أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 8: 84-95 » العدد 88: 2013/10 » الكتابُ الرقميّ يجتاحُ الورقيّ

دنيا فاضل فيضي - العراق

الكتابُ الرقميّ يجتاحُ الورقيّ


دنيا فيضيألقيتُ نظرةً على الكتبِ المصفوفةِ فوقَ الرفِّ وأحسستُ بالأسى لعدم تمكنّي من زيارة أوراقِها منذ فترةٍ طويلة. كانت أغلفتها الكبيرة واللّوحات المرسومة عليها تناديني بين فينةٍ وأخرى، معلنةً في الوقت نفسه عِتاباً مباشراً لإهمالي هذا. وفوراً، غمرني إحساس كبيرً بالذنب وملأُ قلبي، بلْ ودفعني لجرِّ حسره.

لقد بدَت باقي المجلات والكتيّبات والملاحق مهملةً أيضا، وفكري منشغلٌ بتحميل وتنزيل الملفات والمواضيع والنصوص إلكترونيا، وبهذا يكون الجهاز النقّال الذكيّ، أكثر الأجهزة زيارةً واستخداماً في الآونة الأخيرة حيث برامج التصفح مثل "اوبرا" و"جوجل" قد سجلت نقاطاً عالية للبحث ولاستكشاف إصدارات المجلات وحتى الصحف والكتب الجديدة وخاصة الرقميّة منها والمواقع الإلكترونية التي تتبنّى نشرها.

وما كان يدفعني أكثر لاستخدامه كمتصفّح، هو رؤية ولدي وابنتي والأغلبيّة من الصغار والشباب يطالعون فيه ويجيدون استخدامه ويتابعون هواياتهم، ذلك الجيل الجديد الذي يُسمّى جيل المعلومات، ليشكّل استفزازاً حقيقيّاً وتشجيعاً مباشراً للغوص فيه اكثر وهضم كل صغيرة وكبيرة منه، حتى داخل المقهى ومحلات التسوّق لاكتشاف تلك الموسوعة الكتابية المتنقّلة لقراءة كل شيء، ومتى ما شئت.

سالتُ نفسي: ما الذي جرى؟ لمَ أفقدني الجهازُ الذكي وسهولة مطالعة الكتب الرقميّة جاذبيّة الورقيّةِ منها؟ ما الذي حلَّ بهيبةِ ثقل الكتاب الورقيّ وقوة مسكه ولمسه، لتحلَّ محله أسطر رقميّة تبرقُ من خلال جهاز صغير؟ كيف حلّت لمسات شاشات الأجهزة والنقرْ محل قلب الصفحات ورائحة الورق والطباعة دونما ندمْ؟ وما الذي حلّ بتلك اللحظات الحميمة المصاحبة للمس الكتاب؟

بدأت شركة أمازون بتوزيع الكتب الرقميّة غير مجانية عبر الإنترنت عام 1998. ثم دخلت الميدان شركتا جوجل وآبل، ولحلقتهما شركات أخرى. ومنذ ذلك الوقت، ودور النشر تصارع ذلك الاجتياح الرقميّ الذي أثّر على مبيعاتها وسيرِ صناعتها، ناهيك عن سهولة النشر إلكترونياً وقلّة التكاليف مقارنةً بالورقيّة، وكذلك الجنيِ المبكر للعوائد والأرباح.

وعلى الرغم من سهولة القراءة الإلكترونية التي اجدً فيها متعة التقدم التكنولوجي والحمل الخفيف لأجهزة القراءة وركنها جانباً أينما ذهبت، مع استخدامات الجهاز الذكي الأخرى، إلا أن متعة القراءة للكتاب الورقي لها طعمها الخاص. الكتب الرقميّة تجتاح الورقيّة بذكاء، ولكن الكتاب الحقيقي، برأيي، ما زال يقف بهيبةِ القديم العصريّ في آن واحد.

وعبرَ استطلاع قمتُ به في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بي، والذي حوى أسئلة عن مدى التأييد من عدمه للكتاب الرقميّ، كانت ردود الأقارب والأصدقاء غير متحمسة للكتاب الإلكتروني من حيث المتعة، وتفضيل الكتاب الورقي: الأصل. وقد وجد الباحثون فائدة في الكتاب الرقمي اكثر من حيث استخراج المعلومات والاقتباسات.

أما الذين يعيشون في المناطق النائية والذين لا تتوفر لديهم خدمة إنترنت بالمرة أو بشكل دائم، فكان تأييدهم للكتاب الورقي أكثر لسهولة إيجاده بالنسبة لهم، قياسا بالرقمي الذي لا يمكن قراءته دون إنترنت، ذاكرين في الوقت نفسه متعة اللّمس وحمل الكتاب.

