، ومَسَخَتْها ثقافةُ هذا الجيل؟

وأنا أستطلعُ أفكاري مساءَ اليوم، توَلاّني قلقٌ وحزنٌ وغموضٌ وحبٌ وحسرةٌ ونَقْمةٌ وارتباك. كان ينبغي يا صغيرتي أن تنتزعي حقّكِ عنوةً، فالبقاءُ للأقوى، ولا مكانَ لضعيفٍ أو مُتَرَدِّدٍ أو خائبٍ، تحتَ عينِ الشمس.
هذا النهار التقيتُ بِرَابِعَة. التقيتُها في موقفٍ للسيارات في ضاحيةِ بيروتَ الجنوبية. الضاحيةُ؛ كما صبرا وشاتيلا، وكما غزّةَ وقانا والفلُّوجة، يعرفُها الجميع في أرجاءِ الوطنِ العربيِّ الفسيح.

الضاحيةُ قَصَفَتْها إسرائيلُ بالطائرات لأربعةٍ وثلاثينَ يوماً؛ بلياليها. ساوَتْها بالأرضِ ولم تنجحْ. هيَ المحطةُ والتاريخ؛ منها وُلِدَتِ الحكاية، وبعدَها ماتتْ كلُّ الحكايا والأساطير.
كانتْ في سيارتِها "النِّيسَانْ" وبجانبِها طِفلتُها. طِفْلتُها تباركَ الخالق المبدع، كأنّهَا انحدَرَتْ من أصولٍ مَلَكية. تَراها فَتُبَسْمْلُ وتسبِّح،"وتَدُقُّ على الخشب، خوفاً من العين" كي تُبْعِدَ عنها الحسدَ وغوايةَ الشياطين، ولا يغيبُ عن بالكَ أنّها ابنَتُها.
عَرَفَتْني؛ واستوقفَتني ببسمتِها الجميلة. غابتْ عن خاطري للوهلةِ الأولى. حَفَّزَتْ بِعَينَيْها المَسيحِيَتَين ذاكرتي وأنعَشَتْها، فعَرَفْتُها في لحظات. رابِعَة بعينِها!
"ألْحُسْنُ أقْسَمْتُ بِيوسُفِهِ".

حَضَنَتْني بكثيرٍ من الوفاء والمودَّة والوداعة واللهفة والمغفرةِ والحنين. أحلى اللحظات أن يشعرَ الآخرُ أنّ قلبَكَ مشغولٌ بهِ بلا إعلان. لاطفتُ شعرَ طِفْلَتِها ووجنتيها، وتبادلنا كلماتٍ سريعة، تمنيتُها لو استغرقتْ وقتاً أطول، أو بَقِيَتْ مَنْسِيَّة في البال. كنتُ مأخوذاً بالمفاجأة، فلم أُماطِلْها في المزيدِ من الكلام.
لم يطلِ اللقاء؛ ودَّعَتْني وانصرفتْ، وخلَّفتْ في نفسي حسرةً وندامةً على مروانْ.

مروانْ؛ لم يُوَفَّقْ كثيراً في اتِّخاذ لقرارات. لعلَّ رابِعَة أهمّ الأماني التي فشل في صونِها ورعايتِها.

كانتْ زميلتُهُ في "القِدِّيس جاوِرْجيوس" مِن أيامِ الدراسة، في ثانويةٍ مُخْتَلَطَة. فتاةٌ تتمَيَّزُ بالعفويَّة، باديةُ الحضور؛ مُتَفِوِّقةٌ في صفِّها؛ ملحوظةُ الفطنة؛ لمَّاحةُ الخاطر؛ عزيزةُ النفس؛ مكحولةُ العينين؛ نشيطةٌ كالنحلة؛ وتَهْوى العزفَ على"الغيتار". فَتَنَتْ بحُسْنِها قلبَ مروان ، فَتَيَّمَتْهُ واستولتْ عليه.

كانتْ تتردَّدُ علينا في أوقاتٍ متقاربة، لا يكادُ يمضي نهارٌ دونَ أن تزورَنا، كانتْ حجَّتُها في الزياراتِ المتلاحقة صداقتُها لابنتي، وغايَتُها كانتْ مروان. مروان إبني وحبيبي وحبَّةُ قلبي.

منذُ كانَ الوفاءُ والقُوت، وكان البحرُ والماء، كانتْ حكايةُ الشراعِ، وكانتْ أمْنِيَةُ المتنبي وخيبتُهُ مَعَ الرِّيح.

انقطعتْ رابِعَة عن زيارتِنا فجأةً. وتولاّني عليها القلق. التقيتُها مراتٍ وشجعتُها على العودةِ إلى الزيارات، واستجابتْ لإلحاحي، لكنَّها كانتْ تأتي إلينا في أوقاتٍ تَعْرِفُ أن مروان غائبٌ عن البيت.

