الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 6: 60-71 > العدد 67 > العدد 67

العدد 67

العدد 67: كانون الثاني/1/يناير 2012

صورة مصغرة لغلاف العدد 67

مقالات هذا القسم


عود الند

تهنئة بالعام الجديد (العدد 67)

تتقدم "عود الند" لكاتباتها وكتابها وقارئاتها وقرائها وفنانات وفناني الغلاف والصحفيين الذين ينشرون أخبار أعداد المجلة بأحلى التهاني بمناسبة حلول العام 2012. كل عام وأنتم بخير. عدلي الهواري = = = = = بطاقة من الكاتبة هدى الدهان


عدلي الهواري

كلمة العدد 67: هارد لك (*) يا شباب (العدد 67)

كل عام وأنتم بخير. إذا أردت أن تشوش مقدرة إنسان على التفكير السليم، بالغ في الثناء عليه، والإشادة بقدراته، وبعبقريته. الشباب في الدول العربية كانوا خلال العام الماضي ضحية هذا الاسلوب الذي مارسه كثيرون، ليس عن سوء نية بالضرورة، بل في أحيان كثيرة لأنهم بحاجة لأن يقولوا شيئا في المقابلات، أو المقالات الدورية، والتنظير قبل إمعان التفكير. (...)


الزهراء صلاح - العراق

عن مبدعة الغلاف (العدد 67)

لوحة الغلاف من إبداع الفنانة التشكيلية العراقية، الزهراء صلاح. الفنانة في سطور. = حصلت على بكالوريوس فنون تشكيلية من كلية الفنون الجميلة في جامعة بابل عام 2006. = تدرس حاليا على مستوى الماجستير في جامعة بابل في تخصص الرسم بالألوان المائية. = اقيم لها معرض شخصي في قاعة كلية الفنون الجميلة بجامعة بابل عام 2006. = شاركت في المعرض (...)


ياسمينة صالح - الجزائر

لا وقت للحلم هنا (العدد 67)

يصدر للزميلة في "عود الند"، الروائية الجزائرية، ياسمينة صالح، رواية جديدة قريبا بعنوان "لا وقت للحلم هنا" عن دار الحضارة في القاهرة (2012). وقد خصت الروائية "عود الند" بفصل من الرواية (أدناه) الذي يبدو منه أنه يستوحي أجواء الثورات العربية ودور الشباب واستخدامهم فيسبوك في إشعالها. مؤلفات ياسمينة صالح: لخضر - رواية (...)


د. حبيب بوزوادة - الجزائر

الإبداع والحقيقة في الأدب الكولونيالي (العدد 67)

الإبداع والحقيقة في الأدب الكولونيالي قراءة في نص "رحلة إلى الجزائر" لـ(غي دو موباسان)[1] د. حبيب بوزوادة، جامعة معسكر-الجزائر توطئة: يعتبر كتاب "رحلة إلى الجزائر-إلى بلاد الشمس" بقلم الكاتب الفرنسي غي دو موباسان (Guy de Maupassant) واحدا من أهم المؤلّفات التي كتبها الفرنسيون عن الجزائر خلال الحقبة الاستعمارية، لع


عبد الجليل لعميري - المغرب

شعرية المكان في ثرثرة فوق النيل (العدد 67)

شعرية المكان في (ثرثرة فوق النيل)* عتبة: يعرف المكان لغة: بالموضع والمحل والحيز والمقام، وجمعه: امكنة، وهو مشتق من مادة:(مكن)، التي تعني المكان والمكانة (لسان العرب). كما يعني: "مجالا ممتدا يشمل الأرجاء والأشياء" (1). ولعل هذا المعنى يظل ضيقا، إن لم نقل قاصرا، عن المعنى المراد دراسته هنا. وعليه فلا بد من تناول مفهوم المكان كعنصر (...)