وبالنسبة للردود التي استلمتها من المقيمين في الدول الغربيّة، فكانت تناصر الكتاب الرقمي، وخاصة المؤلفين والكتّاب الذين توجهوا نحو إصدارات إلكترونية، ذاكرين أن سهولة النشر عبر الإنترنت والأرباح التي يمكن جنيها منه افضل من الكتاب الورقي، وانّ النشر الورقي باتَ صناعة قديمة ولا توفر لقمة العيش.

ومنذ بدء استخدام الحواسب في كل مجالات الحياة، أصبحت الكتب الورقيّة تطبع وتحفظ على حاسوب، فلا تتعرض النسخة إلى التلف الذي من الممكن أن تتعرض له النسخة الورقية، وهو امرٌ عمليّ ومُنظّم. ولكن هذه الخطة لا تجعل الكتاب رقميا، بل خطوة من خطوات إنتاج كتاب ورقي، لا تزال دور النشر تحرص عليه لكي لا تفقد صناعتها، وبالتالي دخلها وأرباحها.

ربّما لن يستطع أيّ من دور النشر لوم الكتّاب إن نشروا رقمياً، فمن حقّهم فعل ذلك، ومواكبة التكنولوجيا والتطوّر. ولكن وفي الوقت نفسه، من حقّ الكتاب الورقيّ المحافظة على أصالته وقوّته وهيبته التاريخيّة. ذلك الكتاب الذي احتضنَ آلامنا ووحدتنا، وشعورنا بالغربة حتى داخل أوطاننا.

ويمكن المساهمة في المحافظة على بقاء الكتاب الورقي من خلال توجيه الأبناء والبنات لألى الكتب والقصص الورقية، والمكتبات التي تحتويها، قبل الإسراعِ لشراء الجهاز الذكيّ لهم لاستخدامه في مطالعة الكتب والقصص الإلكترونية وحتى الكتب المدرسيّة.

D 25 أيلول (سبتمبر) 2013     A دنيا فيضي     C 5 تعليقات

4 مشاركة منتدى

  • موضوع جدلي لافت تتناوله الكاتبة البارعة باسلوب جذاب وبخفة دم والحق كما تقول أن الكتاب الورقي لن يختفي ابدا لأن له خصوصية وغذاء للعقل...حتى المقالة الألكترونية عندما تعجبك فأنت تطبعها لكي تعيد قراءتها !


  • سيدتي
    اعشق تلك السلاسة والانسيابية التي تتميز بها كلماتك ، وإن كان الموضوع جدلي وغاية في الجدية .
    لا ادري احس بان الكلمات على الورق تتغنج وتنطق وتعبق كل ما حولي وانا المسها بعيني على الورق . مايُعرف عني اني احوّل كل ماهو رقمي الى ورقي .
    وانت سيدتي اختزلت الجدل ووجدت الحل بسلاستك المعهودة بقولك
    ( يمكن المساهمة في المحافظة على بقاء الكتاب الورقي من خلال توجيه الأبناء والبنات لألى الكتب والقصص الورقية، والمكتبات التي تحتويها، قبل الإسراعِ لشراء الجهاز الذكيّ لهم لاستخدامه في مطالعة الكتب والقصص الإلكترونية وحتى الكتب المدرسيّة)
    بوركت

    هدى الكناني


  • التطور يفرض نفسه بقوة في سوق الكتب، وثورة المعلومات والاتصالات تجتاح جميع المجالات. الجيل القديم يفضل الكتاب الورقي، والجيل الجديد يفضل الرقمي، وهذا طبيعي جداً، فكل جيل وما نشأ عليه.
    سيأتي يوم لا نجد الكتب الورقيةإلا في المتاحف، وستختفي من التداول وذلك لتطور تقنيات الكتب الرقمية وعرضها وسهولة مطالعتها وسرعة توفرها، ومواكبتها لكل جديد.
    حب الكتاب الورقي لا يبرر أن نتجاهل ضرورة تقبلنا للتغير المتسارع في كل شيء، فهذه حتمية لا بد منها.
    شخصياً أفضل الكتاب الورقي، ولكن صعوبة الحصول عليه، تضطرني لقراءة الكتب الرقمية، ولا أجد فرقاً جذرياً بين الاثنين.
    كل الشكر للأخت دنيا على إثارة هذا الموضوع الجدلي الذي سيبقى كذلك إلى حين.


  • اشكر الست هدى الكناني والاستاذ موسى على المطالعة وحسن التعليق شكرا.


في العدد نفسه

كلمة العدد 88: القول الفصل للسلطة التي تمثل الشعب: مجلس العموم البريطاني مثالا

النقاد وفكر مي زيادة

الهوس بفكرة الكمال

فيلما آثار جانبية وأضواء في الغسق

ديمة سحويل: الأسماك الذهبية

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  تجربة الفيتوري الشعرية

2.  رسالة الغفران والكوميديا الإلهية: مقاربة

3.  الطاولة

4.  مسك ختام ست سنوات

5.  النبوءة


القائمة البريدية