استأنفتِ الحضور في زياراتٍ مُرْبَكَة، يكتنفُها الجفاء والخيبةُ والتردُّد في الخلاص، وحسم العلاقة التي أدمتْ نفسها، وخدشتْ كبرياءَها. ثمَّ بدأتْ زياراتُها تتباعدُ بالتدريج، حتى انقطعتْ نهائياً.

ألمرَّةُ الأخيرة التي التقيتُها فيها، كانت عندَ المنعطف على طريقِ المدرسة. استوقفَتْني والذّلُّ يكسو حالَها، أرادتْ أن تقولَ شيئاً أو تشكو، ثم تراجعتْ. تعثّرتْ بدموعِها واختنقَ صوتُها، فتركتني وانصرفتْ في سبيلِها.

تبادَرَ إلى خاطري، رامي والسنباطي وأم كلثوم ، وذلك الشجو الحزين. وتوَلاّني عليها قلقٌ وحزنٌ وغموضٌ وحبٌ وحسرةٌ ونقمةٌ وارتباك.

كانَ ينبغي يا صديقتي أن تنتزعي حقَّكِ في الدُّنيا بيَدَيْكِ. إن لم تصدِّقي فَسَلي الأرضَ المُحَرَّرَة، تُنْبِئْكِ أنَّ البقاءَ للأقوى، ولا مكانَ لضعيفٍ أو مُتَرَدِّدٍ أو خائفٍ أو متسوِّلٍ أو متخاذلٍ تحتَ عينِ الشمس. فإن لم تصدقي، فويلُ لكِ منكِ، فقد حكمتِ على قلبكِ بالضَّيَاعِ أوِ الموت.

D 25 حزيران (يونيو) 2011     A إبراهيم يوسف     C 5 تعليقات

5 مشاركة منتدى

  • فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاة ُ مَرِيرَة ٌ*** وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ

    وليت الذي بيني وبينك عامر*** و بيني وبين العالمين خراب

    إذا صح منك الود فالكل هين*** فكل الذي فوق التراب تراب
    مع انها قالتها في حب الله و ليس في حب الرجل ، فهل حقا يحتاج او يستحق ان تقاتل و تناضل و تجتاح و تغزو اي امرأة الحياةلتنتصر في النهاية حتى تفوز بقلب "رجل "؟؟؟ و الا تكون قد فرطت في حقها و حُرِمت نسيم الجنة من انفاسه و مهاد الفردوس في احضانه ؟؟


  • أنتِ على حق يا سيِّدتي..؟ هو لا يستحقُ ولا يستأهل، وهذا ما حدث.. والحقيقة الأخرى..؟ أنني كنتُ أحفظ هذا البيت من الشعر، وكنتُ معجباً به أيَّما إعجاب.. بل مدهوشاً أن يبلغَ الحبُّ حداً يساوي معه العالمين..!؟ لم أكن أدري ولم أتَحَرَ أن صاحبة القول كانت تخاطبُ ربَّها وليس " حبيبَها".. فشكراً على الإشارة.


  • نصك ياسيدي أثار أشجان المحبين ,رابعه هي كل فتاه أو امرأه أحبت وعانت بصمت ,لم تستطع الدفاع عن حبها لأن حبيبها لم ينصفها .ولأنها لا تستطيع أن تفر من قدرها.خانتها عيناها فعبرت بنظراتها ما لم تستطع أن تقله بفمها,وشعرت به .هي حكايه كل العاشقين والمحبين ,وكان الفراق
    نهايتها.
    _عبارتك أحلى اللحظات أن يشعر الآخر أن قلبك مشغول به بلا إعلان ,من أجمل العبارات التي قرأتها في الحب .
    _شكرآ لك على هذا النص الذي حمل بين جنباته معاني الحب والوفاء والألم والعذاب


  • أستاذ ابراهيم...
    أجمل ما يكتب هو الرمز الذي يحلق بك في فضاءات ملونة..
    قصة حملتنا للماضي وذاك الحنين الذي حقا نتعجب لم يلازمنا له دوما؟
    وموقف يدعو كل ذي حق التمسك بحقه.. فبعض الحقوق ليس من حقك أن تفرط بها...
    أرضك وعرضك وكرامتك وحريتك..
    ويبقى القلب كنزا مخبوءا لا يمنح إلا لمن يستحق..
    تحية وتقدير


  • ألسيِّدَة ظلال العقلة:

    ألأرضُ تكفي.. وتختزلُ ما عداها يا سيِّدتي، ولا معنى لأرضٍ لا ننتسبُ إليها بغير الموت..! لعلنا لا نرتبطُ بأرضٍ لا موتى لنا فيها..؟ لعله أيضاً يأتي الكلام خالياً من المضمون.. إن لم يرتبط بالموت والحب. أنا معجبٌ حقاً بما تكتبين، وصادقٌ فيما أقول..