أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 4: 37_47 » العدد 39: 2009/09 » في العدل والظلم: "لست مذنبة"

عبد الهادي شلا - كندا

في العدل والظلم: "لست مذنبة"


عبد الهادي شلاأمام المنصة التي يعتليها القاضي ومستشاروه، وعلى مسمع ومرأى الحضور الذين اكتظت بهم القاعة صرخت، وسألت:

"سيدي القاضي، أيهما أقوى: الظلم أم العدل؟"

أجابها القاضي: "العدل، فهو يغلب الظلم وإن تأخر، أو ما تحقق في حينه."

"سيدي، وأيهما أقوى: العدل أم القانون؟"

"العدل أيضا، فالقانون يد العدل التي يتحقق بقوته ويسطع."

"ولكنّ القانون فيه ثغرات."

"نعم، ولكنها لا تطغى على القانون."

"وفيه استثناءات."

"نعم، لتدعم الحق الذي وجد القانون من أجله."

"وهل الاستثناء أقوى من القانون؟"

"أبدا، فالاستثناء حالة رحمة تخرج من رحم القانون أحيانا. حالة تستنبط من القانون ليستعان بها لتحقيق شروط العدالة التي وجد القانون من أجل أن تعم."

"لكل الناس؟"

"نعم"، أجاب القاضي.

"سيدي، هل القانون في عصرنا استثناء في كله؟"

"لا."

"هل من القانون أن يستشري الظلم والقهر والحروب والدمار ولا نجد فسحة من الجمال نعيشها، أ م أن هذه الفسحة هي الاستثناء الذي لن يتحقق؟"

"سيدتي، في كل العصور هناك قانون وهناك استثناءات، وقد تكثر أو تقل تحت سطوة الظلم فيتوارى العدل في بعضه ويظهر الاستثناء في أكثره. إنها الحياة فلا يوجد قانون كامل ولا استثناءات دائمة."

"سيدي، هل عرفت الآن لماذا أنا لست مذنبة؟ لأن الاستثناء يكثر في أيامنا هذه بصورة فاضحة."

D 1 أيلول (سبتمبر) 2009     A عبد الهادي شلا     C 0 تعليقات