أدب عالمي

حكاية مزعجة: الزوجة

حكاية مزعجة
ندلتشو دراغانوف ( بلغاريا )

الزوجة
فهمت منذ أمد ليس ببعيد إن له صديقة حميمة. زوجي ((رومين)) له معشوقة! جعلت أتصوره وهو يرفعها إلى أعلى عليين، شأن ما كان يفعله معي قبل زواجنا. و أنا اعرف روحه اللطيفة معرفة وثيقة، لذلك قررت تسوية الأمور بلا ضجيج و لا دموع. فحين اخذ السيارة ذات يوم سبت، قفزت إلى سيارة التاكسي. وقد قررت ملاحقته. كانت صديقته تنتظره في زاوية الطريق، كانت جميلة حسبما أمكنني أن احكم من بعيد – طويلة و ممشوقة، تلبس بذوق و لها شعر أشقر، أو خرنوبي فاتح. سلكت سيارة البيجو الطريق المؤدية إلى الجبل. فرجوت السائق أن يتمهّل، فبدا مندهشا و نبر قائلاً:

"لا أفهم شيئاً، كنت أظن لأنك تودّين ألاّ تغفل العين عن سيارة البيجو البيضاء."

عندما بلغنا الساحة الصغيرة أمام المطعم، أبصر السائق البيجو البيضاء تلمع بكل بهائها ما بين سيارة حمراء وأخرى خضراء زيتونية. توجه إليّ ببسمة تآمرية، فسويت حساب التاكسي، وأخرجت من محفظتي مفاتيح السيارة، فقد كانت عندي بديل للأصلية.

كان هنالك معطف نسائي بلون كحلي ملقى على المقعد الخلفي. لمسته، فوجدت القماش ناعما للغاية. لا بأس، قلت في نفسي، وجلست خلف المقود واتجهت نحو المدينة، وضعت السيارة في مرآب أصدق صديقاتي. فما عاد زوجي مساء حتى اخذ يزمجر:

"لعنة الله عليهم، الأوغاد، كومة القمامة، آه لو أني القي القبض عليهم."

"من هم؟" قلت في براءة. كان منظره مخيفاً-مبهوتاً، مشعّث الشعر، وأيّ رأس، يا الهي، كما لو كان يشكو وجعاً رهيباً في أسنانه.

"يا للأوغاد، اللصوص، الدواب الوسخة. ( كان لا يتمالك أنفاسه) الأنذال الفجرة ..."

"لكن يا عزيزي، هدئ نفسك، لا أفهم شيئا ًمما تقول."

"سرقوا سيارتي، أفهمت؟ سيارتي البيجو!"

"مستحيل!"

"آه، لو أنهم يقعون تحت يدي، سأحطمهم، أؤكدّ لك ذلك، حتى لو ساقوني إلى السجن."

"لا تتفوه بالحماقات من فضلك، وبدلاً من أن تغضب على هذا النحو، ليتك تفكر قليلاً."

"ولكن ما الذي تقولينه؟ فظاعة. أفكّر! أأنت التي تتكلمين عن التفكير؟ أنت والتفكير لا تلتقيان. أفهمت؟

"طيّب، طيّب، روح النكتة نامية عندك. هيّا، هل هتفت إلى الشرطة على الأقل؟"

هوى في مقعدٍ، انتزع ربطة عنقه انتزاعاً، وألقى بها أرضاً بغضبٍ.

"من هناك أنا آتٍ بالضبط."

"إذن؟"

"أخذوا رقم التسجيل، ووعدوا بالبحث عنها. هم يعدون دوماً. في أيّ حالةٍ سوف يعيدونها إليّ، في أي حالةٍ! هذا الذي يزيدني انزعاجاً على وجه الخصوص. سيارة جديدة، بلا شطب، أجل في غاية الجدّة، مشت 800 كيلومتر فقط، و أنت تعرفين على الأقل كم كنت اعتني بها على الدوام."

"اعرف بالطبع، فأنت لم تعرني إياها سوى ثلاث، أو أربع مراتً. لم أمش بها 500كم."

"وهذا كاف لك وزيادة، انفجر مجدداً، اجل زيادة. إيه الأوغاد، الأوغاد، فليقعوا بين يدي، وليروا أي كارثة ستحلّ بهم."

تمالكت نفسي بصعوبة كي لا ابتسم.
"رومين، لم أكن اعرف انك قادر على إصدار صرير من أسنانك.

"وكيف لا أصرّ؟ هه: غر، غررر. وبعد، ما الذي يهمك من الأمر أنت، إنها أسناني أنا، وافعل بها ما أريد."

"طيّب، طيّب، تابع، ما دامت هذه الموسيقى تلذّ لك، لكن ذلك لن يجعلك تتقدم في الموضوع. قل لي متى، وأين سرقوا لك سيارتك؟"

"كيف أين؟ قال مقطبّاً حاجبيه. تغضنت ملامحه، غير أن نظرته بقيت غامضة.
======
كاتب بلغاري معاصر. نشر حتى الان عدة مجموعات قصصية. يتميز بمعالجة موضوعات من الحياة المعاصرة، فيها تصوير دقيق للعلاقات الإنسانية وفهم عميق ذكي لنفسية الرجل والمرأة في المجتمع الحديث، ويغلف الكاتب ذلك كله بنفحة من الفكاهة، يستخلصها من طبيعة العلاقات التي يصورها.


مرفقات

غلاف مجموعة قصيية مترجمة

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 2977682

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC