عبد القادر كعبان - الجزائر

صدمة كهربائية


عبد القادر كعباناستوقفتنا الصدفة وسط صخب المدينة الحزينة. أدهشني شحوب وجهها ونحول جسدها. أحسست أنها إنسانة لم أعرفها يوما. كانت أشبه بخرقة مزقها الزمن.

كادت تصرخ من دهشتها: "أيعقل؟ أهو أنت؟"

لم أعلق. وفجأة انفجرت ضاحكة كمن أصيبت بنوبة هستيرية. يومها لم أتحمل النظر بوجه متعب مدبوغ بالألم والإعياء.

سألتني إن كنت أرغب بشرب كوب من العصير. في الواقع أحسست أنها تطلب مني دعوتها بأسلوب غير مباشر. تنهدت ثم انطلقنا سويا. جلسنا بمقهى "مفترق الطرق". كانت منهارة من التعب والخيبة، ولكن أصرت على استنهاض مشاعر الماضي الجميلة والدافئة من روحها.

طلبتُ عصير برتقال، واكتفت هي بطلب فنجان من القهوة. سألتها أن كانت تريد قطعة من الحلوى. أسرعت بالرفض متذمرة من ارتفاع سعر السكر. ارتشفت قهوتها وهي تنفض أوجاع حياتها الروتينية التي اكتستها مرارة الوحدة.

قالت: "عشت عمري احلم بسراب اسمه...

قاطعتها: "أتقصدينه؟"

تابعت: "أجل هو الحب الحقيقي."

أشعلت سيجارة ورددت قائلا: "لا فرق بيننا."

فجأة شعرت بصدمة كهربائية. حدقت بي بعينيين زائغتين. زفرت وجعا داخليا، وقالت: "حتى أنت لا تزال...؟"

فجأة لم أعد قادرا على متابعة حديثنا. شعرت أن جدارا عظيما يفصل بيننا كجدار برلين. لحظتها شعرت أنني لم أعد قادرا على تحمل وجودنا معا، وأنها تسبب لي الضيق، فهمت بالانصراف وتركتني أتسول الحرمان.

D 1 شباط (فبراير) 2011     A عبد القادر كعبان     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  كلمة العدد 85: ظاهرة اليساريين سابقا

2.  معرض بيروت للكتاب 2018

3.  باديس فوغالي

4.  حكاية مزعجة: الزوجة

5.  أسرع من إيقاع رقصهم


القائمة البريدية