مرام أمان الله - فلسطين

الاستعمار وتخلُّق الهويات (العدد 67)

لأن الهوية تتشكل أساساً بتعريف "الأنا" في مرآة التضاد مع "الآخر"، فإنه لا يمكن فهم تطور صياغة الهوية من دون الانخراط في فهم علاقتها مع الآخر. يساهم الاستعمار في تشكل الهوية القومية من خلال المؤسستين العسكرية والقانونية، اللتين تشكلان الإطار الوطني العام، الذي تترعرع فيه الهوية الوليدة. إن إنتاج الثقافة والهوية الوطنية اللصيقة بالسياق (...)


د. تيسير الناشف - الولايات المتحدة

الاحتقان السياسي والاجتماعي والسلطة (العدد 67)

من السمات الرئيسية لحياة كثير من المجتمعات البشرية أنها متأزمة. ومن أسباب ذلك التأزم انعدام الديمقراطية وعدم اقتران العمل بالكلمة والضحالة والتسطيح الفكريان والاحتقان الفكري والاجتماعي والنفسي وانعدام المساواة وحرمان المرأة من قدر كبير من الحقوق. وتختلف تلك المجتمعات بعضها عن بعض في مدى ذلك التأزم. نظرا إلى القيود الحكومية وغير (...)


د. هدى قزع - الأردن

لغة شباب الجامعات: بين الواقع والمأمول (العدد 67)

اللغة هي الوجه الثقافي الأساسي الدال عن هوية الفرد، وهوية المجتمع، ناهيك عن كونها أداة الاتصال الأساسية بين أفراد المجتمع، وللأسف إن اللغة المنتشرة داخل المجتمع العربي، تعبر عن انعزال الأفراد عن بعضهم ، وهذه إحدى المشكلات الكبرى التي يواجهها الفرد العربي. ولعل أبرز مثال على هذا الانعزال ما سمي "لغة الشباب"، التي اقتحمت حياة الشباب (...)


فراس حج محمد - فلسطين

ركائز عملية التعليم الناجح (العدد 67)

يعد التعليم عملية هدم وبناء؛ فهي تهدم أسس العقل المكتسبة بطريقة غير صحيحة، وتبني محلها أسسا عقلية بآليات علمية وموضوعية مدروسة بعناية، وتكون منجزا لاختبارات ودراسات شتى، أخذت على عاتقها أن تلاحظ وترصد وتستنتج وتعدّ الإستراتيجيات، ولهذا كانت عملية التعليم عملية شاقة لمن أدرك مخاطرها، فأنت إن علمتَ بطريقة خاطئة، دمرت عقلا، وبالتالي تقضي (...)


رشيد فيلالي - الجزائر

مقابلة مع الروائي بول ميسون (العدد 67)

مقابلة مع الروائي الفرنسي بول بيري ميسون "الرواية أكثر تعبيرية" الروائي بول بيري ميسون (Paul Péret-Meyssan) أحد أبرز الأسماء الروائية الفرنسية. نشر حتى الآن روايتين هما "الليلة السحرية لشجرة عيد الفصح" و"سناجب طفولتي". وتصدر له قريبا رواية ثالثة بعنوان "أجنحة ممدودة". يميز نصوص هذا الروائي عموما نجاحه في تحويل حوادث التاريخ ووقائعه (...)


د. كريمة الإبراهيمي - الجزائر

جزائرية في ليل القاهرة (العدد 67)

بخفة طائر خرافي ولجتُ الطائرة القادمة إليكِ من مدن ضيعت كل تعاويذها فغزاها البرد والدم القاني ليميت ياسمينها. جئتكِ وقد سلبتني المدن إياه. ترك لي أشياءه ورحل. ما زال يأتيني كل ليلة، أشعر بيده توقظني وحين أفتح عيني أرى جسده المفتت المكسو برداء أبيض يتقاطر دما فاصرخ رعبا وإذا أنا كنت أحلم. من الجارح أن تتحول المدن التي نهبها عشقنا إلى (...)


