أصداء وأخبار

تعليقات القراء


مقتطفات من تعليقات القراء على العدد السادس

الغلاف (بريشة يوسف كتلو)

"المجلة تأخذ العقل. والغلاف أكثر شيء: حلو ومؤثر، يحكي عن نفسه."

درس التنوين (إعداد آمال سلامة)

"أسلوب راق في التعليم. أنا من هواة اللغة العربية، وأريد لو يوما ما أن أستطيع كتابتها وتكلمها بأسلوب جميل دون أخطاء. شكرا على الجهد."

نخسر لأننا نحب (ياسمينة صالح)

"أعجبتني كثيرا قصة ياسمينة صالح وأنا بصراحة معجب بكل ما تكتبه. هي كاتبة رائعة."

"أعجبتني قصة ياسمينة كثيرا. أسلوبها جميل، وحكاياها واقعية تدخل القلب وتترك في النفوس ذكرى."

"شكرا لك يا ياسمينة. اختصرت كل شيء بآخر كلماتك "طز فينا" ... تحياتي لك ومزيد من النجاح."

خواطر (منال الكندي)

"بصراحة كلمات رنانة تبعث في القلوب مشاعر متجددة أهنئك أستاذة منال الكندي على أسلوبك الشيق والهادف."

"سيدتي الرقيقة ذات الأسلوب العميق المميز ... تحياتي لك وأتمنى أن تكوني دائما معنا وتطلعينا على آخر أعمالك أولا بأول ولا تبخلي علينا بأسلوبك الرشيق العميق الواضح السهل."

"مشكورة على هذه الكلمات الرائعة التي تعبر عن مشاعرنا التي نمر بها في أيامنا هذه...أشعر بأنها تخص عالمنا هذا الذي يمر بأحزان متواصلة بسبب الحروب التي نواجهها."

كل يوم (سالم ياسين)

للمرة الثالثة أقرأ كتابات الكاتب سالم ياسين. وللمرة الثالثة ينجح بالتأكيد في إعادة رسم كل التفاصيل في قصصه المكتوبة داخل أعماق خيالي...شكرا لك على الدموع التي انهمرت من عيني أثناء قراءتي قصة كالعادة، وعلى الأسئلة المطروحة في كل يوم، ومرة واحدة فقط.

وفاة والدي (مازن الرفاعي)

"العمر لك. الله يرحم أباك ويتغمده بفسيح جنانه...ما عليك إلا الصبر والدعاء له بالمغفرة والجنة...الله يلهمك الصبر والسلوان."

رحلة المسافة القصيرة والزمن الطويل (عدلي الهواري)

"موضوع متناسق ومشوق في طريقة عرضه. بالإضافة إلى بساطة التعبير، هناك وضوح رائع للفكرة، وتناسق في الجمل، بالإضافة إلى ما يتضمن من معلومات ثقافية ودينية وسياحية قد تكون غائبة عن كثير من القراء. كما أن الصور جميلة وثمينة."

تعليقات عامة

"شاهدت لقاء رئيس التحرير في قناة الحوار، ودفعني وعي رئيس التحرير إلى البحث عن المجلة. وقد وجدتها أكثر من رائعة: متخصصة لا تهتم بالأخبار السياسية، وهذه ميزة. والمجلة روضة يرتاح فيها الجميع بعيدا عن التعصب والمذهبية، لذا فعود الند تجمع ولا تفرق. والمهم الاستمرار على هذا الخط."

"وصلتني دعوة لتصفح مجلة عود الند والحقيقة لم أندم لزيارتي للموقع لأنه موقع راق بكل المعاني. وجدت فيه أسماء كبيرة ومعروفة مثل ياسمينة صالح ورحاب الصايغ، وأسماء أخرى لم أكن أعرفها. ولكن بصدق أقول إن قصة ياسمينة صالح المنشورة في هذا العدد الأخير لوحة أدبية مدهشة بكل المعاني."

"أود شكرك على القصص المختارة في هذا العدد وخصوصا قصة الكاتبة ربى العنبتاوي وقصة الكاتبة ياسمينة صالح."

"غلاف العدد كان اختيارا جميلا يتلاءم مع مواضيع العدد، إضافة إلى فقرة آخر الإصدارات التي حملت اجدد الإصدارات على الصعيد الأدبي. نرجو الاستمرار في تقديم الجيد."

"في زمن اللاثقافة والتسلط بمختلف أشكاله تظل عود الند منارا حقيقيا لتنمية الوعي، والرقي بالمستوى الثقافي للمواطن العربي. تأسيسا لمبدأ المعرفة للجميع. معرفة تظل في حاجة أكثر من أي وقت مضى لتضافر جهود الجميع، كل من موقعه، لتحقيق غاية تظل دائما في نظرنا بعيدة المنال. في انتظار أن تسطع شمس غد أفضل للإنسان العربي."

D 1 كانون الأول (ديسمبر) 2006     A عود الند: التحرير     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  الثقافة: هوة بين المشرق والمغرب؟

2.  غربة فكر

3.  مطلوب قصة رومانسية

4.  قراءة في قصيدة لفراس حج محمد

5.  دعوة لتقديم أوراق بحث


القائمة البريدية