أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 5: 48-59 » العدد 49: 2010/07 » مقابلة مع الفنان عمر الغرياني

قصائد الشعراء تتجسد لوحات

مقابلة مع الفنان عمر الغرياني

حاوره جميل حمادة


الفنان عمر الغريانيبدأ الفنان التشكيلي الليبي، عمر الغرياني، يشتغل على علاقة الحروف بمقتنيات الطبيعة، كمثل علاقة الشمس كونها كتلة دائرية بالطبيعة كأفق مفتوح، وذلك التواصل الخفي بين الحرف ومفرداته الأساسية.

ويحاول الفنان مزج الشعر باللوحة، من خلال تجسيد علاقة عضوية أصيلة بين كليهما. ثانيا من خلال رسم القصائد الشعرية التي اشتهرت في زمن ما، كلوحات تشكيلية مرافقة لها، وربما لصيقة بها، وكأنها تترجمها. هذا الأسلوب الجديد.

وقد شوهد ذلك في معرضه الذي أقامته دار الفقيه حسن، وهي دار ثقافية في مدينة طرابلس القديمة بليبيا في أواخر شهر أيار/مايو الماضي.

.

جميل حمادةالمعرض كان بعنوان "بلد الطيوب"، وهو عنوان قصيدة اشتهرت وغنيت للشاعر الراحل، علي صدقي عبد القادر، الذي عرف بلقب شاعر الشباب. وقد ضم المعرض أكثر من عشرين لوحة حروفية في مجملها.

أثناء تجوالي في المعرض طرحت على الفنان عمر الغرياني الأسئلة التالية:

.

س: ما هي دوافع إنجازك لهذا المعرض الآن؟

علي صدقي عبد القادرج: في الحقيقة أن فكرة إعداد هذا المعرض كانت واردة منذ سنتين، وخاصة بعد وفاة شاعر الشباب المرحوم علي صدقي عبد القادر، حيث فكرت في تناول بعض الأعمال الشعرية عبر لوحات مستوحاة من شعر علي صدقي عبد القادر، وخاصة قصيدة "بلد الطيوب"، وهي قصيدة مشهورة للشاعر الراحل يتغنى فيها بوطنه ليبيا، ثم تحولت إلى أغنية مسموعة ومرئية. وأثناء الاشتغال على هذا المعرض، توفي بعدها الأستاذ المؤرخ والشاعر والأديب خليفة التليسي، فأردت كذلك تجسيد شعره عن ليبيا وخاصة قصيدته الشهيرة "وقف عليها الحب" فصارت بعض الأعمال تحمل ذات العناوين، سواء للراحلين علي صدقي أو خليفة التليسي، والذي استعنت لعمل قصيدته بخلفية فنية يستعملها الفنانون على مفردة "كرلمة" التي يستعملها بشكل خاص الخطاطون.

س: ما المقصود بـ "كرلمة"؟

ج: هي المساحة الإبداعية الورقية التي يطرح عليها الخطاطون والتشكيليون أعمالهم قبل الاستكمال النهائي، أو الولادة النهائية للعمل. بمعنى ما، هي تجريب العمل، أو أشكاله على الورقة التجريبية قبل النهائية. وقد تتابعت في مجملها حاملة اسم "عنوان الوطن" وهي "كرلمة" بلون التراث.

س: هل يعني ذلك أنه سيتم إعادة النظر في هذه الأعمال لاحقا، على اعتبار أنها ما تزال "مسودات"، أم أنها على هذا الشكل هي نهائية؟

خليفة التليسيج: في الحقيقة معظمها تعتبر قد أخذت شكلها النهائي. ولكن قد تحتاج بعضها إلى بعض التعديلات والإضافات لاحقا.

س: هل هناك أعمال تشكيلية/حروفية أخرى جسدت آثار شعراء آخرين في ليبيا أو غيرها؟

ج: نعم، هناك عمل خاص وهو اللوحة رقم (10) التي سميتها "ترنيمة لبلادي" وهي قصيدة للدكتور علي فهمي خشيم.

D 1 تموز (يوليو) 2010     A جميل حمادة     C 0 تعليقات