وهيبة قوية - تونس

أمطار بريئة (العدد 67)

لم تكن تدري كم مرّ عليها من الوقت وهي في طريقها الممطرة عندما بدأ انصباب المطر يتراجع، ولكنّه بقي قادرا على أن يمتّعها بخيوطه الرّفيعة المتدلّية من السماء في انسياب حريريّ بارد سرى مثل قشعريرة في كلّ جسمها ومع ذلك بدأ يُشعرها بالدّفء. بقيت تمشي تحت المطر. وأحيانا تجري في وسط طريق مزدحمة بالمياه الجارية الّتي احتلّتها والّتي لا تعلم (...)


إبراهيم يوسف - لبنان

غَفْلةٌ إلى جانبِ أمّ العيال (العدد 67)

ليستِ الخيانةُ في الممارسة بل الخيانة في العواطفِ أيضاً عندما اقترحوا عليّ الإفطار خارجَ المنزل في رمضان، كنتُ في ألحقيقة قد تناولتُ منذ بعض الوقت طعامَ الغداء، ألوجبة اليوميَّة الثانية؛ التي تعودتُ ألاَّ أتخطاها مُذْ بلغتُ عمراً يقتضي هذا التدبير، فأنا للأسف مُذنبٌ في نظرِ الكثير من الناسِ؛ ما دمتُ لم أصمْ يوماً أو أصلِّ، ولو أنني (...)


محمد عبد الوارث - مصر

الدائــــرة الضيقـــــة (العدد 67)

تعالى صوت المؤذن القوي: الله اكبر الله اكبر. هذه هي المرة الأولى التي أصلي فيها صلاة الجمعة وأنا جالس؛ أتمثل أبي بسنواته الأربع والثمانين واقفا يصلي أمامي في هذا المسجد. حزنت لأنني وأنا لم أبلغ حتى الخمسين من عمري أجلس بفعل مرض خشونة الركبة في مقعد أبيض بلاستيكي مجاورا شيوخا تراوحت أعمارهم بين السبعين والثمانين. تراصوا في صفوف (...)


مكارم المختار - العراق

كلمات متأنقة (العدد 67)

كلام لاذع لا يخدش. وكلمات جريئة بشكل محكم. حروف تصاغ كلماتها بلهيب بارد جاف. ومن ماء النار تقدح بالعقل كعنفوان ينخره الوهم باللاذع. لا يرتبط بمكان ولا بوقت محدد. دعونا نرسم كتاباتها في حكاية تقص لنا منها روايات تكون قاموسا مضحكا مبكيا، شخوصها أنا وهو، ولا بأس أن نكون جميعا ممثلين متقمصين للشخصيات، وكل منا ومنها (الشخصيات) أنموذج. (...)


عبد الرحمن سعد - السودان

قصص قصيرة جدا (العدد 67)

فرحةٌ باكيةٌ فرح أهل الجولان عندما سمعوا صوت الرصاص أخيرا. سنُحَرَّر، قالوا. لم يظهر الجنود على الجبل. ذهبتْ امرأة عجوز تستكشِّف. بكتْ عندما رأتْ أن الرصاص الكثيف قد استقَّر في صدور السوريين. == عربية كانوا يهتفون: القدس عربية، وغزة حرة. كان (الرصاص المسكوب) عليهم يضحك على الحليب المسكوب في الجامعة العربية. == تلذُّذ (...)


محمد التميمي - الأردن

عتم الليل وقصتان أخريان (العدد 67)

عتم الليل كل صباح يستيقظ ويتوجه إلى حاسوبه ليشغله، ثم يذهب فيغسل وجهه ويجهز كوبا من القهوة، ليعود بعدها بلهفة المشتاق إلى حاسوبه. يجلس أمام شاشته كأنما يجلس أمام أعر أصدقائه، ليبحر في غياهب الانترنت، فيتفقد بريده الالكتروني والمنتديات والمواقع التي يشارك بها. وفي أحد المنتديات، وجد تعليقا على إحدى مشاركاته، كان يشيد بهذه المشاركة (...)


