عبد القادر حميدة - الجزائر

بحر الكلام


فجأة أجد نفسي ضحية، ضحية أحلامي، وأوهامي، وهروبي المستمر إلى قواقع الصمت، وفجوات النسيان. أستفيق ذات صباح مشمس – على غير عادة في شهر كانون الثاني – فلا أجدك. هل كنت قاسيا، وأنانيا، ومغرورا، فحطمت كل شيء؟ أم كنت واقعيا أكثر من اللزوم؟ هل كنت أفر من المستحيل، أم أرغب فيه؟ ماذا كان يعني لك المستحيل؟ أتساءل بيني وبين نفسي، لكن التفاتة مباغتة جعلتني أعرف ما المستحيل لديك.

كنت تحبين الكاتبة الجزائرية ياسمينة صالح، ولذا أهديتني نسختين من روايتها بحر الصمت. كنت تقولين لي: "إنك أنت هذا البحر. يا لك من صامت مغرور." لم أفهم مغزى إهدائك، ولماذا اخترت نسختين من هذا الكتاب، إلا لما هربت مني في الشهر الثاني من العام الجديد.

حانت مني الالتفاتة إلى تلك الرواية الجميلة التي قرأتها مرتين. لست أدري لماذا بالضبط قرأتها مرتين، مع أني من الذين يملون الكتاب بسرعة: يستهويني حتى أظن أنني لن أفارقه، وإذا ما تمكنت منه سرعان ما أمله، فأتركه في صفحاته الوسطى. "لا الرحلة ابتدأت، ولا الدرب انتهى،" على رأي محمود درويش. لكن بحر الصمت قرأتها مرتين. هل لأنني كنت أبحث عن هويتي داخلها؟ أم لأنك أهديت لي منها نسختين؟

حانت مني تلك الالتفاتة، وليتها ما حانت. لقد قرأت مباشرة رأيك في هذا المستحيل. كنت تقولين: "إن آراء ياسمينة هي دائما آرائي." لقد أعجبت بكل كتاباتها، فحفظتها، والآن صرت تعرفين حتى ما لم تكتبه ياسمينة. وكنت أقول لك: "يا لها من محظوظة هذه الكاتبة!" لو أنك حفظت ولو جزءا من كلامي، وفهمت الجزء الآخر من صمتي، لما حدث بيننا الذي حدث، لكنك همت بالكتاب، ولم تهيمي بي. حفظت ياسمينة صالح، وأحلام مستغانمي، وحنان الشيخ، وآمال نوار، وفاطمة ناعوت، ومليكة مقدم، وعناية جابر، وغالية خوجة، وفرات إسبر، ونينا بوراوي، وكليزار أنور، وجاكلين سلام، ونور القحطاني، وإستبرق أحمد، وسعدية مفرح، ورضوى عاشور، وملك مصطفى، وشهلا العجيلي، والراحلة مليكة مستظرف، و، و، و. لكنك لم تحفظي ولو مقطوعة واحدة من شعري، حتى ولو قصيدة قصيرة جدا، أو قصة قصيرة جدا.

حانت مني الالتفاتة، فقرأت عبارة ياسمينة في بحر الصمت: "أجل مستحيلة هي الأحلام، ومع ذلك نمارسها كما نمارس الحب، باعتقاد مسبق وخاطئ أننا على حق، لنكتشف في النهاية أننا خسرنا الأحلام والحب معا."(*). أتذكر أنني قرأت هذه العبارة، ثم بكيت في ذلك الصباح الشتائي المشمس، بعدها أعلنت أنني تعبت من الصمت، وأنه آن لي أن أكتب بحر الكلام، كآخر كتابة، وآخر تحد لهذا المستحيل، فهل ستقرأين رسالتي، وتربتين عليّ بكلماتك، أم أنك ستتركينني للمصير المجهول؟


(*) عبارة من رواية بحر الصمت لياسمينة صالح. ص 84.

D 1 نيسان (أبريل) 2007     A عبد القادر حميدة     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  الثقافة: هوة بين المشرق والمغرب؟

2.  غربة فكر

3.  مطلوب قصة رومانسية

4.  قراءة في قصيدة لفراس حج محمد

5.  دعوة لتقديم أوراق بحث


القائمة البريدية