فنار عبد الغني - لبنان

وردة باللون الاحمر (العدد 67)

"جفْنُهُ علّم الغزل" تنساب كلمات محمد عبد الوهاب كالجدول من الراديو صباحاً. يستعذبها قلبها، تدندنها كل لحظة بصوتٍ متعالي، وهي تقوم ببعض التمرينات الرياضية الخاصة بالرشاقة، ترفع صوت الراديو دون حذر، ما من أحدٍ يسمعها الآن وهي تغني ويوبّخُها: "الحيطان لها آذان، ماذا سيقول عنكِ الجيران"، ترفع صوتَ الراديو بعد أن أخرجته من كيسهِ الورقيّ (...)


رامي حسين - الأردن

فاطمة: من وحي عينيك (العدد 67)

تتوسد النجوم بين عينيها مرتاحة من عناء سفر طويل، تعلو وجهها ابتسامة تذيب جليد الاحزان من حولها، وبخار القهوة يتصاعد من كوب مستمتع بالاستلقاء بين يديها، وشعرها الحريري ممتد على كتفيها. يطرق المطر نافذة غرفتها بشدة طالبا الولوج للداخل حيث دفء مشاعرها قد ملأ المكان. تراقب باهتمام محاولات المطر المتكررة. يلمس خدها الرقيق زجاج النافذة، (...)


حفنة أخبار

أبو عمر: مثقف لم ينس (العدد 67)

أقامت مجموعة من أصدقاء المثقف والمناضل الفلسطيني حنا ميخائيل الشهير بـ "أبو عمر" موقعا لإحياء ذكراه وتسليط الضوء على مساهماته الفكرية ونشاطاته النضالية في المقاومة الفلسطينية التي التحق بها عام 1969، تاركا العمل كأستاذ في جامعة واشنطن بالولايات المتحدة. وكان أبو عمر حصل على الدكتوراه من جامعة هارفارد الأميركية، وكانت (...)


حفنة أخبار

خالد سامح: قصص جديدة (العدد 67)

صدرت للكاتب والصحفي الأردني، خالد سامح، مجموعه قصصية ثانية بعنوان "نهايات مقترحة" وتضم نصا مسرحيا. الناشر: دار ورد، عمان (2011). وكانت مجموعته الأولى الأولى بعنوان "نافذة هروب" صدرت عام 2008. انظر العدد 32 من "عود الند" لقراءة قصة من هذه المجموعة. غلاف الإصدار (...)


سحر قراعين - بريطانيا

عرض كتاب روائع السينما (العدد 67)

روائع السينما 100 فيلم أمريكي 2007-2010 هذا الكتاب بقلم الناقد السينمائي والإعلامي المخضرم محمود الزواوي الذي صدر مؤخرا في عمّان هو الجزء الخامس من سلسلة كتب عرضت لروائع أفلام هوليوود ما بين العام 1916 والعام 2010. في هذا الجزء يرصد محمود الزواوي أفضل مئة فيلم أمريكي تم انتاجه في الفترة من 2007 وحتى 2010. ويركز على الأفلام (...)


عدلي الهواري

عرض مجموعة قصصية (العدد 67)

عرض لمجوعة قصصية بعنوان أنثى فوق الغيم للقاصة الأردنية ظلال عدنان العقلة صدر للقاصة الأردنية ظلال عدنان العقلة في شهر أيار/مايو 2011 مجموعتها القصصية الأولى تحت عنوان "أنثى فوق الغيم." تتألف المجموعة الصادرة عن دار زهران في عمان من خمس وعشرين قصة تشكل المرأة موضوعها الرئيسي، وذلك من خلال نماذج نسويه عديدة. وقد تطرقت القاصة إلى بعض (...)


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3222776

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC